كتاب: الآثار ***

ملخص عن كتاب:  الآثار ***

كتاب الآثار هو مسند لأبي حنيفة رواه أبو يوسف عنه، ويضم طائفة من الأحاديث التي اعتمد عليها أبو حنيفة في بعض ما استنبطه من أحكام وفتاوى، بالإضافة إلى مجموعة أخرى من فتاوى التابعين من فقهاء الكوفة والعراق.

التصنيف الفرعي للكتاب: فقه حنفي 

المؤلفون : أبو يوسف

يعقوب بن إبراهيم بن حبيب الانصاري الكوفي البغدادي، أبو يوسف: صاحب الامام أبي حنيفة، وتلميذه، وأول من نشر مذهبه. كان فقيها علامة، من حفاظ الحديث. ولد بالكوفة سنة (113 هـ). وتفقه بالحديث والرواية، ثم لزم أبا حنيفة، فغلب عليه ” الرأي ” وولي القضاء ببغداد أيام المهدي والهادي والرشيد. ومات في خلافته، ببغداد، وهو على القضاء عام (182 هـ).


بسم الله الرحمن الرحيم

باب الوضوء

1 حدثنا يوسف بن أبي يوسف قال حدثنا أبو يوسف قال حدثنا أبو حنيفة عن أبي سفيان عن ابي نضرة عن ابي سعيد الخدري رضى الله عنه عن النبي – صلى الله عليه وسلم – انه قال الوضوء مفتاح الصلاة والتكبير تحريمها والتسليم تحليلها وفي كل ركعتين فسلم يعنى التشهد ولا تجزىء صلاة الا بفاتحة الكتاب ومعها شىء

2 قال وحدثنا أبو يوسف عن أبي سفيان عن أبي نضرة عن ابي سعيد الخدري مثله غير انه لم يرفعه

3 وعن أبيه قال وحدثنا أبو حنيفة عن ابراهيم بن محمد بن المنتشر عن أبيه عن عبدالرحمن بن زياد الحنظلي عن عمر بن الخطاب رضى الله عنه انه قال لا تجزىء صلاة الا بفاتحة الكتاب ومعها شىء

4 يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن خالد بن علقمة عن عبد خير عن علي ابن ابي طالب رضى الله عنه انه توضأ فغسل يديه ثلاثا وتمضمض واستنشق ثلاثا وغسل وجهه وذراعيه ثلاثا ثلاثا ومسح رأسه ثلاثا وغسل رجليه ثلاثا ثلاثا ثم قال من احب ان ينظر الى وضوء رسول الله – صلى الله عليه وسلم – كاملا فلينظر الى هذا

5 وعن أبيه عن أبي حنيفة عن ابي هند الحارث بن عبدالرحمن عن الضحاك عن علي بن ابي طالب رضى الله عنه مثله غير انه قال واخذ كفا من ماء فصبه على صلعته فتحدر عنها

6 عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم عن الاسود انه ابصر عمر بن الخطاب رضى الله عنه توضأ فغسل يديه مثنى مثنى وتمضمض واستنشق مثنى مثنى وغسل وجهه مثنى وغسل ذراعيه مثنى مثنى ومسح رأسه مثنى وغسل رجليه مثنى مثنى

7 عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال الغسلة الواحدة تجزىء اذا كانت سابغة

8 عن أبيه عن أبي حنيفة عن الهيثم قال اراه عن عامر عن ابن عباس رضى الله عنهما انه قال اربع لا ينجسهن شىء الجسد والارض والثوب والماء

9 عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال من ترك المضمضة والاستنشاق في الوضوء او غيره اعاد الوضوء

10 عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال المنى والدم والبول اذا كان مقدار الدرهم اعاد الصلاة واذا كان اقل من ذلك لن يعد

11 يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال المرأة تمسح راسها في الوضوء كما يمسح الرجل يوسف

12 عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم وسعيد بن جبير انهما قالا في الاذنين اغسل مقدمهما مع وجهك وامسح مؤخرهما مع راسك

13 يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال لا بأس بالمسح بالمنديل بعد الوضوء وقال حماد فجاء ابراهيم بقياس قال لي أرأيت لو كنت في ليلة باردة فاغتسلت اكنت تقوم حتى تجف

14 يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن ابراهيم بن محمد بن المنتشر عن أبيه عن مسروق انه مسح بخرقة بعد الوضوء

15 يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال اذا ذبح الرجل الشاة وهو متوضى فاصابه الدم فليغسل ما اصابه

16 عن أبيه عن أبي حنيفة عمن حدثه عن الحسن البصري انه قال لا وضوء في القبلة

17 يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن عطاء بن ابي رباح عن ابن عمر رضى الله عنهما انه قال ليس في القبلة وضوء

18 عن أبيه عن أبي حنيفة عن عطاء بن ابي رباح عن ابن عباس رضى الله عنهما مثله

19 عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم ان عبدالله بن مسعود رضى الله عنه سئل عن مس الذكر فقال ان كان نجسا فاقطعه

20 عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم عن علي بن ابي طالب رضى الله عنه في مس الذكر انه قال فيه ما ابالي اياه مسست او انفي

21 عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال في الوضوء يمسح ظاهر لحيته مع وجهه

22 عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم ان عمر رضى الله عنه مسح رأسه مرتين

23 عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال في الدم اذا سال من رأس الجرح اعاد الوضوء واذا لم يسل من رأس الجرح فليس عليه شىء

24 عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن سعيد بن جبير انه قال في الرجل يجد البلل ينتضح بماء بعد الوضوء فاذا وجد شيئا من ذلك قال هو من الماء

25 عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال اذا كان الدم اقل من الدرهم فصلي فيه الرجل لم يعد واذا كان مثل الدرهم اعاد

26 عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال حدد تمسح الرأس كاملا

27 عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال في الرجل يقدم من السفر فتقبله عمته او خالته ام امرأة ممن يحرم نكاحها فإنه لا يجب عليه الوضوء ولكن اذا قبل من يحل له نكاحها وجب عليه الوضوء وهو بمنزلة الحدث

28 عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال في الحجامة يغسلها ويتوضأ وضوء الصلاة وضوءه للصلاة

29 عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم ان ابن مسعود رضى الله عنه قال في غسل الدبر والذكر بدعة ولنعم البدعة

30 عن أبيه عن أبي حنيفة عن رجل من ثقيف عن عمر بن الخطاب رضى الله عنه انه كان لا يزيد على ان يتسمح بعود من اراك اذا بال

31 عن أبيه عن أبي حنيفة عن الهيثم ان عليا رضى الله عنه قال انكم تثلطون ثلطا وكانوا يبعرون بعرا

32 عن أبيه عن أبي حنيفة عن عبدالكريم بن ابي المخارق عن رجل عن ابن عمر رضى الله عنهما انه قال الاذنان من الرأس

33 عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال لا بأس بسؤر السنور انما هي من اهل البيت

