كتاب: معجم الفرائد القرآنية‏ **

ملخص عن كتاب:  معجم الفرائد القرآنية‏ **

يقدم الكتاب إحصاء للألفاظ القرآنية التي لم تتكرر إلا مرة واحدة فقط، ولم يشتق من جذرها اللغوي سواها. ويعنى بدراسة كل لفظة من هذه الألفاظ، ويبين الكتاب المعنى اللغوي للكلمة، وما ترجح لدى المصنف من المعاني التي يقتضيها السياق القرآني. ويساعد هذا المعجم في التعريف بالكلمات والألفاظ غير المستخدمة التي لا تكاد تستخدم في كلام الناس، وقد زود المصنف معجمه بمسرد بمفردات بمفردات الكتاب حسب السور، مرتبًا المعجم ترتيبًا على أحرف الهجاء.

التصنيف الفرعي للكتاب: لغة القرآن وإعرابه 

المؤلفون : باسم البسومي

باسم سعيد البسومي، ولد بالقدس سنة (1960م)، حصل على بكالوريوس رياضيات من جامعة بيرزيت، ثم ماجستير في الرياضيات التطبيقيّة من الجامعة الأردنية، وعمل في بعض الوظائف العلمية، مثل: محاضر في كلية العلوم التربوية برام الله، ومحاضر غير متفرغ في جامعة القدس المفتوحة، ومعيد سابق في الجامعة الأردنية، وباحث في مركز نون للدراسات القرآنية.


بسم الله الرحمن الرحيم

مقدمة

إنّ الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله، صلوات الله وسلامه عليه وعلى آله وصحبه‏.‏

أما بعد‏.‏‏.‏

فإن الله تبارك وتعالى قد نزّل أحسن الحديث كتابا، ‏{‏اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَابًا مُتَشَابِهًا مَثَانِيَ تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ ذَلِكَ هُدَى اللَّهِ يَهْدِي بِهِ مَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُضْلِلِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ‏}‏ ‏(‏الزمر‏:‏23‏)‏‏.‏ فإذا كان هذا القرآن العظيم هو أحسن الحديث، فلا غرابة أن نجد الدارسين والعلماء قد نهلوا منه فأكثروا، وانعكس ذلك في الجهد العظيم من المؤلفات والكتب والمجلدات مما لا يحصى، وعلى وجه الخصوص تلك الدراسات المتخصصة في القرآن وعلومه، ومن هذه المؤلفات‏:‏ المعاجم القرآنية المختلفة، كمعاجم الألفاظ، ومعاجم الآيات، والمعاجم الموضوعية، ومعاجم غريب الألفاظ وغيرها‏.‏‏.‏‏.‏‏.‏

لقد لفت انتباهنا في مركز نون للدراسات والأبحاث القرآنية أن هناك من الألفاظ اللغوية في القرآن الكريم كلمات لم يشتق من جذرها سواها، فرأينا أن نعمل على إحصائها، ودراستها، وإفرادها في معجم خاص بها‏.‏ وبما أن كل لفظ من هذه الألفاظ يعتبر فريدة قرآنية، فقد عمدنا إلى تسمية هذا المعجم ‏(‏ معجم الفرائد القرآنية‏)‏‏.‏

يقوم البحث في هذا المعجم على ركنين‏:‏

1‏.‏ الركن الأول‏:‏ احصاء الألفاظ القرآنية التي لم تتكرر إلا مرة واحدة فقط، ولم يشتق من جذرها اللغوي سواها‏.‏

2‏.‏ الركن الثاني‏:‏ دراسة كل لفظة من هذه الألفاظ، وإعطاء المعنى اللغوي للكلمة، وما ترجح لدينا من المعاني التي يقتضيها السياق القرآني‏.‏

سيلحظ القارئ أن هناك ألفاظًا لم تتكرر إلا مرّة واحدة، ولم ترد في هذا المعجم، ويرجع هذا إلى أنّ جذر هذه الكلمة اشتق منه غيرها من الكلمات، فكلمة ‏(‏ أظفركم‏)‏ مثلًا ترجع إلى الجذر ‏(‏ظفر‏)‏ واشتق منه أيضًا كلمة ظفر في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏كل ذي ظفر‏}‏ وهذا واضح وبَيِّن‏.‏ ولكن هناك كلمات قد تلتبس، منها كلمة ‏(‏ أبابيل‏)‏ فقد وجدنا أن جذر ‏(‏أبل‏)‏ قد اشتق منه أيضًا‏:‏ ‏(‏الإبل‏)‏، وجذر ‏(‏ذبب‏)‏ اشتق منه‏:‏ ‏(‏مذبذبين وذباب‏)‏، وجذر ‏(‏ثرب‏)‏ اشتق منه ‏(‏يثرب وتثريب‏)‏ وجذر ‏(‏هدد‏)‏ اشتق منه‏:‏ ‏(‏الهدهد وهدّا ‏)‏، وجذر ‏(‏حلق‏)‏ اشتق منه‏:‏ ‏(‏حلقوم، حلق ‏)‏ وجذر ‏(‏بعض‏)‏ اشتق منه‏:‏ ‏(‏ بعوضة وبعض ‏)‏‏.‏‏.‏‏.‏ وهكذا‏.‏

نسأل الله العلي القدير أن يجنبنا الخطأ والزلل، وما توفيقي إلا بالله، عليه توكلت وإليه أُنيب، وصلى الله على سيدنا محمد النبي الأمي وعلى آله وصحبه وسلم‏.‏

باسم سعيد البسومي

27/ رجب / 1422 هـ

15/تشرين أول/2001 م

الألف

أ ب ب

‏”‏ أَبًّا ‏”‏ في قوله تعالى ‏{‏وَفَاكِهَةً وَأَبًّا‏}‏ ‏(‏31‏)‏ عبس‏.‏

الأبُّ‏:‏هو المرعى المتهيء للرعي والجزّ‏.‏

أ ب ق

‏”‏ أَبَقَ ‏”‏ في قوله تعالى ‏{‏إِذْ أَبَـقَ إِلَـى الْفُلـكِ الْمَشْحُـونِ‏}‏‏(‏140‏)‏ الصافات‏.‏

أبق‏:‏ هَرَبَ العبد من سيده، يقول الراغب ‏”‏ أبق العبد يأبِق إباقا، وأبق يأبَق إذا هرب ‏”‏‏.‏

أ ث ل

‏”‏ أَثْلٍ ‏”‏ في قوله تعالى عن قوم سبأ ‏{‏فَأَعْرَضُوا فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ سَيْلَ الْعَرِمِ وَبَدَّلْنَاهُمْ بِجَنَّتَيْهِمْ جَنَّتَيْنِ ذَوَاتَيْ أُكُلٍ خَمْطٍ وَأَثْلٍ وَشَيْءٍ مِنْ سِدْرٍ قَلِيلٍ‏}‏ ‏(‏16‏)‏ سبأ‏.‏

أثْلُ الشيء‏:‏ أصله، والأثْلُ‏:‏ نوع من الشجر‏.‏

أ د د

‏”‏ إِدًّا ‏”‏ في قوله تعالى ‏{‏لَقَدْ جِئْتُمْ شَيْئًا إِدًّا‏}‏ ‏(‏89‏)‏ مريم‏.‏

إدًّا‏:‏ فظيعا، وأصله من أدّت الناقة أي رجّعت أنينها ترجيعًا شديدا، والإدَدُ‏:‏ الدواهي العظام‏.‏

إ ر م

‏”‏ إِرَمَ ‏”‏ في قوله تعالى ‏{‏إِرَمَ ذَاتِ الْعِمَادِ‏}‏ ‏(‏7‏)‏ الفجر‏.‏

إرَم‏:‏ هي بلدة عاد، وقال مجاهد‏:‏ إن معنى إرم القديمة، وعنه أيضًا القوية، والإرَم هو العَلَمُ المبني من الحجارة‏.‏

أ س ن

‏”‏ آسِنٍ ‏”‏ في قوله تعالى ‏{‏مَثَلُ الْجَنَّةِ الَّتِي وُعِدَ الْمُتَّقُونَ فِيهَا أَنْهَارٌ مِنْ مَاءٍ غَيْرِ آسِنٍ وَأَنْهَارٌ مِنْ لَبَنٍ لَمْ يَتَغَيَّرْ طَعْمُهُ‏}‏(‏15‏)‏ محمد‏.‏

آسِن‏:‏ متغير الرائحة‏.‏ وفي عمدة الحفاظ‏:‏ أسَنَ الماءُ يأسِنُ ويأسُنُ أُسُونًا إذا تغيرت رائحته تغيُّرًا منكرًا يُتأذى بها‏.‏

أ م ت

‏”‏ أَمْتًا ‏”‏ في قوله تعالى ‏{‏لا تَرَى فِيهَا عِوَجًا وَلا أَمْتًا‏}‏ ‏(‏107‏)‏ طه‏.‏

الأَمْتُ‏:‏ النـتوء اليسير، ومعنى الآية لا ارتفاع فيها ولا انخفاض فهي مستوية‏.‏

أ ن م

‏”‏ لِلأَناَمِ ‏”‏ في قوله تعالى ‏{‏وَالأَرْضَ وَضَعَهَا لِلأَنَامِ‏}‏ ‏(‏10‏)‏ الرحمن‏.‏

الأَنام‏:‏ الخَلق، وهو كل ما ظهر على وجه الأرض من دابة فيها روح‏.‏ وسياق الآية يرجح أن المراد بالأنام الإنسان‏.‏

أ و د

‏”‏ يَؤودُهُ ‏”‏ في قوله تعالى ‏{‏وَلا يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِـيُّ الْعَظِيـمُ‏}‏ ‏(‏255‏)‏ البقرة‏.‏

لا يؤودُه‏:‏ أي لا يُثقله، ولا يَشقُّ عليه ذلك‏.‏

أ ي م

‏”‏ الأَيَامَى ‏”‏ في قوله تعالى ‏{‏وَأَنْكِحُوا الأَيَامَى مِنْكُمْ وَالصَّالِحِينَ مِنْ عِبَادِكُمْ وَإِمَائِكُمْ إِنْ يَكُونُوا فُقَرَاءَ يُغْنِهِمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ‏}‏ ‏(‏32‏)‏ النور‏.‏

الأَيامى‏:‏ جمع أيِّم، وهي المرأة التي لا بعل لها ثيبًا كانت أو بكرا‏.‏والشائع إطلاق الأيم على التي كانت ذات زوج ثم خلت عنه بفراق أو موت‏.‏ وهنا في الآية تشمل الرجل والمرأة ثيبًا أو بكرًا‏.‏

أ ي ي

‏”‏ إِيْ ‏”‏ في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏وَيَسْتَنْبِئُونَكَ أَحَقٌّ هُوَ قُلْ إِي وَرَبِّي إِنَّهُ لَحَقٌّ وَمَا أَنْتُمْ بِمُعْجِزِينَ‏}‏‏(‏53‏)‏ يونس‏.‏

إيْ‏:‏ حرف جواب بمعنى نعم، يعقبه القسم‏.‏

الباء

ب أ ر

‏”‏ بِئْرٍ ‏”‏ في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏فَكَأَيِّنْ مِنْ قَرْيَةٍ أَهْلَكْنَاهَا وَهِيَ ظَالِمَةٌ فَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَى عُرُوشِهَا وَبِئْرٍ مُعَطَّلَةٍ وَقَصْرٍ مَشِيدٍ‏}‏ ‏(‏45‏)‏ الحج‏.‏

البئر‏:‏ حفرة عميقة يجمع فيها الماء ويستخرج منها‏.‏

ب ب ل

‏”‏ بَابِلَ ‏”‏ في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنْزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ‏}‏‏(‏102‏)‏ البقرة‏.‏

بَابِل‏:‏ اسم مدينة شمال العراق‏.‏

ب ت ر

‏”‏ الأَبْتَرُ ‏”‏ في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الأَبْتَرُ‏}‏ ‏(‏3‏)‏ الكوثر‏.‏

الأبتر‏:‏ الذي لا عَقِبَ له ولا نَسل، وأصله من البَتر وهو القَطع‏.‏ وقيل الأبتر بمعنى الذي لا خير فيه‏.‏

ب ت ك

‏”‏ فَلَيُبَتِّكُنَّ ‏”‏ في قوله تعالى ‏{‏وَلأُُضِلَّنَّهُمْ وَلَأُمَنِّيَنَّهُمْ وَلآمُرَنَّهُمْ فَلَيُبَتِّكُنَّ آذَانَ الأَنْعَامِ‏}‏ ‏(‏119‏)‏ النساء‏.‏