34 عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم ان كان يكره ابوال الابل والبقر ويشتد فيه اذا اصاب ثوب انسان

35 عن أبيه عن أبي حنيفة عمن حدثه عن الحسن البصري انه قال لا بأس ببول كل ذي كرش

36 عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم ان سعد بن مالك رضى الله عنه مر على رجل يغسل ذكره فقال ويلك ما تصنع ان هذا لم يكتب عليك

37 عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال اذا قلس الرجل ملء فيه فعليه الوضوء واذا لم يكن ملء فيه فليس عليه الوضوء

38 عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم ان النبي – صلى الله عليه وسلم – نام قبل الفجر مضطجعا حتى نفخ ثم قام فصلى ولم يعد الوضوء

39 عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم ان المشركين قالوا لأصحاب محمد – صلى الله عليه وسلم – وهم يستهزئون انا لنرى صاحبكم يعلمكم كيف تأتون الخلاء قالوا اجل قالوا فكيف يأمركم قالوا يأمرنا الا نستقبل القبلة بفروجنا ولا نستنجي بأيماننا ولا برجيع ولا بعظم وألا نستنجي بدون ثلاثة احجار

40 عن ابن عن أبي حنيفة عن ثابت البناني عن ابن عباس رضى الله عنهمات انه شرب اللبن فصلى ثم قال ما اباليه باله اسمح يسمح لك

41 عن أبيه عن أبي حنيفة عن عبدالرحمن بن زياد عن شرحبيل عن ابي هريرة رضى الله عنه انه قال ليس فيما مست النار وضوء

42 يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم ان رسول الله – صلى الله عليه وسلم – انتهش من عرق مع صبي لهم نهشة او نهشتين ثم صلى ولما يتوضأ

43 عن أبيه عن أبي حنيفة عن شيبة بن المساور ان عدي بن ارطاة سأل الحسن عن الوضوء مما مست النار فقال فيه الوضوء فقال بكر بن عبدالله المزني نهش النبي – صلى الله عليه وسلم – من كتف باردة ثم صلى ولم يتوضأ ولم يمس ماء

44 عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه كان يكره بول ما يؤكل لحمه

45 عن أبيه عن أبي حنيفة عن داود بن عبدالرحمن عن شرحبيل عن ابي سعيد الخدري رضى الله عنه عن النبي – صلى الله عليه وسلم – انه اكل عندهم لحما مشويا وغسل يديه وفاه ثم صلى ولم يتوضأ

46 عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم عن علقمة انهم اتوا بجفنة من لحم وخبز فأكل ابن مسعود رضى الله عنه ثم غسل يديه وفاه ثم قال لولا ريحه ما باليت الا امس ماء ثم صلى كما هو

47 عن أبيه عن أبي حنيفة عن عمرو بن مرة عن سعيد بن جبير عن ابن عباس رضى الله عنهما انه قال لو اتيت بجفنة من لحم وخبز وعس من لبن ابل فأكلت منها حتى أشبع وشربت من اللبن صليت ولم اتوضأ من الطيبات

48 يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال لا وضوء مما مسته النار

49 يوسف عن أبيه عن يحيى بن عبدالله عن ابي ماجد الحنفي انه قال بينما نحن قعود مع ابن مسعود رضى الله عنه اذ اقبلوا بجفنة فوضعت فأكل عبدالله واصحابه وشرب ثم صب على يديه من الماء فغسلهما ثم مسح بوجهه وذراعيه وقال هذا وضوء من لم يحدث

50 عن أبيه عن أبي حنيفة عن يحيى بمثله قال ابو محمد وحدثني المسعودي عن ابراهيم السكسكي مثله بإسناده

51 قال وحدثنا أبو يوسف عن مسعر بن كدام عن ابراهيم السكسكي عن عبدالله بن ابي اوفى رضى الله عنه ان رجلا اتى النبي – صلى الله عليه وسلم – فقال اني لا استطيع ان اتعلم شيئا من القرآن فعلمنى شيئا يجزىء عنى من القرآن فقال النبي – صلى الله عليه وسلم – قل سبحان الله والحمد لله ولا اله الا الله والله اكبر ولا حول ولا قوة الا بالله فقال الرجل هذا لله فما لي قال قل اللهم اغفر لي وارحمني واهدنى وعافني وارزقني

52 عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال من نام قائما او قاعدا او راكعا او ساجدا فلا وضوء عليه ومن نام مضطجعا فعليه الوضوء

53 عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم عن ابن مسعود رضى الله عنه انه قال في القبلة واللمس الوضوء

باب الغسل من الجنابة

54 يوسف عن أبيه قال حدثنا أبو حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال الغسل من الجنابة افرغ على يديك فاغسلهما ثم افرغ بيمينك على شمالك فاغسل فرجك ثم توضأ وضوءك للصلاة الا ما كان من قدميك ثم افرغ على رأسك وسائر جسدك ثم تنح عند فراغك فاغسل قدميك

55 عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال اغتسلت امرأة حذيفة رضى الله عنه فقال لها حذيفة خلليه بالماء لا تخلله النار قليل تقياها

56 يوسف عن أبيه قال حدثنى محمد بن عبيد الله العرزمي عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده عن النبي – صلى الله عليه وسلم – ان سائلا سأله فقال يوجب الغسل يا رسول الله الا الماء قال اذا التقى الختانان وتراوت الحشفة وجب الغسل انزل أو لم ينزل

57 عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم عن عائشة رضى الله عنها انها قالت اذا التقى الختانان وجب الغسل

58 عن أبيه قال وحدثني أبو حنيفة عن عون بن عبدالله عن عامر عن علي رضى الله عنه قال يهدم الطلاق ويوجب الصداق والعدة ويوجب الحد ولا يوجب صاعا من ماء

59 عن أبيه عن أبي حنيفة عن عثمان بن راشد عن عائشة ابنة عجرد عن ابن عباس رضى الله عنهما انه قال اذا اغتسل الرجل من الجنابة ولم يتمضمض ولم يستنشق فليعد الوضوء وان ترك ذلك في الوضوء لم يعد

60 عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال اذا قمت من النوم فوجدت بللا فاغتسل

61 يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن منصور عن ابراهيم انه قال في البلل في النوم اذا كثر عليك فلا تلمس

62 عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم عن عائشة رضى الله عنها انها قالت كان رسول الله – صلى الله عليه وسلم – يغتسل هو وبعض ازواجه من اناء واحد يتنازعان الغسل منه جميعا من الجنابة

63 حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال اذا ترك المضمضة والاستنشاق في الوضوء والاغتسال فهو سواء فعليه ان يعيد

64 عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم عن ام سليم رضى الله عنها انها سألت النبي – صلى الله عليه وسلم – عن المرأة ترى في المنام ما يرى الرجل فقال النبي – صلى الله عليه وسلم – تغتسل