البَتْكُ‏:‏ قطع خاص، ولذلك قال الراغب البتك يقارب البت، لكن البتك يستعمل في قطع الأعضاء والشعر، يقال‏:‏ بتك شعره وأذنه، وكان العرب في الجاهلية يشُقون آذان الأنعام كعلامة على أنها مقدّمة للآلهة‏.‏

ب ج س

‏”‏ فَانْبَجَسَتْ ‏”‏ في قوله تعالى ‏{‏وَقَطَّعْنـَاهُمُ اثْنَتَيْ عَشْرَةَ أَسْبَاطًا أُمَمًا وَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى إِذِ اسْتَسْقَاهُ قَوْمُهُ أَنِ اضْرِبْ بِعَصَاكَ الْحَجَرَ فَانْبَجَسَتْ مِنـْهُ اثْنَتَا عَشْرَةَ عَيْنًا‏}‏ ‏(‏160‏)‏ الأعراف‏.‏

الانبجاس‏:‏ قريب من الانفجار، إلا أن الانبجاس أكثر ما يقال في الخارج من ضيق، والانفجار أعم، وبجس الشيء أي شقّه، وهذا يعني أن الانبجاس هو خروج الماء بعد أن يشق طريقه‏.‏

ب ح ث

‏”‏ يَبْحَثُ ‏”‏ في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏فَبَعَثَ اللَّهُ غُرَابًا يَبْحَثُ فِي الأَرْضِ لِيُرِيَهُ كَيْفَ يُوَارِي سَوْءَةَ أَخِيهِ‏}‏‏(‏31‏)‏ المائدة‏.‏

البَحث‏:‏ التنقيب على الشيء، والاجتهاد في معرفة باطنه وخفيِّه‏.‏

ب خ ع

‏”‏ بَاخِعٌ ‏”‏ في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِنْ لَمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا‏}‏ ‏(‏6‏)‏ الكهف‏.‏

البَخْعُ‏:‏ قتل النفس، وفي الآية يحثه على ترك إهلاك نفسه عليه السلام حزنًا عليهم لعدم إيمانهم‏.‏

ب س ق

‏”‏ بَاسِقَاتٍ ‏”‏ في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏وَالنَّخْلَ بَاسِقَاتٍ لَهَا طَلْعٌ نَضِيـدٌ‏}‏ ‏(‏10‏)‏ ق‏.‏

البُسوق‏:‏ الطول، ‏”‏ والنخل باسقات ‏”‏ أي طويلات، ولا يقال للطويل باسق إلا إذا كان طوله في علو وارتفاع‏.‏

ب س م

‏”‏ فَتَبَسَّمَ ‏”‏ في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏فَتَبَسَّمَ ضَاحِكًا مِنْ قَوْلِهَا وَقَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ‏}‏ ‏(‏19‏)‏ النمل‏.‏

البسم‏:‏ الضحك من غير قهقهة، وهو ابتداء الضحك‏.‏

ب ص ل

‏”‏ بَصَلِهَا ‏”‏ في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏وَإِذْ قُلْتُمْ يَا مُوسَى لَنْ نَصْبِرَ عَلَى طَعَامٍ وَاحِدٍ فَادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُخْرِجْ لَنَا مِمَّا تُنْبِتُ الأَرْضُ مِنْ بَقْلِهَا وَقِثَّائِهَا وَفُومِهَا وَعَدَسِهَا وَبَصَلِهَا‏}‏ ‏(‏61‏)‏ البقرة‏.‏

البصل‏:‏ بقل زراعي من فصيلة الزنبقيات، أصله من آسيا الوسطى، يؤكل نيئًا أو مطبوخا، وله فوائد صحية جمّة‏.‏

ب ط أ

‏”‏ لَيُبَطِّئَنَّ ‏”‏ في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏وَإِنَّ مِنْكُمْ لَمَنْ لَيُبَطِّئَنَّ فَإِنْ أَصَابَتْـكُمْ مُصِيبَةٌ قَالَ قَدْ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَـيَّ إِذْ لَمْ أَكُنْ مَعَهُمْ شَهِيدًا‏}‏ ‏(‏72‏)‏ النساء‏.‏

البُطءُ‏:‏ هو التأخر في السير، وبَطّأ أي حمل غيره على البطء‏.‏

ب غ ل

‏”‏ الْبِغَالَ ‏”‏ في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏وَالْخَيْلَ وَالْبِغَالَ وَالْحَمِيرَ لِتَرْكَبُوهَا وَزِينَةً وَيَخْلُقُ مَا لا تَعْلَمُونَ‏}‏‏(‏8‏)‏ النحل‏.‏

البَغْل‏:‏ حيوان متولد من حيوانين مختلفي النوع، وهما الحمار والفرس‏.‏

ب ق ع

‏”‏ الْبُقْعَةِ ‏”‏ في قوله تعالى ‏{‏فَلَمَّا أَتَاهَا نُودِيَ مِنْ شَاطِئِ الْوَادِ الأَيْمَنِ فِي الْبُقْعَةِ الْمُبَارَكَةِ مِنَ الشَّجَرَةِ أَنْ يَا مُوسَى إِنِّي أَنَا اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ‏}‏ ‏(‏30‏)‏ القصص‏.‏

البُقعة‏:‏هي الموضع الخاص، وقال الليث‏:‏ هي قطعة من الأرض على غير الهيئة التي إلى جنبها، ثم استعملت البقعة في مطلق المكان، وإن لم يكن فيه مخالفةٌ لما إلى جنبه‏.‏

ب ق ل

‏”‏ بَقْلِهَا ‏”‏ في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏وَإِذْ قُلْتُمْ يَا مُوسَى لَنْ نَصْبِرَ عَلَى طَعَامٍ وَاحِدٍ فَادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُخْرِجْ لَنَا مِمَّا تُنْبِتُ الأرْضُ مِنْ بَقْلِهَا وَقِثَّائِهَا وَفُومِهَا وَعَدَسِهَا‏}‏ ‏(‏61‏)‏ البقرة‏.‏

البَقْلُ‏:‏ جميع النباتات العشبية التي يتغذى بها الإنسان‏.‏

ب ك ك

‏”‏ بَكَّةَ ‏”‏ في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏إِنَّ أَوَّلَ بَيْـتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكًا وَهُدىً لِلْعَالَمِيـنَ‏}‏ ‏(‏96‏)‏ آل عمران‏.‏

بَكَّة‏:‏ قيل مكة، وقيل اسم لموضع الطواف، لأن الناس يتباكُّون فيه، ويزدحمون، ويرجح أن يكون البك هو البلد، ومنه ‏(‏بعلبك‏)‏ أي بلد الإله بعل معبود الكنعانيين زمن وثنيتهم‏.‏

ب ل ع

‏”‏ ابْلَعِي ‏”‏ في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏وَقِيلَ يَا أَرْضُ ابْلَعِي مَاءَكِ وَيَا سَمَاءُ أَقْلِعِي‏}‏ ‏(‏44‏)‏هود‏.‏

البَلْعُ‏:‏ تغييب الشيء في الجوف، ثم اطلق على كل تغييب على سبيل التشبيه‏.‏

ب هـ ل

‏”‏ نَبْتَهِلْ ‏”‏ في قوله تعالى ‏{‏فَمَنْ حَاجَّكَ فِيهِ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ فَقُلْ تَعَالَوْا نَدْعُ أَبْنَاءَنَا وَأَبْنَاءَكُمْ وَنِسَاءَنَا وَنِسَاءَكُمْ وَأَنْفُسَنَا وَأَنْفُسَكُمْ ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعـَلْ لَعْنَتَ اللَّهِ عَلَى الْكَاذِبِيـنَ‏}‏‏(‏61‏)‏ آل عمران‏.‏

الابتهال‏:‏ الاجتهاد في الدعاء، والاسترسال فيه، والتضرع، ومنه أخذت المباهلة في الاصطلاح الإسلامي‏.‏

ب ي د

‏”‏ تَبِيدَ ‏”‏ في قوله تعالى ‏{‏وَدَخَلَ جَنـَّتَهُ وَهُوَ ظَالـِمٌ لِنَفْسِهِ قَالَ مَا أَظُنُّ أَنْ تَبِيــدَ هَذِهِ أَبَدًا‏}‏ ‏(‏35‏)‏ الكهف‏.‏

تَبِيدَ‏:‏أي تهلك، والبَيداء المفازة التي لا شيء فيها، ثم عبر عن كل هالك بالبائد، وإن لم يكن بالبيداء‏.‏

التاء

ت ع س

‏”‏ فَتَعْسًا ‏”‏ في قوله تعالى ‏{‏وَالَّذِينَ كَفَرُوا فَتَعْسًا لَهُمْ وَأَضَلَّ أَعْمَالَهُمْ‏}‏ ‏(‏8‏)‏ محمد‏.‏

التَعْسُ‏:‏ السقوط والعثار، ويقال أتعسه الله أي كبّه‏.‏

ت ف ث

‏”‏ تَفَثَهُمْ ‏”‏ في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏ثُمَّ لْيَقْضُوا تَفَثَهُمْ وَلْيُوفُوا نُذُورَهُمْ وَلْيَطَّوَّفُوا بِالْبَيْتِ الْعَتِيـقِ‏}‏‏(‏29‏)‏ الحج‏.‏

التَّفَثُ‏:‏ الوسخ والأدران، والتفث في مناسك الحج‏:‏ ما كان من نحو قص الأظافر والشارب وحلق الرأس والعانة‏.‏

ت ق ن

‏”‏ أَتْقَنَ ‏”‏ في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏وَتَرَى الْجِبَالَ تَحْسَبُهَا جَامِدَةً وَهِيَ تَمُرُّ مَرَّ السَّحَابِ صُنْعَ اللَّهِ الَّذِي أَتْقَنَ كُلَّ شَيْءٍ إِنَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَفْعَلُونَ‏}‏ ‏(‏88‏)‏ النمل‏.‏

أتقن الشيء‏:‏ أحكَمَه، وأتى به على أتم صورة‏.‏

ت ل ل

‏”‏ تَلَّهُ ‏”‏ في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏فَلَمَّا أَسْلَمَا وَتَلَّهُ لِلْجَبِينِ‏}‏ ‏(‏103‏)‏ الصافات‏.‏

تَلَّهُ‏:‏ أي صرعه على جانب بحيث يباشر جبينه الأرض‏.‏ والجبين أحد جانبي الجبهة‏.‏

ت ي ن

‏”‏ التِّينِ ‏”‏ في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏وَالتِّينِ وَالزَّيْتُونِ‏}‏ ‏(‏1‏)‏ التين‏.‏

التِين‏:‏ شجرة من فصيلة التوتيات، أصلها من الشرق الأوسط، تزرع اليوم في جميع بلدان المتوسط، وهي لا تحتمل الصقيع، ويعتبر التين من أغنى مصادر الفيتامينات ‏(‏أ، ب، ث‏)‏ كما يحتوي على نسبة عالية من المواد المعدنية، وعلى الأخص الحديد، والكلس، والنحاس، وهي المواد البانية لخلايا الجسم، والمولدة لخضاب الدم في حالات فقر الدّم، كما يحتوي على نسبة عالية من السكر تبلغ حوالي 19% من وزنه، وللتين فوائد جمة يضيق المقام بعرضها‏.‏

ت ي هـ

‏”‏ يَتِيهُونَ ‏”‏ في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏قَالَ فَإِنَّهَا مُحَرَّمَةٌ عَلَيْهِمْ أَرْبَعِينَ سَنَةً يَتِيهُونَ فِي الأَرْضِ فَلا تَأْسَ عَلَى الْقَوْمِ الْفَاسِقِينَ‏}‏ ‏(‏26‏)‏ المائدة‏.‏

التّيه‏:‏ الحيرة والضياع‏.‏

الثاء

ث ب ط

‏”‏ فَثَبَّطَهُمْ ‏”‏ في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏وَلَوْ أَرَادُوا الْخُرُوجَ لأَعَدُّوا لَهُ عُدَّةً وَلَكِنْ كَرِهَ اللَّهُ انْبِعَاثَهُمْ فَثَبَّطَهُمْ وَقِيلَ اقْعُدُوا مَعَ الْقَاعِدِينَ‏}‏ ‏(‏46‏)‏ التوبة‏.‏

ثَبَّطهُ عن الأمر تثبيطًا‏:‏ أي صَرَفه عنه وردّه‏.‏

ث ب ي

‏”‏ ثُبَاتٍ ‏”‏ في قوله تعالى ‏{‏يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا خُذُوا حِذْرَكُمْ فَانْفِرُوا ثُبَاتٍ أَوِ انْفِرُوا جَمِيعًا‏}‏‏(‏71‏)‏ النساء‏.‏

الثُبات‏:‏ جمع ثُبة، وهي الفرقة أو الجماعة، والمعنى‏:‏ انفروا جماعات متفرقة، يريد سرية في إثر أخرى‏.‏

ث ج ج

‏”‏ ثَجَّاجًا ‏”‏ في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏وَأَنْزَلْنَا مِنَ الْمُعْصِرَاتِ مَاءً ثَجَّاجـًا‏}‏ ‏(‏14‏)‏ النبأ‏.‏

ثَجَّاجا‏:‏ أي شديد الانصباب‏.‏

ث ر ي

‏”‏ الثَّرَى ‏”‏ في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَمَا تَحْتَ الثَّرَى‏}‏‏(‏6‏)‏ طه‏.‏

الثَّرى‏:‏ التراب الندي، الذي تحت التراب الظاهر، ولذلك ورد في الحديث الشريف الذي أخرجه البخاري ‏عن النبي صلى الله عليه وسلم، ‏ ‏أن رجلا رأى كلبا يأكل ‏‏(‏‏ الثرى ‏)‏ ‏ ‏من العطش، فأخذ الرجل خفه فجعل يغرف له به حتى ‏ ‏أرواه ‏ ‏فشكر الله له فأدخله الجنة‏.‏

ث ي ب

‏”‏ ثَيِّبَاتٍ ‏”‏ في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏عَسَى رَبُّهُ إِنْ طَلَّقَكُنَّ أَنْ يُبْدِلَهُ أَزْوَاجًا خَيْرًا مِنْكُنَّ مُسْلِمَاتٍ مُؤْمِنَاتٍ قَانِتَاتٍ تَائِبَاتٍ عَابِدَاتٍ سَائِحَاتٍ ثَيِّبَاتٍ وَأَبْكَارًا‏}‏ ‏(‏5‏)‏ ‏(‏التحريم‏)‏‏.‏

الثَّيب‏:‏ المرأة التي سبق لها الزواج، وتقال للرجل أيضا‏.‏

الجيم

ج ب ت

‏”‏ الْجِبْت ‏”‏ في قوله تعالى ‏{‏أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ أُوتُوا نَصِيبًا مِنَ الْكِتَابِ يُؤْمِنُونَ بِالْجِبْتِ وَالطَّاغُوتِ وَيَقُولُونَ لِلَّذِينَ كَفَرُوا هَؤُلاءِ أَهْدَى مِنَ الَّذِينَ آمَنُوا سَبِيلًا‏}‏ ‏(‏51‏)‏ النساء‏.‏

الجِبْتُ في أصل اللغة‏:‏ الشيء الذي لا خير فيه، وأطلق على كل ما عُبد من دون الله تعالى، كالأصنام والكهّان والسحرة‏.‏‏.‏‏.‏‏.‏

ج ب ن

‏”‏ الْجَبِينِ ‏”‏ في قوله تعالى ‏{‏فَلَمـَّا أَسْلَمـَا وَتَلـَّهُ لِلْجَبِيـنِ‏}‏ ‏(‏103‏)‏ الصافات‏.‏

الجَبين‏:‏ فوق الصدغ، والجبينان هما جانبا الجبهة‏.‏

ج ب هـ

‏”‏ جِبَاهُهُمْ ‏”‏ في قوله تعالى ‏{‏يَوْمَ يُحْمَى عَلَيْهَا فِي نَارِ جَهَنَّمَ فَتُكْوَى بِهَا جِبَاهُهُمْ وَجُنُوبُهُمْ وَظُهُورُهُمْ هَذَا مَا كَنَزْتُمْ لانْفُسِكُمْ فَذُوقُوا مَا كُنْتُمْ تَكْنِزُونَ‏}‏ ‏(‏25‏)‏ التوبة‏.‏

الجِبَاهُ‏:‏ جمع جَبْهة، والجبهة‏:‏ ما اكتنفها الجبينان، وهي موضع السجود من الرأس‏.‏

ج ث ث

‏”‏ اجْتُثَّتْ ‏”‏ في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏وَمَثَلُ كَلِمَةٍ خَبِيثَةٍ كَشَجَرَةٍ خَبِيثَةٍ اجْتُثَّتْ مِنْ فَوْقِ الأَرْضِ مَا لَهَا مِنْ قَرَارٍ‏}‏ ‏(‏26‏)‏ إبراهيم‏.‏

جُثّةُ الشيء‏:‏ شخصه الظاهر، ومنه جثة الإنسان، والجُثُّ‏:‏ ما ارتفع من الأرض، اجتثت من فوق الأرض‏:‏ أي قُلعت، وأصله اقتُلعت جُثَّتُها‏.‏

ج ذ و

‏”‏ جَذْوَةٍ ‏”‏ في قوله تعالى ‏{‏فَلَمَّا قَضَى مُوسَى الأَجَلَ وَسَارَ بِأَهْلِهِ آنَسَ مِنْ جَانِبِ الطُّورِ نَارًا قَالَ لأَهْلِهِ امْكُثُوا إِنِّي آنَسْتُ نَارًا لَعَلِّـي آتِيكُمْ مِنْهَا بِخَبَرٍ أَوْ جَذْوَةٍ مِنَ النَّارِ لَعَلَّكُمْ تَصْطَلُونَ‏}‏‏(‏29‏)‏ القصص‏.‏

الجَذْوَة‏:‏ هي القطعة من الخشب بعد اشتعال النار فيها، أي الجمرة‏.‏

ج ر ر

‏”‏ يَجُرُّهُ ‏”‏ في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏وَلَمَّا رَجَعَ مُوسَى إِلَى قَوْمِهِ غَضْبَانَ أَسِفًا قَالَ بِئْسَمَا خَلَفْتُمُونِي مِنْ بَعْدِي أَعَجِلْتُمْ أَمْرَ رَبِّكُمْ وَأَلْقَى الأَلْوَاحَ وَأَخَذَ بِرَأْسِ أَخِيهِ يَجُرُّهُ إِلَيْهِ‏}‏ ‏(‏150‏)‏الأعراف‏.‏

الجَرُّ‏:‏ الجذب والسحب بعنف‏.‏

ج ر ع

‏”‏ يَتَجَرَّعُهُ ‏”‏ في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏يَتَجَرَّعُهُ وَلا يَكَادُ يُسِيغُهُ وَيَأْتِيهِ الْمَوْتُ مِنْ كُلِّ مَكَانٍ وَمَا هُوَ بِمَيِّتٍ وَمِنْ وَرَائِهِ عَذَابٌ غَلِيـظٌ‏}‏ ‏(‏17‏)‏ إبراهيم‏.‏

الجَرْعُ‏:‏ شرب الماء، وتَجَرُّعُهُ‏:‏ شُربه بتكلُّف‏.‏

ج ر ف

‏”‏ جُرُفٍ ‏”‏ في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏أَفَمَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَى تَقْوَى مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانٍ خَيْرٌ أَمْ مَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَى شَفَا جُرُفٍ هَارٍ فَانْهَارَ بِهِ فِي نَارِ جَهَنَّمَ وَاللَّهُ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ‏}‏ ‏(‏109‏)‏ التوبة‏.‏

الجُرُف‏:‏ المكان الذي يأكله الماء من سيل وغيره، فيجرفه أي يذهب به‏.‏

ج س س

‏”‏ تَجَسَّسُوا ‏”‏ في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ وَلا تَجَسَّسُوا وَلا يَغْتَبْ بَعْضُكُمْ بَعْضًا أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَنْ يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَحِيمٌ‏}‏ ‏(‏12‏)‏ الحجرات‏.‏

جَسَّ الشيء‏:‏ أي مَسَّه من أجل فحصه، والتجسس‏:‏ التنقيب عن بواطن الأمور وتتبعها، والمقصود هنا النهي عن تتبع عورات الناس وأسرارهم‏.‏

ج ف أ

‏”‏ جُفَاءً ‏”‏ في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً وَأَمـَّا مـَا يَنْفَعُ النـَّاسَ فَيَمْكُـثُ فِي الأَرْضِ كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ الأَمْثَالَ‏}‏‏(‏17‏)‏ الرعد‏.‏

الجُفاء‏:‏ الغُثاء الذي يرميه السيل على ضفتي الوادي، ولا ينتفع به‏.‏

ج ف ن

‏”‏ جِفَانٍ ‏”‏ في قوله تعالى ‏{‏يَعْمَلُونَ لَهُ مَا يَشَاءُ مِنْ مَحَارِيبَ وَتَمَاثِيلَ وَجِفَانٍ كَالْجَوَابِ وَقُدُورٍ رَاسِيَاتٍ اعْمَلُوا آلَ دَاوُدَ شُكْرًا وَقَلِيلٌ مِنْ عِبَادِيَ الشَّكُورُ‏}‏ ‏(‏13‏)‏ سبأ‏.‏

الجِفَان‏:‏ جمع جَفنة، وهي الوعاء، وخصت بوعاء الطعام‏.‏

ج ف و

‏”‏ تَتَجَافَى ‏”‏ في قوله تعالى ‏{‏تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ يَدْعُـونَ رَبَّهُمْ خَوْفـًا وَطَمَعـا‏}‏‏(‏16‏)‏ السجدة‏.‏

الجَفوُ‏:‏ الارتفاع والتباعد، وتجافى جنبه عن الفراش أي نبا عنه‏.‏

ج ل س

‏”‏ الْمَجَالِسِ ‏”‏ في قوله تعالى ‏{‏إِذَا قِيـلَ لَكُمْ تَفَسَّحُوا فِـي الْمَجَالِسِ فَافْسَحُوا‏}‏ ‏(‏11‏)‏ المجادلة‏.‏

المجلس‏:‏ موضع الجلوس‏.‏

ج م ح

‏”‏ يَجْمَحُونَ ‏”‏ في قوله تعالى ‏{‏لَوْ يَجِدُونَ مَلْجًَا أَوْ مَغَارَاتٍ أَوْ مُدَّخَلًا لَوَلَّوْا إِلَيْهِ وَهُمْ يَجْمَحُونَ‏}‏‏(‏57‏)‏ التوبة‏.‏

جَمَحَ‏:‏ أسرع، والدابة الجَموح‏:‏ التي لا يرُدُّها لجام، والجُموحُ‏:‏ النفور بإسراع، وهو أبلغ من النشاط‏.‏

ج م د

‏”‏ جَامِدَةً ‏”‏ في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏وَتَرَى الْجِبَالَ تَحْسَبُهَا جَامِدَةً وَهِيَ تَمُرُّ مَرَّ السَّحَابِ صُنْعَ اللَّهِ الَّذِي أَتْقَنَ كُلَّ شَيْءٍ إِنَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَفْعَلُونَ‏}‏ ‏(‏88‏)‏ النمل‏.‏

الجُمودُ‏:‏ الثبات والاستقرار، ضد التحرك‏.‏

ج م م

‏”‏ جَمًّا ‏”‏ في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏وَتُحِبُّونَ الْمَالَ حُبًّا جَمًّا‏}‏ ‏(‏20‏)‏ الفجر‏.‏

الجَمُّ‏:‏ الكثير، من جُمّة الماء، أي معظمه ومجتمعه‏.‏

ج و س

‏”‏ جَاسُوا ‏”‏ في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ أُولاهُمَا بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَادًا لَنَا أُولِي بَأْسٍ شَدِيدٍ فَجَاسُوا خِلالَ الدِّيَارِ وَكَانَ وَعْدًا مَفْعُولًا‏}‏ ‏(‏5‏)‏ الإسراء‏.‏

الجَوْسُ‏:‏ طلب الشيء باستقصاء، ومعنى الآية أي دخلوا وتوسطوا ووطئوا وترددوا‏.‏

ج و ف

‏”‏ جَوْفِهِ ‏”‏ في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏مَا جَعَلَ اللَّهُ لِرَجُلٍ مِنْ قَلْبَيْنِ فِي جَوْفِهِ‏}‏ ‏(‏4‏)‏ الأحزاب‏.‏