باب المسح على الخفين

65 يوسف عن أبيه قال حدثنا أبو حنيفة عن حماد عن ابراهيم عن جرير بن عبدالله البجلي رضى الله عنه انه قال رأيت النبي – صلى الله عليه وسلم – يمسح على الخفين قال وقال ابراهيم انما قال جرير في السنة التى توفي فيها رسول الله – صلى الله عليه وسلم –

66 عن أبيه عن أبو حنيفة عن عبدالكريم ابي امية عن ابراهيم النخعى عن جرير بن عبدالله رضى الله عنه انه قال رأيت النبي – صلى الله عليه وسلم – يمسح على الخفين فإنما اسلم جرير بعد نزول المائدة

67 عن أبيه عن أبي حنيفة عن الحكم بن عتيبة عن القاسم بن مخيمرة عن شريح بن هانىء انه قال سألت عائشة رضى الله عنها عن المسح فقالت سل عليا رضى الله عنه فإنه كان يسافر مع النبي – صلى الله عله وسلم – فسالت عليا فقال امسح

68 عن أبيه عن أبي حنيفة عن الهيثم عن عامر عن المغيرة بن شعبة رضى الله عنه عن النبي – صلى الله عليه وسلم – انه مسح على الخفين وعليه جبة شامية ضيقة الكمين فأخرج يديه من اسفل الجبة

69 عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم عن حنظلة بن نباته الجعفي عن عمر بن الخطاب رضى الله عنه انه سأله عن المسح على الخفين فقال امسح

70 عن أبيه عن أبي حنيفة عن ابي بكر بن ابي الجهم عن عبدالله بن عمر رضى الله عنهما انه قال قدمت على غزو العراق فإذا سعد يمسح على الخفين فقلت ما هذا فقال اذا قدمت على عمر فسله قال فقدمت على عمر فسألته فقال عمر رضى الله عنه رأينا النبي – صلى الله عليه وسلم – يمسح فمسحنا

71 عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم عن محمد بن عمرو بن الحارث انه سافر مع ابن مسعود رضى الله عنه فكان يمسح على الخفين وان ابن مسعود قال للمقيم يوم وليلة وللمسافر ثلاثة ايام ولياليهن

72 عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم قال المسح على الخف مرة واحدة من الاصابع الى الساق

73 عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه كان يمسح على الجرموقين

74 عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال في الرجل يتوضأ ويمسح على الخفين ثم ينزع احدهما انه يغسل قدميه ويصلي

75 عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال في الرجل يجنب وعليه الجبائر قال يمسح عليهما وكذلك ان توضأ مسح على الجبائر

76 عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم عن ابي عبدالله الجدلي عن خزيمة بن ثابت الانصاري رضى الله عنه عن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – انه قال في المسح على الخفين للمقيم يوم وليلة وللمسافر ثلاثة ايام ولياليهن

باب التيمم

77 حدثنا يوسف عن أبيه قال حدثنا أبو حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال كان رسول الله – صلى الله عليه وسلم – في غزاة ففشت الجراحات في اصحابه ثم ابتلوا بالاحتلام فشكوا ذلك الى النبي – صلى الله عليه وسلم – فنزلت وإن كنتم مرضى أو على سفر الى آخر الآية

78 عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال في المريض الذي لا يستطيع ان يغتسل او به حراحة او الحائض التى لا تستطيع الغسل بمنزلة المسافر الذي لا يجد الماء تجزئه التيمم

79 يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال يتيمم الرجل الصعيد اذا كان به مرض او جدري لا يستطيع ان يغتسل

80 يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم في المسافر الذي ليس معه ماء فله ان يجامع امرأته ويتيمم

81 عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال في التيمم يضرب بيديه الصعيد ثم ينفضهما ثم يمسح وجهه ثم يضرب الثانية ثم ينفضهما ثم يمسح ذراعيه الى المرفقين

82 يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال في المرأة تطهر في السفر ولا تجد ماء قال تتيمم بالصعيد

83 يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال يصلي الرجل بالتيمم ابدا ما لم يجد الماء او يحدث حدثا

84 عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال اذا ماتت المرأة مع الرجال او مات الرجل مع النساء يمم كل واحد منهما بالصعيد

باب الأذان

85 يوسف عن أبيه قال حدثنا أبو حنيفة عن علقمة بن مرثد عن ابن بريدة عن أبيه رضى الله عنه ان رجلا من الانصار مر برسول الله – صلى الله عليه وسلم – فرآه حزينا قال وكان الرجل ذا طعام يجتمع اليه قال فانطلق حزينا لما رأى من حزن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – فترك طعامه وما كان يجتمع اليه ودخل مسجده يصلي فبينا هو كذلك اذ نعس فأتاه آت في النوم فقال هل علمت ما جدد نفس رسول الله – صلى الله عليه وسلم – قال لا قال فهو لهذا الناقوس قال فأتاه فأمره ان يأمر بلال ان يؤذن قال فعلمه الاذان الله اكبر الله اكبر اشهد ان لا اله الا الله مرتين اشهد ان محمدا رسول الله مرتين حى على الصلاة مرتين حي على الفلاح مرتيت الله اكبر الله اكبر لا اله الا الله وعلمه الاقامة مثل ذلك ثم قال في آخر ذلك قد قامت الصلاة قد قامت الصلاة كاذان الناس اقامتهم قال فذهب الانصاري وقعد على باب النبي – صلى الله عليه وسلم – فمر ابو بكر رضى الله عنه فقال استأذن لي فدخل ابو بكر وقد رأى مثل ذلك فأخبر به النبي – صلى الله عليه وسلم – ثم استأذن للانصاري فدخل فأخبره بالذي رأى فقال النبي – صلى الله عليه وسلم – قد اخبرنا ابو بكر بمثل ذلك فأمر بلالا يؤذن بذلك

86 يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم قال كان آخر اذان بلال لا اله الا الله

87 أبو حنيفة عن حماد عن ابراهيم أنه قال ليس على النساء أذان ولا اقامة

88 عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال في المؤذن يدخل اصبعيه في اذنيه ويستقبل القبلة بالشهادة ويدور اذا فرغ من الشهادة قال حماد سألت ابراهيم ايتكلم المؤذن في اذانه واقامته فلم يقل يتكلم ولم يقل لا يتكلم وانا اكره له ان يتكلم

89 عن أبيه عن أبي حنيفة عن طلحة عن ابراهيم النخعي انه قال اذا قال المؤذن حي على الفلاح قام القوم في الصفوف وحين ينتصف النهار وحتى تزول الشمس وحين تحمر حتى تغيب

90 عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم ان ابن مسعود رضى الله عنه ابصر رجلا يصلي حين احمرت الشمس فقال ما احب ان صلاته لي بفلسين