الجَوْفُ‏:‏ المطمئن من الأرض، وجوف الإنسان بطنه، والأجوفان البطن والفرج، والجائفة الطعنة التي تبلغ الجوف‏.‏

ج و و

‏”‏ جَوِّ ‏”‏ في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏أَلَمْ يَرَوْا إِلَى الطَّيْرِ مُسَخَّرَاتٍ فِي جَوِّ السَّمَاءِ مَا يُمْسِكُهُنَّ إِلاّ اللَّهُ إِنَّ فِـي ذَلِكَ لآياتٍ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُـونَ‏}‏ ‏(‏79‏)‏ النحل‏.‏

الجَوّ‏:‏ الهواء البعيد من الأرض، وجو كل شيء داخله وباطنه‏.‏

ج ي د

‏”‏ جِيدِهَا ‏”‏ في قوله تعالى ‏{‏فِي جِيدِهَا حَبْلٌ مِنْ مَسَدٍ‏}‏ ‏(‏5‏)‏ المسد‏.‏

الجِيدُ‏:‏ العنق، وتجمع على أجياد‏.‏

الحاء

ح ب ك

‏”‏ الْحُبُك ‏”‏ في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏وَالسَّمَاءِ ذَاتِ الْحُبُكِ‏}‏ ‏(‏7‏)‏ الذاريات‏.‏

الحَبْكُ‏:‏ الإحكام والشد، ‏(‏ذات الحبك‏)‏ أي ذات الطرائق المحكمة‏.‏ والاحْتِباك‏:‏ شد الإزار‏.‏

ح ت م

‏”‏ حَتْمًا ‏”‏ في قوله تعالى ‏{‏وَإِنْ مِنْكُمْ إِلا وَارِدُهَا كَانَ عَلَى رَبِّكَ حَتْمًا مَقْضِيًّا‏}‏ ‏(‏71‏)‏ مريم‏.‏

الحَتْمُ‏:‏ اللزوم والإيجاب، وقيل هو القضاء المقدّر‏.‏

ح ث ث

‏”‏ حَثِيثًا ‏”‏ في قوله تعالى ‏{‏إِنَّ رَبَّكُمُ اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ يَطْلُبُهُ حَثِيثًا‏}‏ ‏(‏54‏)‏ الأعراف‏.‏

الحَثُّ‏:‏ السرعة والحض‏.‏

ح د ب

‏”‏ حَدَبٍ ‏”‏ في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏حَتَّى إِذَا فُتِحَتْ يَأْجُوجُ وَمأْجُوجُ وَهُمْ مِنْ كُلِّ حَدَبٍ يَنْسِلُونَ‏}‏‏(‏96‏)‏ الأنبياء‏.‏

الحَدَبُ‏:‏ المرتفع من الأرض كالآكام، والحَدَبْ ارتفاع الظهر فهو أحدَب‏.‏

ح ر د

‏”‏ حَرْدٍ ‏”‏ في قوله تعالى ‏{‏وَغَدَوْا عَلَى حَرْدٍ قَادِرِينَ‏}‏ ‏(‏25‏)‏ القلم‏.‏

الحَرْد‏:‏ المنع عن حِدَّة وغضب‏.‏

ح ر س

‏”‏ حَرَسًا ‏”‏ في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏وَأَنَّا لَمَسْنَا السَّمَاءَ فَوَجَدْنَـاهَا مُلِئَتْ حَرَسًا شَدِيدًا وَشُهُبًا‏}‏ ‏(‏8‏)‏ الجن‏.‏

حَرَسَ‏:‏ حفظ، واحترس منه أي تحفظ، والحَرَسُ جمع حرّاس‏.‏

ح ر ك

‏”‏ تُحَرِّكْ ‏”‏ في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏لا تُحَرِّكْ بـِهِ لِسَانَكَ لِتَعْجَـلَ بـِهِ‏}‏ ‏(‏16‏)‏ القيامة‏.‏

الحركة‏:‏ ضد السكون، وهي انتقال الشيء من حيز إلى حيز‏.‏

ح ر و

‏”‏ تَحَرَّوْا ‏”‏ في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏وَأَنَّا مِنَّا الْمُسْلِمُونَ وَمِنَّا الْقَاسِطُونَ فَمَنْ أَسْلَمَ فَأُولَئِكَ تَحَرَّوْا رَشَدًا‏}‏‏(‏14‏)‏ الجن‏.‏

التحرّي‏:‏الاجتهاد وبذل الطاقة في طلب الشيء، تحرّاه‏:‏ تعمّده، وتحرّوا رشدا‏:‏ بذلوا جهدهم في طلب الحق والصواب‏.‏

ح س م

‏”‏ حُسُومًا ‏”‏ في قوله تعالى ‏{‏سَخَّرَهَا عَلَيْهِمْ سَبْعَ لَيَالٍ وَثَمَانِيَةَ أَيَّامٍ حُسُومًا فَتَرَى الْقَوْمَ فِيهَا صَرْعَى كَأَنَّهُمْ أَعْجَازُ نَخْلٍ خَاوِيـَةٍ‏}‏ ‏(‏7‏)‏ الحاقة‏.‏

الحَسْمُ‏:‏ إزالة أثر الشيء، وحَسَم الشيء أي قطعه، ومعنى الآية ‏”‏ ثمانية أيام حسوما ‏”‏ أي مُذهبة لأثرهم قاطعة لأعمارهم‏.‏

ح ص ص

‏”‏ حَصْحَصَ ‏”‏ في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏قَالَ مَا خَطْبُكُنَّ إِذْ رَاوَدْتُنَّ يُوسُفَ عَنْ نَفْسِهِ قُلْنَ حَاشَ لِلَّهِ مَا عَلِمْنَا عَلَيْهِ مِنْ سُوءٍ قَالَتِ امْرَأَتُ الْعَزِيزِ الآنَ حَصْحَصَ الْحَقُّ أَنَا رَاوَدْتُهُ عَنْ نَفْسِهِ وَإِنَّهُ لَمِنَ الصَّادِقِينَ‏}‏‏(‏51‏)‏ يوسف‏.‏

حصحص‏:‏ أي ظهر وتبلّج، وأصله من الحص، وهو حلق الشعر، وانكشاف ما تحته‏.‏

ح ص ل

‏”‏ حُصِّلَ ‏”‏ في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏وَحُصِّلَ مَا فِي الصُّدُورِ‏}‏ ‏(‏10‏)‏ العاديات‏.‏

الحاصل من كل شيء‏:‏ ما بقي وثبت وذهب ما سواه، والتحصيل‏:‏ إخراج اللب من القشور وجمعه، وحصل ما في الصدور أي جمع‏.‏

ح ف د

‏”‏ حَفَدَةً ‏”‏ في قوله تعالى ‏{‏وَاللَّهُ جَعَلَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا وَجَعَلَ لَكُمْ مِنْ أَزْوَاجِكُمْ بَنِينَ وَحَفَدَةً‏}‏ ‏(‏72‏)‏ النحل‏.‏

حَفَدَة‏:‏ جمع حافد وهو الخادم المسرع في الخدمة، ومن أسرع في خدمتك فهو حافدك والحفد‏:‏ السرعة، وفي الآية الحفدة هم أولاد الأولاد‏.‏

ح ق ف

‏”‏ الأحْقَافِ ‏”‏ في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏وَاذْكُرْ أَخَا عـَادٍ إِذْ أَنْذَرَ قَوْمَهُ بِالأَحْقـَافِ وَقَدْ خَلَتِ النـُّذُرُ مِنْ بَيْـنِ يـَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ أَلاّ تَعْبُدُوا إِلاّ اللَّهَ إِنِّي أَخَافُ عَلَيْـكُمْ عَذَابَ يَـوْمٍ عَظِيـمٍ‏}‏ ‏(‏21‏)‏ الأحقاف‏.‏

الأحقاف‏:‏ جمح حِقْف، وهو الكثيب من الرمل المائل، وقال الهروي ما عظم واستدار، والأحقاف اسم ديار عاد قوم هود وهي تقع اليوم في سلطنة عُمان‏.‏

ح ن ذ

‏”‏ حَنِيذٍ ‏”‏ في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏قَالَ سَلامٌ فَمَا لَبِثَ أَنْ جَاءَ بِعِجْلٍ حَنِيذٍ‏}‏ ‏(‏19‏)‏ هود‏.‏

حنيذ‏:‏ أي مشوي بالرضف، وهي الحجارة المحماة يشوى عليها اللحم‏.‏

ح ن ك

‏”‏ لأَحْتَنِكَنَّ ‏”‏ في قوله تعالى ‏{‏لَئِنْ أَخَّرْتَنِ إِلَى يـَوْمِ الْقِيـَامَةِ لأَحْتـَنِكَنَّ ذُرِّيَّـتَهُ إِلا قَلِيلًا‏}‏ ‏(‏62‏)‏ الإسراء‏.‏

الحنَك‏:‏ الفم، وحَنَكَ الفرس‏:‏ أي جعل في فيه الرسن، ويقال حنكت الدابة باللجام‏:‏ أي وضعت في حنكها اللجام، ليسهل قيادها‏.‏ وهنا يتوعد إبليس بأنه سيقود أتباعه من الآدميين ويتمكن منهم تمكن قائد الدّابة الواضع اللجام في حنكها‏.‏

ح و ب

‏”‏ حُوبًا ‏”‏ في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏وَلا تَأْكُلُوا أَمـْوَالَهُمْ إِلَى أَمـْوَالِكُمْ إِنَّـهُ كَانَ حُوبًا كَبِـيـرًا‏}‏ ‏(‏2‏)‏ النساء‏.‏

الحُوبُ‏:‏ الإثم الذي يستحق صاحبه الزجر‏.‏

ح و ز

‏”‏ مُتَحَيِّزًا ‏”‏ في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏وَمَنْ يُوَلِّهِمْ يَوْمَئـِذٍ دُبُرَهُ إِلاّ مُتـَحَرِّفًا لِقِتَـالٍ أَوْ مُتَحَيِّـزًا إِلَى فِئَة‏}‏ ‏(‏16‏)‏ الأنفال‏.‏

الحيز‏:‏ الناحية، والتحيز الانضمام إلى ناحية أو جماعة أخرى‏.‏

ح ي د

‏”‏ تَحِيدُ ‏”‏ في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏وَجَاءَتْ سَكْرَةُ الْمَوْتِ بِالْحَقِّ ذَلِكَ مَا كُنْتَ مِنْهُ تَحِيدُ‏}‏ ‏(‏19‏)‏ ق‏.‏

الحَيدُ‏:‏ العدول عن الشيء والنفرة منه‏.‏

ح ي ر

‏”‏ حَيْرَانَ ‏”‏ في قوله تعالى ‏{‏كَالَّذِي اسْتَهْوَتْهُ الشَّيَاطِينُ فِي الأَرْضِ حَيْرَانَ‏}‏ ‏(‏71 ‏)‏الأنعام‏.‏

الحائر والحيران‏:‏ الذي لا يهتدي لأمره، وهو المتردد الفكر، المتشعب الرأي‏.‏

ح ي ف

‏”‏ يَحِيفَ ‏”‏ في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏أَفِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ أَمِ ارْتَابُوا أَمْ يَخَافُونَ أَنْ يَحِيفَ اللَّهُ عَلَيـْهِمْ وَرَسُولُهُ بَلْ أُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ‏}‏ ‏(‏50‏)‏ النور‏.‏

الحَيفُ‏:‏ الميل في الحكم والجنوح إلى أحد الجانبين، وهو في الآية بمعنى الجور والظلم‏.‏

الخاء

خ ب أ

‏”‏ الْخَبْءَ ‏”‏ في قوله تعالى ‏{‏أَلا يَسْجُدُوا لِلَّهِ الَّذِي يُـخْرِجُ الْخَبْءَ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَيَعْلـَمُ مَا تُخْفُـونَ وَمَا تُعْلِنُونَ‏}‏ ‏(‏25‏)‏ النمل‏.‏

الخَبْءُ‏:‏ كل مدّخر مستور‏.‏

خ ب ز

‏”‏ خُبْزًا ‏”‏ في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏وَقَالَ الآخَرُ إِنـِّي أَرَانِي أَحْمِلُ فَوْقَ رَأْسِي خُبْزًا تَأْكُلُ الطَّيْرُ مِنْهُ نَبِّئْنَا بِتَأْوِيلِهِ إِنَّا نَرَاكَ مـِنَ الْمُحْسِنِينَ‏}‏ ‏(‏36‏)‏ يوسف‏.‏