91 يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن عبدالملك بن عمير عن قزعة عن ابي سعيد الخدري رضى الله عنه عن النبي – صلى الله عليه وسلم – انه قال لا تسافر المرأة يومين الا مع زوج او ذي محرم قال ونهى عن صلاتين عن صلاة بعد الغداة حتى تطلع الشمس وبعد العصر حتى تغيب الشمس وعن صيام الاضحى والفطر وقال لا تشد الرحال الا الى ثلاثة مساجد مسجد الحرام ومسجدي ومسجد الاقصى

92 عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم ان عمر رضى الله عنه قال اخروا الظهر يوم الغيم وقدموا العصر

93 يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم عن الاسود انه كان اذا حضرت الصلاة وهو متوجه الى مكة اناخ ولو على حجر

94 عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم ان ابن مسعود رضى الله عنه واصحابه كانوا يؤخرون العصر

95 عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم قال اخروا الظهر في يوم الغيم وعجلوا العصر واخروا المغرب

96 عن أبيه عن أبي حنيفة عن عبدالملك بن عمير عن ابي غادية عن عمر ابن الخطاب رضى الله عنه انه نظر اليه يضرب الناس على الصلاة بعد العصر

97 عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال في الرجل يصلي في الصف وحده والقوم يصلون فوق المسجد ان صلاتهم تامة

98 عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال ما اجتمع اصحاب محمد – صلى الله عليه وسلم – على شىء من الصلاة كما اجتمعوا على التنوير بالفجر والتبكير بالمغرب ولم يكونوا على شىء من التطوع اشد مثابرة منهم على اربع قبل الظهر وركعتين قبل الفجر

باب افتتاح الصلاة

99 يوسف عن أبيه قال حدثنا أبو حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال ارفع يديك في التكبيرة الاولى في افتتاح الصلاة ولا ترفع يديك فيما سواهما

100 عن أبيه عن أبي حنيفة عن طلحة عن ابراهيم انه قال ترفع الايدي في سبع مواطن في افتتاح الصلاة وافتتاح القنوت في الوتر وفي العيدين وعند استلام الحجر وعلى الصفا والمروة وعرفات وجمع وعند الجمرتين

101 عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم ان رهطا من اهل البصرة دخلوا على عمر رضى الله عنه لم يدخلوا الا ليسألوه ما يقولون اذا افتتحوا الصلاة قال فتقدم عمر فكبر ثم قال سبحانك اللهم وبحمدك وتبارك اسمك وتعالى جدك ولا اله غيرك ورفع بها صوته

102 عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم أنه قال إذا كبر الرجل

103 عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم أنه قال اذا لم يكبر الرجل في افتتاح الصلاة فليس في صلاة

104 عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال اذا كبر الرجل في افتتاح الصلاة رفع يديه ولم يجاوز بهما اذنيه

105 يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال في وائل بن حجر رضى الله عنه اعرابي لم يصل مع النبي – صلى الله عليه وسلم – صلاة او رأى قط قبلها فهو اعلم من عبدالله واصحابه حفظ ولم يحفظوا يعنى في رفع اليدين

106 عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال اربع يسرهن الامام في نفسه بسم الله الرحمن الرحيم وسبحانك اللهم وبحمدك والتعوذ وامين وقال أبو حنيفة بلغني عن ابن مسعود رضى الله عنه ان الجهر ببسم الله الرحمن الرحيم اعرابية

107 عن أبيه عن أبي حنيفة عن أبي سفيان عن يزيد بن عبدالله بن مغفل عن أبيه رضى الله عنه انه صلى خلف امام جهر ببسم الله الرحمن الرحيم فقال له اغن عنى كلماتك فإني قد صليت خلف النبي – صلى الله عليه وسلم – وابي بكر وعمر وعثمان رضى الله عنهم فلم اسمعها من احد منهم

108 يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن عثمان بن عبدالله بن موهب قال صليت خلف ابي هريرة رضى الله عنه فكان يكبر اذا ركع واذا سجد وإذا رفع

109 عن أبيه عن أبي حنيفة عن بلال عن وهب بن كيسان عن جابر بن عبدالله رضى الله عنهما عن النبي – صلى الله عليه وسلم – انه كان يقول كبروا كلما ركعتم وقعدتم ورفعتم رؤوسكم قال وكان يعلمنا التشهد كما يعلمنا السورة من القرآن

110 عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم عن اصحاب ابن مسعود رضى الله عنه انهم كانوا يقرءون في الركعتين الاوليين بفاتحة الكتاب وشىء معها ولا يقرءون فى الاخريين شيئا

111 عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن سعيد بن جبير عن ابن عباس رضى الله عنهم انه امهم في بيته على طنفسة قد طبقت البيت سجوده وركوعه عليها

112 يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن موسى بن ابي عائشة عن عبدالله ابن شداد بن الهاد عن جابر بن عبدالله رضى الله عنهما ان رجلا قرأ خلف النبي – صلى الله عليه وسلم – ب سبح اسم ربك الأعلى فلما انصرف النبي – صلى الله عليه وسلم – قال من قرأ منكم سبح اسم ربك الأعلى فسكت القوم فسألهم ثلاث مرات كل ذلك يسكتون ثم قال رجل انا قال قد علمت ان بعضكم خالجنيها

113 عن أبيه عن أبي حنيفة عن موسى بن ابي عائشة عن عبدالله بن شداد بن الهاد عن ابي الوليد عن جابر بن عبدالله رضى الله عنهما ان رجلا قرأ خلف النبي – صلى الله عليه وسلم – في الظهر او العصر قال فال فأومأ اليه رجل فنهاه فأبى فلما انصرف قال اتنهاني ان اقرأ خلف النبي – صلى الله عليه وسلم – فتذاكرنا ذلك حتى سمع

رسول الله – صلى الله عليه وسلم – فقال النبي – صلى الله عليه وسلم – من صلى خلف امام فإن قراءة الامام له قراءة

114 قال أبو يوسف وحدثني حصين عن مجاهد قال صاحبت ابن عمر رضى الله عنهما من المدينة الى مكة فكان يصلي على راحلته تطوعا حيث وجهت فاذا كان الفريضة والوتر نزل فصلى على الارض

115 يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم وسعيد بن جبير في القراءة خلف الامام قال اجتمعا ان لا يقرأن خلف الامام في المغرب والعشاء والفجر قال ابراهيم ولا في الظهر والعصر وقال سعيد بن جبير اقرؤوا فيهما

116 يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال يقرأ الرجل في الركعتين الاوليين من الظهر والعصر والمغرب والعشاء الآخرة قرأ في ركعة بفاتحة القرآن وان شاء لم يقرأ وفي المغرب في الآخرة منها ان شاء قرأ بفاتحة القرآن وان شاء لم يقرأ شيئا

117 يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال اذا قرأت سورة فيها سجدة بين السجدة والخاتمة آية او آيتان مثل بنى اسرائيل والاعراف والنجم واذا السماء انشقت فأنت بالخيار ان شئت ركعت بها وأجزأك وإن شئت سجدت بها وقمت فقرأت غيرها ثم ركعت وان وصلت بها سورة فلا بد ان تسجد بها

118 يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال اذا كانت السجدة وسط السورة فلا بد من ان تسجد بها

119 يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم ان رسول الله – صلى الله عليه وسلم – عرس هو وأصحابه فلم يوقظهم الا حر الشمس فقاموا فأمر بلالا فأذن ثم اوتر النبي – صلى الله عليه وسلم – واصحابه ثم تأخروا عن معرسهم حين استيقظوا فصلوا ركعتين ثم امر بلالا فأقام الصلاة فصلى بالناس رسول الله – صلى الله عليه وسلم –

120 يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن ابي اسحاق عن الاسود عن عائشة رضى الله عنها ان النبي – صلى الله عليه وسلم – كان يصيب من اهله ثم ينام ولا يمس ماء حتى يستيقظ فإما ان يعود واما ان يغتسل

121 يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم في الرجل ينام وهو جنب او على غير وضوء وقال ابراهيم كان يقال ليس شىء اقطع لماء الرجل من البول والنوم وذلك ليعلم انهم كانوا ينامون وهم حنب

122 عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم ان ابن مسعود رضى الله عنه لما قدم من ارض الحبشة سلم على رسول الله – صلى الله عليه وسلم – قال اعوذ بالله من سخطه قال وما ذاك قال سلمت فلم ترد علي قال ان في الصلاة شغلا عن رد السلام فلم يرد السلام من يومئذ

123 يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم في الرجل يسلم على الرجل وهو في الصلاة قال أليس يقول اذا تشهد السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين فقد رد عليه

124 يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم ان رسول الله – صلى الله عليه وسلم – واصحابه كانوا يردون السلام على من سلم عليهم وهم في الصلاة فجاء رجل ذات يوم فسلم على النبي – صلى الله عليه وسلم – وهو يصلي فلم يرد عليه فوجد الرجل في نفسه فلما انصرف النبي – صلى الله عليه وسلم – اتاه فقال اعوذ بالله ورسول الله من سخطه كنت ترد على من سلم عليك فسلمت عليك فلم ترد علي فقال رسول الله – صلى الله عليه وسلم – ان في الصلاة لشغلا عن رد السلام فترك الرد

125 يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم قال من صلى لغير القبلة في يوم غيم اجزأ عنه

126 عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم عن عائشة رضى الله عنها ان النبي – صلى الله عليه وسلم – كان يخرج اليها رأسه وهو معتكف من المسجد فتغسله وهي حائض

127 قال ثنا يوسف عن أبيه قال حدثنى هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة رضى الله عنها مثله

128 يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال في الرجل يفوتهبعض الصلاة مع الامام انه يقرأ فيما يقضى

129 عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال لا اعتكاف الا في المسجد الاعظم ولا يخرج الا لحاجة لا بد منها يعنى البول والغائط

130 عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال اذا دخلت مسجدا قد صلى فيه فابدأ بالمكتوبة

131 يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال في الصلاة في السفينة قال صل قائما تيمم القبلة فإن لم تستطع فقاعدا تيمم القبلة

132 عن أبيه عن أبي حنيفة عن عون بن عبدالله عن رجل من اصحاب النبي – صلى الله عليه وسلم – انه كان لا يقرأ سورة في مكتوبة ولا نافلة الا قرأ بعدها قل هو الله أحد فذكر ذلك للنبي – صلى الله عليه وسلم – فقال لم تفعل ذلك فقال انى احبها فقال ان الله قد احبك بحبك اياها

133 يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال في الحبلى ترى الدم في حبلها وعند الطلق انها تتوضأ وتصلي حتى تلد وما صنعت الحبلى من شىء فهو من الثلث

134 يوسف عن أبيه عن يحيى بن عبدالله عن أبيه عن ابي هريرة رضى الله عنه عن النبي – صلى الله عليه وسلم – انه صلى بهم فسمع صوت صبي في صف النساء فأخف الصلاة واكمل فلما انصرف قيل له يا رسول الله قصرت الصلاة قال وما ذاك قالوا خففت قال قد سمعت صوت صبي في صف النساء فأحببت ان اخفف حتى تنصرف امه الى صبيها لا يشغلها فمن ام قوما فليخفف بهم وليكمل فإن فيهم الكبير والمريض والضعيف وذا الحاجة

135 يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن منصور بن زاذان عن الحسن عن معبد رضى الله عنه عن النبي – صلى الله عليه وسلم – انه بينما هو في الصلاة اذ اقبل اعمى يريد الصلاة فوقع في زبية فاستضحك بعض القوم حتى قهقه فلما انصرف النبي – صلى الله عليه وسلم – قال من كان منكم قهقه فليعد الوضوء والصلاة

136 يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال لا يصلي احد عن احد ولا يصوم احد عن احد

137 يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد انه قال سألت ابراهيم فقلت ازيد في الاربع قبل الظهر فقال لي بل طولهن

138 يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن علي ابي الحسن الزراد عن تمام عن جعفر بن ابي طالب رضى الله عنه ان ناسا من اصحاب رسول الله – صلى الله عليه وسلم – دخلوا عليه فقال مالى اراكم قلحا استاكوا فلولا ان اشق على امتى لامرتهم بالسواك عند كل صلاة

139 عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم عن عمر بن الخطاب رضى الله عنه انه ام اصحابه في المغرب فلم يقرأ في شىء منها حتى انصرف فقال له بعض اصحابه ما منعك ان تقرأ قال وما فعلت قالوا لا قال رحلت عيرا العشية فلم ازل ارحلها منقلة منقلة حتى اوردتها الشام فأعاد الصلاة واعاد اصحابه

140 يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن الهيثم عن علقمة بن قيس انه كان يشده في القراءة خلف الامام ويقول بفيه الحجر

141 عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال ليس على الاماء قناع في الصلاة ولا في غيرها كان يكره ان يتقنعن يتشبهن بالحرائر

142 يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم ان عمر بن الخطاب رضى الله عنه ام اصحابه في الفجر فلما انصرف اذا هو بأثر جنابة في ثوبه أو فخذيه بعدما طلعت الشمس فقال لقد انكرنا انفسنا مذ خالطنا الريف فاغتسل وقال ابراهيم ولم يبلغنا ان اصحابه اعادوا ولا انهم لم يعيدوا

143 عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال في الرجل يصلي على غير وضوء انه يعيد هو ومن معه

144 عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم قال اذا فسدت صلاة الامام فسدت صلاة من خلفه

145 عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم ان عمر بن الخطاب رضى الله عنه صلى الظهر بمكة ركعتين فلما انصرف قال يا اهل مكة انا قوم سفر فمن كان منكم من اهل البلد فليكمل فأكمل اهل البلد

146 يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال في المسافر يدخل في صلاة مقيم قال يتم الصلاة