الخَبْزُ‏:‏ ضرب الشيء باليد، والخُبْزُ اسم لما يُصنع من الدقيق المعجون المنضج بالنار‏.‏

خ ب ط

‏”‏ يَتَخَبَّطُهُ ‏”‏ في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏الَّذِينَ يَأْكُلُونَ الرِّبا لا يَقُومُونَ إِلاّ كَمَا يَقُومُ الَّذِي يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنَ الْمَسّ‏}‏ ‏(‏275‏)‏ البقرة‏.‏

الخَبْطُ‏:‏ الضرب على غير استواء واتساق، وَيتخبَّطُه‏:‏ يصرعه ويضربه‏.‏

خ ب و

‏”‏ خَبَتْ ‏”‏ في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ كُلَّمَا خَبَتْ زِدْنَاهُمْ سَعِيرًا‏}‏ ‏(‏97‏)‏ الإسراء‏.‏

خَبَت النار‏:‏ أي سكن لهيبها وانطفأت، كأنما عليها خباء يسترها ويغشيها‏.‏

خ ت ر

‏”‏ خَتَّارٍ ‏”‏ في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏وَمَا يَجْحَدُ بِآياتِنَا إِلاّ كُلُّ خَتَّارٍ كَفُورٍ‏}‏ ‏(‏32‏)‏ لقمان‏.‏

الخَتْرُ‏:‏ الفساد في الغدر وغيره، وقال الأزهري‏:‏ الختر أقبح الغدر، والختّار‏:‏ الغدّار‏.‏

خ ر ط

‏”‏ خُرْطُومِ ‏”‏ في قوله تعالى ‏{‏سَنَسِمُهُ عَلَى الْخُرْطُومِ‏}‏ ‏(‏16‏)‏ القلم‏.‏

الخُرطوم‏:‏ الأنف، وإنما خصه بالذكر لأنه أظهر شيء في الوجه، والوجه أظهر شيء في الإنسان‏.‏ ولما كان هذا العضو يستعمل في التعزيز والتعظيم، جعل الله سمة ذل هذا الشخص على محل العز من غيره‏.‏

خ ش ب

‏”‏ خُشُبٌ ‏”‏ في قوله تعالى ‏{‏وَإِنْ يَقُولُوا تَسْمَعْ لِقَوْلهِمْ كَأَنَهُمْ خُشُبٌ مُسَنّدَةٌ‏}‏ ‏(‏4‏)‏ المنافقون‏.‏

الخَشَبُ والخُشُب، جمع خشبة، وهي‏:‏ ما غلظ من العيدان، والأَخْشَبُ الجبل الغليظ‏.‏

خ ض د

‏”‏ مَخْضُودٍ ‏”‏ في قوله تعالى ‏{‏فِي سِدْرٍ مَخْضُودٍ‏}‏ ‏(‏28‏)‏ الواقعة‏.‏

الخَضَدُ‏:‏ هو الشجر الذي قطع شوكه‏.‏

خ ط ط

‏”‏ تَخُطُّهُ ‏”‏ في قوله تعالى ‏{‏وَمَا كُنْتَ تَتْلُو مِنْ قَبْلِهِ مِنْ كِتَابٍ وَلا تَخُطُّهُ بِيَمِينِكَ إِذًا لارْتَابَ الْمُبْطِلُونَ‏}‏ ‏(‏ 48 ‏)‏ العنكبوت‏.‏

الخَطُّ‏:‏ الكَتْبُ لأنه ذو خطوط، والخط كل ما له طول، ويخط أي يكتب‏.‏

خ ل ع

‏”‏ فَاخْلَعْ ‏”‏ في قوله تعالى ‏{‏إِنِّي أَنَا رَبُّكَ فَاخْلَعْ نَعْلَيْكَ إِنَّكَ بِالْوَادِ الْمُقَدَّسِ طُوىً‏}‏ ‏(‏12‏)‏ طه‏.‏

الخَلْعُ‏:‏ النَّزع والتنحية، ‏(‏فاخلع نعليك‏)‏ أي انزعهما‏.‏

خ م ط

‏”‏ خَمْطٍ ‏”‏ في قوله تعالى ‏{‏فَأَعْرَضُوا فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ سَيْلَ الْعَرِمِ وَبَدَّلْنَاهُمْ بِجَنَّتَيْهِمْ جَنَّتَيْنِ ذَوَاتَيْ أُكُلٍ خَمْطٍ وَأَثْلٍ وَشَيْءٍ مِنْ سِدْرٍ قَلِيلٍ‏}‏ ‏(‏16‏)‏ سبأ‏.‏

الخَمْطُ‏:‏ شجر له ثمر ذو مرارة‏.‏

خ ن ق

‏”‏ الْمُنْخَنِقَةُ ‏”‏ في قوله تعالى ‏{‏وَمَا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللَّهِ بِهِ وَالْمُنْخَنِقَةُ‏}‏ ‏(‏3‏)‏ المائدة‏.‏

المُنخَنِقة‏:‏ هي الدابة تخنق بحبل في رقبتها فتموت، وأصل الخنق قطع النفس بعصر العنق‏.‏

خ ي م

‏”‏ الْخِيَامِ ‏”‏ في قوله تعالى ‏{‏حُورٌ مَقْصُورَاتٌ فِي الْخِيَامِ‏}‏ ‏(‏72‏)‏ الرحمن‏.‏

الخَيْمَة‏:‏ أصلها بيت تبنيه الأعراب من عيدان الشجر، فإن كان من وبر أو صوف فهو خباء‏.‏

الدال

د ث ر

‏”‏ الْمُدَّثِّرُ ‏”‏ في قوله تعالى ‏{‏يَا أَيُّهَا الْمُدَّثِّرُ‏}‏ ‏(‏1‏)‏ المدثر‏.‏

الدِّثَار‏:‏ كل ما كان من الثياب فوق الملابس الداخلية، والمدَّثِّر أي المتلفف بالدثار‏.‏

د ح و

‏”‏ دَحَاهَا ‏”‏ في قوله تعالى ‏{‏وَالأَرْضَ بَعْدَ ذَلِكَ دَحَاهَا‏}‏ ‏(‏30‏)‏ النازعات‏.‏

دحا الشيء‏:‏ أي بسطه ومدّه ومهّده‏.‏و إذا كانت الأرض دائمًا مبسوطة وممدودة فهذا يعني أنها بيضوية‏.‏

د ر هـ م

‏”‏ دَرَاهِمَ ‏”‏ في قوله تعالى ‏{‏وَشَرَوْهُ بِثَمَنٍ بَخْسٍ دَرَاهِمَ مَعـْدُودَةٍ‏}‏ ‏(‏20‏)‏ يوسف‏.‏

الدِرْهَم‏:‏ الفضة المطبوعة، المتعامل بها كمقياس لثمن الأشياء‏.‏

د س ر

‏”‏ دُسُرٍ ‏”‏ فـي قولـه تعالى ‏{‏وَحَمَلْنَاهُ عَلَـى ذَاتِ أَلْوَاحٍ وَدُسُرٍ‏}‏ ‏(‏12‏)‏ القمر‏.‏

الدُّسُر‏:‏ المسامير، وأصل الدسر‏:‏ الدفع الشديد، وقيل الدسر هي الخيوط التي تشد بها ألواح السفينة‏.‏

د ف أ

‏”‏ دِفْءٌ ‏”‏ في قوله تعالى ‏{‏وَالأَنْعَامَ خَلَقَهَا لَكُمْ فِيهَا دِفْءٌ وَمَنَافِعُ وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ‏}‏ ‏(‏5‏)‏ النحل‏.‏

الدِفْءُ‏:‏ السخونة، وهو اسم لما يدفأ به من البرد، وفي الآية إشارة إلى شعرها ووبرها وصوفها‏.‏

د ف ق

‏”‏ دَافِقٍ ‏”‏ في قوله تعالى ‏{‏خُلِقَ مِنْ مَاءٍ دَافِقٍ‏}‏ ‏(‏6‏)‏ الطارق‏.‏

الدَفْقُ‏:‏ السيلان بسرعة، والماء الدافق المقصود به المني‏.‏

د ل ك

‏”‏ دُلُوكِ ‏”‏ في قوله تعالى ‏{‏أَقِمِ الصَّلاةَ لِدُلُوكِ الشَّمْسِ إِلَى غَسَقِ اللَّيْلِ وَقُرْآنَ الْفَجْرِ إِنَّ قُرْآنَ الْفَجْرِ كَانَ مَشْهُودًا‏}‏ ‏(‏78‏)‏ الإسراء‏.‏

الدُلُوك‏:‏ الزوال، وهو ميل الشمس عن الاستواء إلى الغروب‏.‏

د م غ

‏”‏ يَدْمَغُهُ ‏”‏ في قوله تعالى ‏{‏بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ وَلَكُمُ الْوَيْلُ مِمَّا تَصِفُونَ‏}‏ ‏(‏18‏)‏ الأنبياء‏.‏

الدَمْغُ‏:‏ أصله كسر الدماغ، وقد استعير للمحق، ودَمَغَ فلانًا‏:‏ غلبه وعلاه، ودمغ الحق الباطل‏:‏ أي محاه‏.‏

د م م

‏”‏ دَمْدَمَ ‏”‏ في قوله تعالى ‏{‏فَكَذَّبُوهُ فـَعَـقَرُوهـَا فَدَمـْدَمَ عَلَيْهِمْ رَبـُّهُمْ بِذَنْـبِهِمْ فَسَوَّاهـَا‏}‏ ‏(‏14‏)‏ الشمس‏.‏

دمّ الثوب‏:‏طلاه بصبغ، وكل شيء طُلي على شيء فهو دمام، ودمّ البيتَ جصّصه، ودمّ السفينة إذا قيّرها، ودمّ اليربوع جحره إذا غطاه وسواه، ورجل دميم كأن وجهه قد طُلي بسواد أو قُبح‏.‏

والدمدمة تكرار الدّم، ومعنى الآية، فيما يبدو، أن الله تعالى أرسل على ثمود بعد الصيحة والصاعقة والرجفة، ما غطّاهم وسوّى ديارهم، من الرمال أو الطين، المرّة بعد المرّة، ولعل في الآية إشارة إلى أن أجسادهم قد بقيت محفوظة فيما طُليت وسُوّيت به، وقيل الدمدمة هي الصيحة الناجمة عن غضب‏.‏

د ن ر

‏”‏ دِينَارٍ ‏”‏ في قوله تعالى ‏{‏وَمِنْهُمْ مَنْ إِنْ تَأْمَنْهُ بِدِينَارٍ لا يُؤَدِّهِ إِلَيْكَ إِلاّ مَا دُمْتَ عَلَيْهِ قَائـِمًا‏}‏ ‏(‏75‏)‏ آل عمران‏.‏

الدِينار‏:‏ نقد من الذهب، وقد يختلف وزنه من عصر إلى آخر، ومن دولة إلى أخرى‏.‏ والمقصود الإشارة إلى خفة الوزن في مقابل القنطار الذي ذكر في الآية الكريمة‏.‏

د هـ ق

‏”‏ دِهَاقًا ‏”‏ في قوله تعالى ‏{‏وَكَأْسًا دِهَاقًا‏}‏ ‏(‏34‏)‏ النبأ‏.‏

دِهاقا‏:‏ ملأى، مفعمة‏.‏

د هـ م

‏”‏ مُدهَامَّتان ‏”‏ في قوله تعالى ‏{‏مُدْهَامَّتَانِ‏}‏ ‏(‏64‏)‏ الرحمن‏.‏

مدهامتان‏:‏ أي خضراوان شديدتا الري، أي غلب عليهما لون السواد‏.‏ والدهمة أصلها سواد الليل‏.‏

د هـ ي

‏”‏ أَدْهَى ‏”‏ في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏بَلِ السَّاعَةُ مَوْعِدُهُمْ وَالسَّاعَةُ أَدْهَى وَأَمَرُّ‏}‏ ‏(‏46‏)‏ القمر‏.‏

الداهية‏:‏ الأمر العظيم والشديد، وأدهى اسم تفضيل من الدهاء وهو عظيم البليّة، أي أنّ الساعة أشد وأعظم من كل داهية‏.‏