147 عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم ان عثمان رضى الله عنه صل بمنى اربعا فبلغ ذلك ابن مسعود رضى الله عنه فاسترجع ثم تهيأ للصلاة مع عثمان فقال له بعض اصحابه اتصلي معه وقد استرجعت قال الخلاف شر

148 يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه كان يكره ان يغطي الرجل فاه وهو في الصلاة ويكره ان تصلي المرأة وهى منقبة

149 يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم عن محمد بن عمرو انه كان يسمع قراءة ابن مسعود رضى الله عنه بالليل في بيته وابن مسعود في بيته

150 يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم ان رجلا كان يصلي الى جنب ابن مسعود رضى الله عنه فسمعه وهو يقول رب زدني علما فعلم الرجل انه في طه

151 عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال اذا صلى الرجل ركعة ثم اقيمت الصلاة وصل اليها اخرى ثم دخل في صلاة القوم فاذا صلى معهم ثنتين وتشهد سلم عن يمينه وعن شماله وصلى معهم ما بقي ويجعلها سبحة

152 يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن عامر انه قال في ذلك يضيف اليها اخرى ثم يسلم ويجعلها سبحة ويدخل مع القوم ويجعلها الفريضة

153 عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال اذا صليت الفريضة في بيتك ثم صليت مع القوم فاجعلها نافلة فإنك لا تستطيع ان تجعلها الفريضة ولا تطيعك الحفظة فيجعلونها الفريضة وقد صليت الفريضة

154 يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال في المرأة تقعد في صلاتها كيف شاءت

156 عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابي الضحى عن مسروق عن ابي بكر رضى الله عنه انه كان اذا فرغ من صلاته وسلم فكأنما هو على الرضف حتى ينحرف

157 عن يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال اذا كانت في رجلك اليسرى قرحة فلم تستطع ان تقعد على يسارك قعدت على يمينك

158 عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال في الحائض تسمع السجدة انها لا تقضيها لأنها تدع ما هو اوجب منها الصلاة المكتوبة

159 عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم عن عمر بن الخطاب رضى الله عنه انه كان يقول سووا صفوفكم سووا مناكبكم تراصوا لتراصن او ليخللنكم كأولاد الحذف يعنى الشيطان ان الله وملائكته يصلون على مقيمي الصفوف

160 حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال يوم القوم اقرؤهم لكتاب الله فان كانوا في القراءة سواء فأقدمهم هجرة فإن كانوا في الهجرة سواء فأقدمهم سنا

161 يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال اذا قهقه الرجل في الصلاة اعاد الوضوء والصلاة واذا تبسم او كشر مضى على صلاته

162 يوسف عن أبيه قال وحدثني ابو العطوف عن الزهري عن سعيد بن المسيب عن ابي هريرة رضى الله عنه ان رسول الله – صلى الله عليه وسلم – سئل عن الصلاة في ثوب واحد قال ما كلكم يجد ثوبين

163 يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن الحارث بن عبدالرحمن عن ابي صالح عن ام هانىء رضى الله عنها ان النبي – صلى الله عليه وسلم – وضع يوم فتح مكة لأمته فدعا بماء فأتى به في جفنة فيها اثر عجين فاغتسل وصلى اربعا او ركعتين في ثوب واحد منوشحا به

164 يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم ان جابر بن عبدالله رضى الله عنهما ام قوما في بيته في ثوب قد خالف بين طرفيه والى جنبه مشجب عليه ثياب لو شاء ان يتناول منه ثوبا لفعل

165 يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال السيف والقوس بمنزلة الرداء

166 يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن عطاء بن يسار ان جابرا رضى الله عنه امهم في قميص صفيق ليس عليه غيره ولا اراه اراد الا ليرينا انه لا بأس بالصلاة في ثوب واحد

167 يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم ان حذيفة رضى الله عنه خرج وهو جنب فبصر به النبي – صلى الله عليه وسلم – فمشى الى جنبه فذهب النبي – صلى الله عليه وسلم – ليضع يده عليه فباعدها حذيفة فقال له النبي – صلى الله عليه وسلم – مالك قال اني جنب قال ادن ان المسلم ليس بنجس

168 يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم عن عائشة رضى الله عنها قالت ان النبي – صلى الله عليه وسلم – قال لها ناوليني الخمرة من المسجد فقالت اني حائض فقال ان حيضتك ليست بيدك

169 يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال في الرجل يدخل مع الامام وهو لا ينوي صلاة الامام فصلاة الامام تامة ويستقبل الرجل

170 يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن ابي جعفر محمد بن علي عن النبي – صلى الله عليه وسلم – انه كان يصلي بعد العشاء الآخرة الى الفجر فيما بين ذلك ثماني ركعات ويوتر بثلاث ويصلي ركعتي الفجر

171 يوسف عن أبيه قال وبلغني عن ابن عباس رضى الله عنهما انه قال في الرجل يؤم القوم وهو ينظر في المصحف انه يكره ذلك وقال كفعل اهل الكتاب

172 يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم ان عمر رضى الله عنه مر برجل يتابع بين السجود فكره ذلك أو نهاه وقال أبو حنيفة بلغني ذلك عن النبي – صلى الله عليه وسلم –

173 عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم ان رجلا مر بأبي ذر رضى الله عنه وهو يصلي صلاة وجيزة خفيفة يكثر الركوع والسجود فلما انصرف قال له الرجل انت صاحب النبي – صلى الله عليه وسلم – وتصلي هذه الصلاة فقال الم اتم الركوع والسجود قال بلى قال فإني سمعت النبي – صلى الله عليه وسلم – وهو يقول من سجد لله سجدة رفعه الله بها درجة في الجنة فأحببت ان ارفع درجات او تكتب لي درجات

174 يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه كره عد الآى في الصلاة

175 يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال في المستحاضة تدع الصلاة ايام اقرائها وتغتسل اذا مضت ايامها وتغتسل في آخر وقت الظهر فتصليها ثم تصلي العصر في اول وقتها ثم تغتسل في آخر وقت المغرب فتصليها وتصلي العشاء الآخرة في اول وقتها وتغتسل للفجر وتصلي

176 يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن سعيد بن جبير انه قال اول ما جالست ابن عباس رضى الله عنهما اذ جاءه كتاب من امرأة من قريش اني قد استحضت فلا ينقطع عنى الدم قال سعيد فقرأته فقال لي هل قرأته قبلها فقلت لا فقال لقد اعجبتني قراءتك له فشغلني ذلك عن فهمه قال اعد علي فأعدت عليه قال فكتب اليها تدع الصلاة في أيام اقرائها فإذا مضت اغتسلت ثم تغتسل لكل صلاة قال أبو حنيفة بذلك كان حماد يأخذ واما انا فأرى ان تتوضأ لكل صلاة ولا تغتسل

177 يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم في المرأة تطهر قبل ان تغيب الشمس قال تقضى الصلاة التى طهرت في وقتها وحدها