الذال

ذ أ م

‏”‏ مَذْءُومًا ‏”‏ في قوله تعالى ‏{‏قَالَ اخْرُجْ مِنـْهَا مَذْءُومًا مَدْحـُورًا‏}‏ ‏(‏18‏)‏ الأعراف‏.‏

الذَأْمُ‏:‏العيب، وذأمه‏:‏ أي عابه وحقره، ومذؤومًا أي مَعيبًا محقرًا‏.‏

ذ خ ر

‏”‏ تَدَّخِرُونَ ‏”‏ في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏وَأُنَبِّـئُكُمْ بِمـَا تَأْكـُلُونَ وَمَا تَـدَّخِرُونَ فِـي بُيُوتِكُمْ ‏}‏‏(‏49‏)‏ آل عمران‏.‏

ذَخَرَ‏:‏ خبّأ، وادّخرته أي خبأته وأعددته للعقبى، وأصل تدّخرون هو تذتخرون‏.‏

ذ ع ن

‏”‏ مُذْعِنِينَ ‏”‏ في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏وَإِنْ يَكُنْ لَهُمُ الْحَقُّ يَأْتُوا إِلَيْهِ مُذْعِنِينَ‏}‏ ‏(‏49‏)‏ النور‏.‏

ذَعَنَ‏:‏ خضع وذل وانقاد، مذعنين‏:‏ منقادين خاضعين‏.‏

ذ ك و

‏”‏ ذَكَّيْتُمْ ‏”‏ في قوله تعالى ‏{‏وَمَا أَكَلَ السَّبُعُ إِلاّ مَا ذَكَّيْتُمْ وَمَا ذُبِحَ عَلى النُّصُب‏}‏ ‏(‏3‏)‏ المائدة‏.‏

الذكاة لغةً‏:‏ حدةٌ في الشيء ونفاذ، واصطلاحا، الذبح الشرعي، أو ما يلحق به شرعا، بحيث يحل أكل الحيوان المذكّى‏.‏

ذ هـ ل

‏”‏ تَذْهَلُ ‏”‏ في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ‏}‏‏(‏2‏)‏ الحج‏.‏

الذُّهول‏:‏ الانشغال عن الشيء، والانصراف عنه‏.‏

ذ و د

‏”‏ تَذُودَانِ ‏”‏ فـي قوله تعالى ‏{‏وَوَجَدَ مِنْ دُونِهِمُ امْرَأَتَيْنِ تَذُودَانِ‏}‏ ‏(‏23‏)‏ القصص‏.‏

الذَودُ‏:‏ الكف والطرد، و ‏”‏ تذودان ‏”‏ في الآية أي تطردان غنمهما عن غنم الناس لئلا تختلط بها‏.‏

ذ ي ع

‏”‏ أَذَاعُوا ‏”‏ في قوله تعالى ‏{‏وَإِذَا جَاءَهُمْ أَمْرٌ مِنَ الأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُوا بِهِ‏}‏ ‏(‏83‏)‏ النساء‏.‏

ذاع الخبر‏:‏ أي انتشر وشاع، وأذاعوا به‏:‏ نشروه وأشاعوه‏.‏

الراء

ر ب ح

‏”‏ رَبِحَتْ ‏”‏ في قوله تعالى ‏{‏أُولَئِكَ الَّذِينَ اشْتَرَوُا الضَّلالَةَ بِالْهُدَى فَمَا رَبِحَتْ تِجَارَتُهُمْ‏}‏ ‏(‏16‏)‏ البقرة‏.‏

الرِبْحُ‏:‏ الزيادة على رأس المال، وهو ضد الخسران‏.‏

ر ت ع

‏”‏ يَرْتَعْ ‏”‏ في قوله تعالى ‏{‏أَرْسِلْهُ مَعَنَا غَدًا يَرْتَعْ وَيَلْعَبْ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُون‏}‏ ‏(‏12‏)‏ يوسف‏.‏

الرَتَعُ‏:‏ الاقامة في خصب وسعة من الطعام، وأصله في البهائم، ويستعار للأناسي‏.‏

ر ت ق

‏”‏ رَتْقًا ‏”‏ في قوله تعالى ‏{‏أَوَلَمْ يَرَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ كَانَتَا رَتْقًا فَفَتَقْنَاهُمَا‏}‏ ‏(‏30‏)‏ الأنبياء‏.‏

الرَّتْقُ‏:‏ الضم والالتحام، وهو ضد الفتق، ومعنى الآية أن السموات والأرض كانتا منضمتين إلى بعضهما لا فرجة بينهما‏.‏

ر ح ق

‏”‏ رَحِيقٍ ‏”‏ في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏يُسْقَوْنَ مِنْ رَحِيقٍ مَخْتُـومٍ‏}‏ ‏(‏25‏)‏ المطففين‏.‏

الرَحيقُ‏:‏ الشراب الصافي الخالص من الغش‏.‏ وأطلقه العرب أيضًا على الخمر‏.‏

ر خ و

‏”‏ رُخَاءً ‏”‏ في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏فَسَخَّرْنَا لَهُ الرِّيحَ تَجْرِي بِأَمْرِهِ رُخَاءً حَيْثُ أَصَابَ‏}‏ ‏(‏36‏)‏ ص‏.‏

الرِّخو‏:‏ الهش من كل شيء، وهو ضد الصلب، والرُخاء الريح اللينة، والرَخاء سعة العيش‏.‏

ر د أ

‏”‏ رِدْءًا ‏”‏ في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏وَأَخِي هَارُونُ هُوَ أَفْصَحُ مِنِّي لِسَانًا فَأَرْسِلْهُ مَعِيَ رِدْءًا يُصَدِّقُنِي إِنِّي أَخَافُ أَنْ يُكَذِّبُونِ‏}‏ ‏(‏34‏)‏ القصص‏.‏

الرَّدْءُ‏:‏ التابع لغيره المعين له‏.‏

ر د م

‏”‏ رَدْمًا ‏”‏ في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏قَالَ مَا مَكَّنِّي فِيهِ رَبِّي خَيْرٌ فَأَعِينُونِي بِقُوَّةٍ أَجْعَلْ بَيْنَكمْ وَبَيْنَهُمْ رَدْمًا‏}‏‏(‏95‏)‏ الكهف‏.‏

رَدَمَ‏:‏ سدّ وأطبق، والرّدم سد الثُّلمة‏.‏

ر ص ص

‏”‏ مَرْصُوصٌ ‏”‏ في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِهِ صَفًّا كَأَنَّهُمْ بُنْيَانٌ مَرْصُوصٌ‏}‏‏(‏4‏)‏ الصف‏.‏

رَصّ الشيء‏:‏ ألصق بعضه ببعض، والبنيان المرصوص أي المتلاصق‏.‏

ر غ م

‏”‏ مُرَاغَمًا ‏”‏ في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏وَمَنْ يُهَاجِرْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ يَجِدْ فِي الأَرْضِ مُرَاغَمًا كَثِيرًا وَسَعَةً وَمَنْ يَخْرُجْ مِنْ بَيْتِهِ مُهَاجِرًا إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ ثُمَّ يُدْرِكْهُ الْمَوْتُ فَقَدْ وَقَعَ أَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا‏}‏ ‏(‏100‏)‏ النساء‏.‏

الرُّغام‏:‏ التراب الرقيق، ورَغُم أنف فلان‏:‏ أي وقع في الرغام، ويكنّى بذلك عن الإذعان والذلة، وتستعار المراغمة للمنازعة، ومراغما‏:‏ مكانًا يُرغم فيه من أرغمه، أي يغلبه‏.‏

ر ف ف

‏”‏ رَفْرَفٍ ‏”‏ في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏مُتَّكِئِينَ عَلَى رَفْرَفٍ خُضْرٍ وَعَبْقَرِيٍّ حِسَانٍ‏}‏ ‏(‏76‏)‏ الرحمن‏.‏

رَفَّ الطير‏:‏ أي نشر جناحيه، ورفيف الشجر‏:‏ أي انتشار أغصانه، والرفرف المنتشر من الأوراق، وهي في الآية الثياب التي يتكأ عليها وتفترش‏.‏

ر ق ق

‏”‏ رَقٍّ ‏”‏ في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏فِي رَقٍّ مَنْشُورٍ‏}‏ ‏(‏3‏)‏ الطور‏.‏

الرَّق‏:‏ ما يكتب فيه، وقيل‏:‏ ما رقّ من الجلد ليكتب فيه‏.‏

ر ك د

‏”‏ رَوَاكِدَ ‏”‏ في قوله تعالى ‏{‏إِنْ يَشَأْ يُسْكِنِ الرِّيحَ فَيَظْلَلْنَ رَوَاكِدَ عَـلَى ظَهْرِه‏}‏ ‏(‏33‏)‏ الشورى‏.‏

الرُّكود‏:‏ السكون، وركدت الريح أي سكنت‏.‏

ر ك ز

‏”‏ رِكْزًا ‏”‏ في قوله تعالى ‏{‏وَكَمْ أَهْلَكْنَا قَبْلَهُمْ مِنْ قَرْنٍ هَلْ تُحِسُّ مِنْهُمْ مِنْ أَحَدٍ أَوْ تَسْمَعُ لَهُمْ رِكْزًا‏}‏‏(‏98‏)‏ مريم‏.‏

الرِّكزُ‏:‏ الصوت الخفي‏.‏

رم ح

‏”‏ رِمَاحُكُمْ ‏”‏ في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏لَيَبْلُوَنَّكُمُ اللَّهُ بِشَيْءٍ مِنَ الصَّيـْدِ تَنَالُهُ أَيْدِيكُمْ وَرِمَاحُكُمْ لِيَعْلـَمَ اللَّهُ مَنْ يَخَافُهُ بِالْغَيـْبِ‏}‏ ‏(‏94‏)‏ المائدة‏.‏

الرُّمح‏:‏ الآلة المعروفة في القتال‏.‏

ر م د

‏”‏ رَمَادٍ ‏”‏ في قوله تعالى ‏{‏مَثَلُ الَّذِينَ كَفَرُوا بِرَبِّهِمْ أَعْمَالُهُمْ كَرَمَادٍ اشْتَدَّتْ بِهِ الرِّيحُ فِي يَوْمٍ عَاصِفٍ‏}‏ ‏(‏18‏)‏ إبراهيم‏.‏

الرَّماد‏:‏ ما تخلّف من احتراق المواد‏.‏

ر م ز

‏”‏ رَمْزًا ‏”‏ في قوله تعالى ‏{‏قَالَ آيَتُكَ أَلاّ تُكَلِّمَ النَّاسَ ثَلاثَةَ أَيَّامٍ إِلاّ رَمْزًا‏}‏ ‏(‏41‏)‏ آل عمران‏.‏

الرَّمز‏:‏ الإشارة، وقد تكون بالشفتين، أو بالحاجب، أو باليدين، أو بغير ذلك‏.‏

ر م ض

‏”‏ رَمَضَان ‏”‏ في قوله تعالى ‏{‏شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيـهِ الْقُرْآنُ هُدىً لِلنَّـاس‏}‏ ‏(‏185‏)‏ البقرة‏.‏

رَمَضَان‏:‏ الشهر القمري التاسع، كرّمه الله تعالى بنزول القرآن وفرض الصيام، وقيل إنّه سمّي بذلك لموافقة فريضته في الزمان الأول زمن الرمضاء وهي شدة الحر، وهو بعيد‏.‏

ر هـ و

‏”‏ رَهْوًا ‏”‏ في قوله تعالى ‏{‏وَاتْرُكِ الْبَحْرَ رَهْوًا إِنَّهُمْ جُنْدٌ مُغْرَقُونَ‏}‏‏(‏24‏)‏ الدخان‏.‏

الرَّهو‏:‏ السكون، ومعنى الآية‏:‏ أي سر ساكنا مطمئنا‏.‏ وقيل المقصود اترك البحر ساكنًا كما هو حين دخلته، وهو قول نراه ضعيفا‏.‏

ر و ع

‏”‏ الرَّوْعُ ‏”‏ في قوله تعالى ‏{‏فَلَمَّا ذَهَبَ عَنْ إِبْرَاهِيمَ الرَّوْعُ وَجَاءَتْهُ الْبُشْرَى يُجَادِلُنَا فِي قَوْمِ لُوطٍ‏}‏ ‏(‏74‏)‏ هود‏.‏

الرَّوْع‏:‏ الفزع والخوف، والرُّوع القلب والعقل‏.‏

ر و م

‏”‏ الرُّومُ ‏”‏ في قوله تعالى ‏{‏غُلِبَتِ الرُّومُ‏}‏ ‏(‏2‏)‏ الروم‏.‏

الرُّوم‏:‏ اسم قوم، أصلهم من روما، وقد امتد سلطانهم في بلاد كثيرة‏.‏ وأكثر الغربيين اليوم من نسلهم‏.‏

ر ي ش

‏”‏ رِيشًا ‏”‏ في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏يَا بَنـي آدَمَ قَدْ أَنْزَلْنَا عَلَيْـكُمْ لِبـَاسًا يُوَارِي سَوْآتِكُمْ وَرِيـشًا‏}‏‏(‏36‏)‏ الأعراف‏.‏

الرِّيش‏:‏ ريش الطائر، ولكون الريش للطائر كالثياب للإنسان استعير للثياب‏.‏

ر ي ع

‏”‏ رِيعٍ ‏”‏ فـي قوله تعالـى‏:‏ ‏{‏أَتَبْنُونَ بِكُلِّ رِيعٍ آيـَةً تَعْبَثـُونَ‏}‏ ‏(‏128‏)‏ الشعراء‏.‏

الريع‏:‏ كل مكان مرتفع يبدو من بعيد‏.‏

ر ي ن

‏”‏ رَانَ ‏”‏ في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏كَلاّ بَلْ رَانَ عَلَى قُلُوبِهِمْ مَا كَانُوا يَكْسِبُونَ‏}‏ ‏(‏14‏)‏ المطففين‏.‏

الرَّان أو الرِّين‏:‏صدأ يعلو الشيء، وران على قلوبهم أي صار ذلك كصدإٍ على جلاء قلوبهم، فعمي عليهم معرفة الخير من الشر‏.‏

الزاي

ز ب ن

‏”‏ الزَّبَانِيَةَ ‏”‏ في قوله تعالى ‏{‏سَنَدْعُ الزَّبَانِيَةَ‏}‏ ‏(‏18‏)‏ العلق‏.‏

الزَّبْنُ‏:‏ الدفع، والزبانية‏:‏ هم الملائكة الذين يدفعون الكفار إلى نار جهنم‏.‏

ز ح ف

‏”‏ زَحْفًا ‏”‏ في قوله تعالى ‏{‏يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا لَقِيتُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا زَحْفًا فَلا تُوَلُّوهُمُ الأَدْبَارَ‏}‏‏(‏15‏)‏ الأنفال‏.‏

الزَّحف‏:‏ المشي على المقعدة أو البطن، وفي الآية تصوير سير الجيش لكثرته وثقل حركته بالزحف‏.‏

ز ر ب

‏”‏ زَرَابِيُّ ‏”‏ في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏وَزَرَابِيُّ مَبْثُوثَةٌ‏}‏ ‏(‏16‏)‏ الغاشية‏.‏

زرابي‏:‏ جمع زَربيّة، وزرابي النبات ما بدا فيه اليُبس فاحمرّ أو اصفرّ وفيه خضرة، وفي الآية البُسُط المنسوجة من الصوف الناعم تُفرش في الأرض للزينة والجلوس عليها، لأهل الترف واليسار، وأصل زريبة أذربيّة، نسبة إلى أذربيجان‏.‏

ز ر ق

‏”‏ زُرْقًا ‏”‏ في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏يَوْمَ يُنْفَخُ فِي الصُّورِ وَنَحْشُرُ الْمُجْرِمِينَ يَوْمَئِذٍ زُرْقًا‏}‏ ‏(‏102‏)‏ طه‏.‏

الزُّرْقَة‏:‏ هي اللون المعروف، والمقصود بالآية‏:‏ أي زرق الأبدان، وذلك غاية في التشويه، وغالبًا ما تزرق الأبدان في حالات الاختناق لنقص الأكسجين، وهنا نتيجة الحشر الشديد المصاحب للخوف الذي لا أمل للنجاة من مسبباته‏.‏

ز ر ي

‏”‏ تَزْدَرِي ‏”‏ في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏وَلا أَقُولُ لَكُمْ عِنْدِي خَزَائِنُ اللَّهِ وَلا أَعْلَمُ الْغَيْبَ وَلا أَقُولُ إِنِّي مَلَكٌ وَلا أَقُولُ لِلَّذِينَ تَزْدَرِي أَعْيُنُكُمْ لَنْ يُؤْتِيَهُمُ اللَّهُ خَيْرا‏}‏ ‏(‏31‏)‏ هود‏.‏

زَرِيَ‏:‏ زرى عليه فعله‏:‏ أي عابه، وتزدري أعينكم‏:‏ أي تحتقرهم، وتستخسّهم‏.‏

ز ف ف

‏”‏ يَزِفُّونَ ‏”‏ في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏فَأَقْبَلُوا إِلَيْهِ يَزِفُّونَ‏}‏ ‏(‏94‏)‏ الصافات‏.‏

زَفَّ‏:‏ أسرع، وأصل الزفيف في هبوب الريح، وسرعة النعام الذي يخلط طيرانه بمشيه‏.‏

ز م ل

‏”‏ الْمُزَّمِّلُ ‏”‏ في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏يَا أَيُّهَا الْمُزَّمِّلُ‏}‏ ‏(‏1‏)‏ المزمل‏.‏

المُزَّمِّل‏:‏ المتلفف والمتغطي‏.‏

ز م هـ ر

‏”‏ زَمْهَرِيرًا ‏”‏ في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏مُتَّكِئِيـنَ فِيـهَا عَلَى الأرَائِكِ لا يـَرَوْنَ فِيهَا شَمْسًا وَلا زَمْهَرِيرًا‏}‏‏(‏13‏)‏ الإنسان‏.‏

الزمهرير‏:‏ شدة البرد‏.‏

ز ن ج ب ل

‏”‏ زَنْجَبِيلًا ‏”‏ في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏وَيُسْقَوْنَ فِيهَا كَأْسًا كَانَ مِزَاجُهَا زَنْجَبِيلًا‏}‏ ‏(‏17‏)‏ الإنسان‏.‏

الزنجبيلُ‏:‏نبات من الفصيلة الزنجبارية، له عروق غلاظ تضرب في الأرض، حِرِّيفة الطعم، وقد كانت العرب تحبه لأنه يسبب لذعًا في اللسان، إذا مزج في الشراب‏.‏

ز ن م

‏”‏ زَنِيمٍ ‏”‏ في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏عُتُلٍّ بَعْدَ ذَلِكَ زَنِيمٍ‏}‏ ‏(‏ 13‏)‏ القلم‏.‏

الزَّنيم‏:‏ الدعيّ في القوم، أي‏:‏ الملصق بهم وليس منهم‏.‏

ز هـ د

‏”‏ الزَّاهِدِينَ ‏”‏ في قولـه تعالـى‏:‏ ‏{‏وَكَانُوا فِيـهِ مِنَ الزَّاهِدِينَ‏}‏ ‏(‏20‏)‏ يوسف‏.‏

الزُّهْدُ في الشيء‏:‏ قلة الرغبة فيه، والزهيد الشيء القليل‏.‏

ز هـ ر

‏”‏ زَهْرَةَ ‏”‏ في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏وَلا تَمُدَّنَ عَيْنَيْكَ إِلَى مَا مَتَّعْنَا بِهِ أَزْوَاجًا مِنْهُمْ زَهْرَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيـَا‏}‏‏(‏131‏)‏ طه‏.‏

زَهْرَة النبت‏:‏ نَوْره، وزهرة الدنيا‏:‏ نضارتها وحسنها‏.‏

السين

س ج و

‏”‏ سَجَى ‏”‏ في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏وَاللَّيْلِ إِذَا سَجَى‏}‏ ‏(‏2‏)‏ الضحى‏.‏

سجا‏:‏ أي سكن وطال ظلامه‏.‏

س ح ل

‏”‏ السَّاحِل ‏”‏ في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏فَاقْذِفِيهِ فِي الْيَمِّ فَلْيُلْقِهِ الْيَمُّ بِالسَّاحِل‏}‏ ‏(‏39‏)‏ طه‏.‏

سَحَلَ الشيء‏:‏ أي قشره ونحته‏.‏ والساحل‏:‏ شاطئ البحر‏.‏

س د ي

‏”‏ سُدىً ‏”‏ في قوله تعالـى‏:‏ ‏{‏أَيَحْسَبُ الإِنْسَانُ أَنْ يُتـْرَكَ سُدىً‏}‏ ‏(‏36‏)‏ القيامة‏.‏

السُّدَى‏:‏ الشيء المهمل المتروك‏.‏

س ر د

‏”‏ السَّرْدِ ‏”‏ في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏أَنِ اعْمَلْ سَابِغَاتٍ وَقَدِّرْ فِي السَّرْدِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا إِنِّي بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ‏}‏‏(‏11‏)‏ سبأ‏.‏

السَّردُ في الأصل‏:‏ نسج ما يخشن ويغلظ، كنسج الدروع وخرز الجلد‏.‏

س ر د ق

‏”‏ سُرَادِقُهَا ‏”‏ في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَارًا أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَا‏}‏ ‏(‏29‏)‏ الكهف‏.‏

السُّرادق‏:‏ ما أحاط بالشيء كالحائط والخباء وغيرها‏.‏ وقيل‏:‏ كل ما أحاط بشيء يسمى السرادق، والمراد بالآية أن أهل النار لا مخلص لهم فيها، ولا فرجة، بل هي محيطة بهم من كل جانب‏.‏

س ط ح

‏”‏ سُطِحَتْ ‏”‏ في قولـه تعالـى‏:‏ ‏{‏وَإِلَى الأَرْضِ كَيْفَ سُطِحَتْ‏}‏ ‏(‏20‏)‏ الغاشية‏.‏

سُطِحَتْ‏:‏ أي تبسطت واتسعت، وسطح البيت أعلاه‏.‏

س ط و

‏”‏ يَسْطُونَ ‏”‏ في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏يَكَادُونَ يَسْطُونَ بِالَّذِينَ يَتْلُونَ عَلَيْهِمْ آيَاتِنَا‏}‏ ‏(‏72‏)‏ الحج‏.‏

السَّطْو‏:‏ البطش باليد‏.‏

س غ ب

‏”‏ مَسْغَبَةٍ ‏”‏ فـي قولـه تعالـى‏:‏ ‏{‏أَوْ إِطْعَامٌ فِي يَوْمٍ ذِي مَسْغَبَةٍ‏}‏ ‏(‏14‏)‏ البلد‏.‏

المَسْغبة‏:‏ المجاعة، وأكثر استعمال السغب في الجوع والتعب‏.‏

س ف ع

‏”‏ لَنَسْفَعًا ‏”‏ في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏كَلاّ لَئِنْ لَمْ يَنْـتَهِ لَنَسْفَعًا بِالنَّاصِيـَةِ‏}‏ ‏(‏15‏)‏ العلق‏.‏

السَّفْعُ‏:‏الأخذ بشدة، ومعنى الآية أي لَنَجُرّن بناصيته جرًا عنيفا‏.‏

س ك ب

‏”‏ مَسْكُوبٍ ‏”‏ في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏وَمَاءٍ مَسْكُوبٍ‏}‏ ‏(‏31‏)‏ الواقعة‏.‏

السكب‏:‏الصب، إلا أن الصب يكون من علوّ وفيه سرعة وكثرة، والماء المسكوب أي المصبوب‏.‏

س ك ت

‏”‏ سَكَتَ ‏”‏ في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏وَلَمَّا سَكَتَ عَنْ مُوسَى الْغَضَبُ أَخَذَ الأَلْوَاحَ‏}‏ ‏(‏154‏)‏ الأعراف‏.‏

سَكَتَ‏:‏ سكن، وانقطع، والمعنى‏:‏ ولما انقطع عن موسى الغضب وهدأ‏.‏

س ل ب

‏”‏ يَسْلُبْهُمُ ‏”‏ في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏وَإِنْ يَسْلُبْهُمُ الذُّبَابُ شَيْئًا لا يَسْتَنْقِذُوهُ‏}‏ ‏(‏73‏)‏ الحج‏.‏

السَّلْبُ‏:‏ النـزع من الغير عن طريق القهر‏.‏

س ل س

‏”‏ سَلْسَبِيلًا ‏”‏ فـي قولـه تعالـى‏:‏ ‏{‏عَيْنًا فِيهَا تُسَمَّى سَلْسَبِيلًا‏}‏ ‏(‏18‏)‏ الإنسان‏.‏