178 يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال في النفساء والحائض تقتدي بأيام نسائها

179 يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم في المرأة تطهر في وقت صلاة قال تقضيها

باب السهو

180 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابي وائل عن ابن مسعود رضى الله عنه انه قال اذا كان احدكم يصلي فلم يدر اثلاثا صلى ام اربعا فليتحر الصواب فان كان اكثر رأيه انه ثلاث فليصل اليها رابعة وان كان اكثر رأيه انه اربع فلينصرف ويسجد سجدتى السهو ويتشهد ويسلم

181 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم ان علقمة صلى خمسا فقال له بعض القوم ذلك فقال كذلك يا اعور لرجل من القوم فقال نعم فسجد سجدتي السهو ثم حدثهم عن النبي – صلى الله عليه وسلم – انه صنع ذلك

182 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه كان يسجد سجدتي السهو في كل تطوع او مكتوبة وقال انهما تصلحان ما افسد من الصلاة ويقول اسجدها وهما ليستا على احب إلي من ان اتركهما وهما علي

183 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال لي في سجدتي السهو هما المرغمتان تصلحان ما افسد من الصلاة ويتشهد فيهما ويسلم

184 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن حماد عن ابراهيم في الرجل ينسى ان يقرأ في الاوليين قال يقرأ في الأخريين وعليه سجدتا السهو‏.‏

185 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم أنه قال اذا شك الرجل في الوضوء او في الصلاة وكان ذلك اول ما لقى اعاد الوضوء والصلاة واذا كان يلقى ذلك كثيرا مضى على ذلك

186 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم قال في السهو اذا لقيت ذلك مرارا تحريت الصواب ثم بنيت على ما ترى انه صواب وسجدت سجدتي السهو

187 قال حدثني يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال اذا سهوت خلف الامام وحفظ الامام فليس عليك سهو وان سها وحفظت فعليك السهو وان لم يسجد الامام فلا تسجد وكذلك اذا سها جميع من مع الامام او سها الامام

188 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال من تغير عن حاله في الصلاة فقد وجب عليه السهو

189 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال في سجدة السهو يتشهد بعدها ويسلم

190 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال اذا سبقك الامام بشىء وقد سها فاسجد معه ثم قم فاقض ما سبقك به واذا كان ذلك في ايام التشريق فلا تكبر حتى تقضى الصلاة ثم تكبر بعدما تسلم

191 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال ثلاثة صنعهن الناس التسليم في سجدتي السهو وفي الجنازة والتكبير في القنوت في الوتر

192 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال في الرجل يسبقه الحدث في الصلاة انه ينصرف فيتوضأ فإن تكلم استقبل الصلاة وان لم يتكلم اعتد بما مضى وصلى ما بقي وقال ابراهيم يتكلم ويستقبل الصلاة احب الى

193 قال حدثنا يوسف بن أبي يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن عبدالملك بن عمير عن معبد بن صبيح ان رجلا من اصحاب النبي – صلى الله عليه وسلم – احدث خلف عثمان بن عفان رضى الله عنه في الصلاة فانفتل فتوضأ ثم اقبل وهو حاسر عن ذراعه وهو يقول ولم يصروا على ما فعلوا وهم يعلمون فاعتد بما مضى وصلى ما بقى

194 يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال اذا جلس الرجل قدر التشهد ثم احدث فقد تمت صلاته

195 حدثنا يوسف عن أبيه عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة رضى الله عن النبي – صلى الله عليه وسلم – أنه قال لفاطمة بنت أبي حبيش رضي الله

197 يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم ان ابن مسعود رضى الله عنه قال ان الشيطان يجري في الانسان مجرى الدم في العروق فإذا سجد احدكم اتاه فنفخ في دبره ليريه انه قد احدث فإذا احس احدكم بشىء من ذلك فلا ينصرف حتى يسمع صوتا او يجد ريحا

198 يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال اذا قعد الرجل قدر التشهد فقد تمت صلاته

199 عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال اذا تكلم قبل ان يسلم او ضحك فقهقه فان كان قدر تشهد فصلاته فاسدة

200 يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال حتى يقعد قدر التشهد يعني في الذي يحدث

201 عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه كان يكره السدل في الصلاة

202 يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن علي بن الاقمر ان النبي – صلى الله عليه وسلم – مر برجل سادلا رداءه فعطفه عليه

203 يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال اكره ان يصلي الرجل في المسجد والامام في الصلاة وهو ينوي عن صلاة الامام كأنه مشاق للإمام

204 عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال لا بأس ان يمسك الرجل الدراهم البيض معه وهو على غير وضوء اذا كانت في صرة

205 يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم عن علقمة انه قال لو اني قلت رايت عمر بن الخطاب وابن مسعود رضى الله عنهما يسجدان في إذا السماء انشقت لقلت فأما اليقين فأحدهما

206 عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابن مسعود رضى الله عنه أنه كان لا يسجد في ص ولا يسجد في سورة الحج الا في الأولى

207 عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن عبدالكريم رفع الحديث الى النبي – صلى الله عليه وسلم – انه سجد في ص

208 عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه كان مع علقمة في محمل فقرأ القرآن فلما بلغ السجدة أراد ان يثب فقال ابن اخي الايماء يجزئك

209 عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال في الرجل يصلي فوق المسجد مع الامام والامام في اسفل او يصلي في الصف وحده انه يجزئه ذلك

210 يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن عاصم بن ابي النجود عن ابي رزين عن ابن مسعود رضى الله عنه انه اخذ قملة وهو في المسجد فدفنها في الحصى وقرأ ألم نجعل الأرض كفاتا أحياء وأمواتا ‏)‏ 211 عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم ان الناس كانوا يصلون خمس ترويحات في رمضان

212 عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم عن عائشة رضى الله عنها انها كانت تؤم النساء في رمضان تطوعا وتقوم في وسط الصف

213 يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن الهيثم عمن حدثه عن النبي – صلى الله عليه وسلم – انه كان اذا دخل رمضان صلى وصام حتى اذا كان العشر الاواخر شد المئزر واحيا الليل

214 عن أبيه عن أبي حنيفة عن الهيثم عن ذكوان قال فيما احسب عن ابي هريرة رضى الله عنه عن النبي – صلى الله عليه وسلم – لا اشك فيه انه قال من قال اعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق حين يصبح ثلاث مرات لم تضره عقرب حتى يمسى او حين يمسي لم يضره عقرب حتى يصبح

215 عن أبيه عن أبي حنيفة عن عبدالكريم عن النبي – صلى الله عليه وسلم – انه قال من قال حين ينصرف من صلاة الفجر قبل ان يتأخر من مكانه الا اله الا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد يحيى ويميت وهو حي لا يموت بيده الخير وهو على كل شىء قدير عشر مرات كتبت له بها عشر حسنات ومحى عنه بها عشر سيئات ورفع له بها عشر درجات وكان في جوار الله تعالى حتى يمسي ومن قالها حين ينصرف من المغرب قبل ان يتحرك من مكانه كان له مثل ذلك