السَلِسُ‏:‏ السهل واللين، والسلسبيل‏:‏الشراب السهل المرور في الحلق لعذوبته‏.‏

س ل ق

‏”‏ سَلَقُوكُمْ ‏”‏ في قوله تعالى ‏{‏فَإِذَا ذَهَبَ الْخَوْفُ سَلَقُوكُمْ بِأَلْسِنَةٍ حِدَاد‏}‏ ‏(‏19‏)‏ الأحزاب‏.‏

السَّلْقُ‏:‏ بسطٌ بقهر، إما بيد أو لسان‏.‏ وسلقه بالكلام‏:‏ أي آذاه‏.‏ وسلقوكم بألسنة حداد‏:‏ أي آذوكم بالكلام، وجهروا فيكم بالسوء من القول‏.‏

س م د

‏”‏ سَامِدُونَ ‏”‏ في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏وَأَنْتُمْ سَامِدُونَ‏}‏ ‏(‏61‏)‏ النجم‏.‏

سَمَدَ‏:‏ رفع رأسه تكبرا‏.‏ً والسمود هو ما في المرء من الإعجاب بالنفس‏.‏ وقيل‏:‏ السامد اللاهي، والغافل‏.‏

س م ك

‏”‏ سَمْكَهَا ‏”‏ فـي قولـه تعالـى‏:‏ ‏{‏رَفـَعَ سَمْكَهـَا فَسَوَّاهـَا‏}‏ ‏(‏28‏)‏ النازعات‏.‏

السَّمْكُ‏:‏ السقف، والسَمْكُ الرفع، وسمكت البيت رفعته‏.‏

س ن د

‏”‏ مُسَنَّدَةٌ ‏”‏ في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏وَإِنْ يَقُولُوا تَسْمَعْ لِقَوْلِهِمْ كَأَنَّهُمْ خُشُبٌ مُسَنَّدَةٌ‏}‏ ‏(‏4‏)‏المنافقون‏.‏

السَنَد‏:‏ المعتمد، والخشب المسندة أي المُدعّمة بغيرها‏.‏

س ن م

‏”‏ تَسْنِيمٍ ‏”‏ في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏وَمِزَاجُهُ مِنْ تَسْنِيمٍ‏}‏ ‏(‏27‏)‏ المطففين‏.‏

تسنيم‏:‏ عَلَم لِعَينْ بعينها، وأصل الكلمة من العلو، ويقال للشيء المرتفع سنام، وقيل معناه من ماء متسنم، أي عينًا تأتيهم من علو تتسنم عليهم من الغرف‏.‏

س هـ ر

‏”‏ السَّاهِرَةِ ‏”‏ في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏فَإِذَا هُمْ بِالسَّاهِرَةِ‏}‏ ‏(‏14‏)‏ النازعات‏.‏

السّاهرة‏:‏ الأرض البيضاء، المستوية، التي لا نبات فيها‏.‏وقيل هي الأرض التي لا ينام سالكها بسبب الخوف‏.‏

س هـ ل

‏”‏ سُهُولِهَا ‏”‏ في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏وَبَوَّأَكُمْ فِي الأَرْضِ تَتَّخِذُونَ مِنْ سُهُولِهَا قُصُورًا‏}‏ ‏(‏74‏)‏ الأعراف‏.‏

السَّهْلُ‏:‏ ضد الجبل، والسهولة ضد الصعوبة‏.‏

س هـ م

‏”‏ فَسَاهَمَ ‏”‏ في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏فَسَاهَمَ فَكـَانَ مِـنَ الْمُدْحَضِيـنَ‏}‏ ‏(‏141‏)‏ الصافات‏.‏

السَّهْمُ‏:‏ الحظ والنصيب، وواحد النبل، والجمع سهام، وساهم في الآية‏:‏ اشترك في القرعة‏.‏

س و ح

‏”‏ بِسَاحَتِهِمْ ‏”‏ في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏فَإِذَا نَزَلَ بِسَاحَتِهِمْ فَسَاءَ صَبَاحُ الْمُنْذَرِينَ‏}‏ ‏(‏177‏)‏ الصافات‏.‏

السَّاحة‏:‏ الناحية، والفضاء بين دور الحي‏.‏

س و ط

‏”‏ سوْط ‏”‏ في قولـه تعالـى‏:‏ ‏{‏فَصَبَّ عَلَيْهِمْ رَبُّكَ سَوْطَ عَذَابٍ‏}‏ ‏(‏13‏)‏ الفجر‏.‏

السَّوْط‏:‏ الخلط، وسمي السوط سوطًا لأنه عند الضرب به يخلط اللحم بالدم‏.‏

س ي ب

‏”‏ سَائِبَةٍ ‏”‏ في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏مَا جَعَـلَ اللَّهُ مِنْ بَحِيـرَةٍ وَلا سَائِبَـةٍ وَلا وَصِيـلَةٍ وَلا حـَامٍ‏}‏‏(‏103‏)‏ المائدة‏.‏

السائبة‏:‏ هي الناقة التي تنتج خمسة أبطن، فتترك فلا تركب، ولا يحمل عليها، ولا تُردّ عن ماء ولا مرعى، وقيل‏:‏ هي الناقة التي يقول صاحبها إن قَدِمْتُ سالمًا من سفري، أو شُفيت من مرضي، فناقتي سائبة، فلا ينتفع بها، ولا تُردّ عن ماء ولا علف‏.‏

الشين

ش ت و

‏”‏ الشِّتَاءِ ‏”‏ في قولـه تعالـى‏:‏ ‏{‏إِيلافِهِمْ رِحْلَةَ الشِّتَاءِ وَالصَّيْفِ‏}‏ ‏(‏2‏)‏ قريش‏.‏

الشِّتاء‏:‏ هو أحد فصول السنة‏.‏

ش ح م

‏”‏ شُحُومَهُمَا ‏”‏ في قوله تعالى ‏{‏وَمِنَ الْبَقَرِ وَالْغَنَمِ حَرَّمْنَا عَلَيْهِمْ شُحُومَهُمَا‏}‏ ‏(‏146‏)‏ الأنعام‏.‏

الشَّحم من جسم الحيوان‏:‏ المادة الدهنية البيضاء الموجودة في جسم الحيوان والمسمّنة له‏.‏

ش ر د

‏”‏ فَشَرِّدْ ‏”‏ في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏فَشَرِّدْ بِهِمْ مَنْ خَلْفَهُمْ لَعَلَّهُمْ يَذَّكَّرُونَ‏}‏ ‏(‏57‏)‏ الأنفال‏.‏

شَرَدَ‏:‏ نفر، والتشريد‏:‏ الطرد والتفريق، وشرِّد‏:‏ طرِّد وفرِّق‏.‏

ش ر ذ م

‏”‏ شِرْذِمَةٌ ‏”‏ في قولـه تعالـى‏:‏ ‏{‏إِنَّ هَؤُلاءِ لَشِرْذِمَـةٌ قَلِيلـُونَ‏}‏ ‏(‏54‏)‏ الشعراء‏.‏

الشِّرْذِمَةُ‏:‏ الجماعة المنقطعة‏.‏

ش ر ط

‏”‏ أَشْرَاطُهَا ‏”‏ فـي قولـه تعالـى‏:‏ ‏{‏فَهـَلْ يَنْظُرُونَ إِلاّ السَّاعَةَ أَنْ تَأْتِيَهُمْ بَغْتَةً فَقَدْ جَاءَ أَشْرَاطُهَا فَأَنَّى لَهُمْ إِذَا جَاءَتْهُمْ ذِكْرَاهُمْ‏}‏ ‏(‏18‏)‏ محمد‏.‏

الشَّرطُ‏:‏ العلامة، واشراط الساعة علاماتها‏.‏

ش ع ل

‏”‏ اشْتَعَلَ ‏”‏ في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏قَالَ رَبِّ إِنِّي وَهَنَ الْعَظْمُ مِنِّي وَاشْتَعَلَ الرَّأْسُ شَيْبا‏}‏ ‏(‏4‏)‏ مريم‏.‏

الشُّعْلَة‏:‏ لهب النار، وما أشعل فيه من الحطب، اشتعل الرأس شيبا أي أسرع فيه الشيب إسراع النار في الحطب‏.‏

ش غ ف

‏”‏ شَغَفَهَا ‏”‏ في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏امْرَأَتُ الْعَزِيـزِ تُرَاوِدُ فَتـَاهَا عَنْ نَفْسِهِ قَـدْ شَغَفـَهَا حُبـًّا‏}‏‏(‏30‏)‏ يوسف‏.‏

الشَّغاف‏:‏ غشاء القلب، وشغفها حبًا‏:‏ أي دخل حبه تحت شغاف قلبها فتملّكه‏.‏

ش ف هـ

‏”‏ شَفَتَيْنِ ‏”‏ في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏وَلِسَانًا وَشَفَتَيْنِ‏}‏ ‏(‏9‏)‏ البلد‏.‏

شفتا الإنسان‏:‏ الجزء اللحمي الظاهر الذي يستر الأسنان‏.‏

ش ك س

‏”‏ مُتَشَاكِسُونَ ‏”‏ في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏ضَرَبَ اللَّـهُ مَثَلًا رَجُلًا فِيـهِ شُرَكَاءُ مُتَشَاكِسُونَ وَرَجُلًا سَلَمـًا لِرَجُلٍ هَـلْ يَسْتَوِيَانِ مَثَـلًا‏}‏ ‏(‏29‏)‏ الزمر‏.‏

شَكِسَ خُلقُه‏:‏ أي ساء وضاق، ومتشاكسون‏:‏ أي مختلفون متشاجرون مختصمون أبدا، ولا يتفقون لشكاسة أخلاقهم‏.‏

ش م ت

‏”‏ تُشْمِتْ ‏”‏ فـي قولـه تعالـى‏:‏ ‏{‏فَلا تُشْمِتْ بِـيَ الأَعْـدَاء‏}‏ ‏(‏150‏)‏ الأعراف‏.‏

الشَّماتة‏:‏ إظهار الفرح ببلية تصيب من يعاديك وتعاديه‏.‏

ش م خ

‏”‏ شَامِخَاتٍ ‏”‏ في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏وَجَعَلْنَا فِيهَا رَوَاسِيَ شَامِخَاتٍ وَأَسْقَيْنَاكُمْ مَاءً فُرَاتًا‏}‏ ‏(‏27‏)‏ المرسلات‏.‏

شَمَخَ بأنفه‏:‏ أي رفعه تكبرا‏.‏وشامخات‏:‏ عاليات مرتفعات‏.‏

ش م ز

‏”‏ اشمأزت ‏”‏ في قوله تعالى ‏{‏وَإِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَحْدَهُ اشْمَأَزَّتْ قُلُوبُ الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِالآخِرَةِ‏}‏ ‏(‏45‏)‏ الزمر‏.‏

الشَّمز‏:‏ نفور الشيء من شيء يكرهه‏.‏ والاشمئزاز‏:‏ النفور والاستنكاف‏.‏

ش و ب

‏”‏ شَوْبًا ‏”‏ في قوله تعالـى‏:‏ ‏{‏ثُمَّ إِنَّ لَهُمْ عَلَيْهَا لَشَوْبًا مِنْ حَمِيـمٍ‏}‏ ‏(‏67‏)‏ الصافات‏.‏

الشَّوبُ‏:‏الخلط، وأصله مصدر شاب الشيء بالشيء إذا خلطه به‏.‏

ش و ظ

‏”‏ شُوَاظٌ ‏”‏ في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏يُرْسَلُ عَلَيْكُمَا شُوَاظٌ مِنْ نَارٍ وَنُحَاسٌ فَلا تَنْتَصِرَانِ‏}‏ ‏(‏35‏)‏ الرحمن‏.‏

الشُّواظ‏:‏ اللهب بلا دخان‏.‏

ش و ك

‏”‏ الشَّوْكَةِ ‏”‏ في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏وَتَوَدُّونَ أَنَّ غَيْرَ ذَاتِ الشَّوْكَةِ تَكُونُ لَكُم‏}‏ ‏(‏7‏)‏ الأنفال‏.‏

الشَّوكة‏:‏ جمعها شوك‏:‏ وهو ما دق وصلب رأسه من النبات، ثم عبر به عن القوة والسلطان، والسلاح، يقال فيه شوكة، والشوكة أيضًا شدة البأس‏.‏

0 comments on “كتاب: معجم الفرائد القرآنية‏ **

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.