216 يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن شيخ انه قال من قال فسبحان الله حين تمسون وحين تصبحون الى آخر الآية ثلاث مرات حين يصبح لم يسبقه شىء كان في يومه ومن قالها حين يمسي لم يسبقه شىء كان في ليلته

217 عن أبيه عن أبي حنيفة قال بلغني ان رسول الله – صلى الله عليه وسلم – مر بام سلمة وهي تسبح بنواتها فقام عليها هنية ثم قال لها لقد قلت كلمات لهن اكثر مما قلت ثم اخبرها انه قال سبحان الله عدد خلقه سبحان الله زنة عرشه سبحان الله مداد كلماته

218 عن أبيه عن أبي حنيفة عن محمد بن عبدالرحمن بن سعد بن زرارة عن ابي امامة رضى الله عنه عن النبي – صلى الله عليه وسلم – انه قال من قال سبحان الله عدد خلق وسبحان الله ملء ما خلق وسبحان الله عدد ما في السموات والارض وسبحان الله عدد ما احصى كتابه وسبحان الله ملء ما احصى كتابه وسبحان الله عدد كل شىء وقال الحمد لله مثل ذلك حين يصبح قال مثل ما قال الناس في يومهم الا من قال مثل ذلك او اكثر ومن قالها حين يمسي قال مثل ما قال الناس في ليلتهم الا من قال مثل قوله او اكثر

219 يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن الهيثم عن ابن مسعود رضى الله عنه ان ابا بكر وعمر سمرا عند النبي – صلى الله عليه وسلم – ذات ليلة فخرجا فخرج معهما فمرا بابن مسعود وهو يقرأ فقال النبي – صلى الله عليه وسلم – من اراد ان يقرأ القرآن غضا كما انزل فليقرأ على قراءة ابن ام عبد وجعل يقول له سل تعطه فأتاه ابو بكر وعمر رضى الله عنهما يبشرانه فسبق ابو بكر عمر فبشره واخبره انه قد دعا له فقال ابن مسعود اللهم اني اسألك ايمانا لا يرتد ونعيما لا ينفذ ومرافقة نبيك محمد في اعلى جنة الخلد

220 عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال لا بأس بأن يغطي الرجل رأسه في الصلاة

221 يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال ما زاد على واحد فهو جماعة

222 يوسف عن أبيه عن عاصم بن ابي النجود عن ابي الاحوص عن ابن مسعود رضى الله عنه انه قال اما ان لكل حرف تلاه تال من القرآن عشر حسنات اما اني لا اقول الم ولكن الأف واللام والميم ثلاثون حسنة

223 عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم عن ابن مسعود رضى الله عنه ان رجلا كان يقرئه ابن مسعود وكان اعجميا فجعل يقول‏:‏ ‏{‏إن شجرة الزقوم طعام الأثيم‏}‏ فجعل الرجل يقول طعام اليتيم فرد عليه كل ذلك يقول طعام اليتيم فقال ابن مسعود قل طعام الفاجر ثم قال ابن مسعود ان الخطأ في القرآن ليس ان تقول الغفور الرحيم العزيز الحكيم انما الخطأ ان تقرأ آية الرحمة آية العذاب وآية العذاب آية الرحمة وان يزاد في كتاب الله ما ليس فيه

224 يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن سعيد بن جبير انه قرأ القرآن كله في الكعبة في ركعة واحدة وفي الثانية يقول‏:‏ ‏{‏قل هو الله أحد‏}‏

225 عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم ان عمر بن الخطاب رضى الله عنه كان يقول حسنوا القرآن بأصواتكم

226 عن أبيه عن أبي حنيفة عن إبراهيم بن محمد بن المنتشر عن أبيه عن عمر ابن الخطاب رضى الله عنه انه قال اقرأ يا فلان اقرأ الحجر قال اوليست معك قال اما بمثل صوتك فلا

227 عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم ان ازواج النبي – صلى الله عليه وسلم – اجتمعن الى ابي موسى رضى الله عنه ذات ليلة وهو يصلي فلما اصبح قلن له يا ابا موسى ما كان احسن صوتك البارحة فقال لو علمت لحبرته تحبيرا

228 عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال ان الله لم يأذن لشىء اذنه للصوت الحسن بالقرآن

299 يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن ابي محمد عمن اخبره عن ابن مسعود رضى الله عنه انه قال ما يدري من قرأ القرآن في اقل من ثلاث ما يقرأ

230 عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال اكره اذا قرأت القرآن على حرف واحد ان اتحول منه الى غيره

231 عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه كان يقرأ في كل ليلة سبع القرآن

232 يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن شيخ من اهل البصرة عن ابن مسعود رضى الله عنه انه قال قفوا على عجائب القرآن وفزعوا به قلوبكم ولا يكون هم احدكم آخر السورة ان يفرغ منها

233 عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم عن ابن مسعود رضى الله عنه انه قال لا تهذوا القرآن كهذا الشعر ولا نثرا كنثر الدقل

234 عن أبيه عن أبي حنيفة عن عبدالاعلى القاص عمن اخبره عن ابن مسعود رضى الله عنه انه قال له رسول الله – صلى الله عليه وسلم – اقرأ سورة الفرائض فقرأ النساء حتى اذا بلغ فكيف إذا جئنا من كل أمة بشهيد وجئنا بك على هؤلاء شهيدا فقال له بيده امسك فسامسك قال فبكى النبي – صلى الله عليه وسلم – فأكثر البكاء وامسك ثم قال أعد فقرأها من اولها حتى اذا بلغ هذه الآية بكى ايضا وامسك عبدالله حتى فعل ثلاث مرات

235 عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم ان عمر بن الخطاب امهم في الفجر بمنى فقرأ بهم‏:‏ ‏{‏والتين والزيتون‏}‏ و‏:‏ ‏{‏قل يا أيها الكافرون‏}‏

236 يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن الهيثم فيما نحسب عن عبدالرحمن ابن عوف رضى الله عنه انه ام الناس يوم طعن عمر رضى الله عنه فقرأ‏:‏ ‏{‏إذا جاء نصر الله والفتح‏}‏ و‏{‏قل هو الله أحد‏}‏

237 عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن سعيد بن جبير انه قال اذا جعلت المشرق عن يسارك والمغرب عن يمينك فما بينهما قبلة

238 عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم عن عائشة رضى الله عنها أنها انها قالت يا اهل العراق قرنتمونا بالحمير والكلاب والسنانير انه لا يقطع الصلاة شىء ولكن ادرأ عن نفسك ما استطعت

239 يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم عن عائشة رضى الله عنها انها قالت كان النبي – صلى الله عليه وسلم – يصلي وانا نائمة الى جنبه عليه ثوب جانبه علي

240 عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال في الرجل يصلي وعن يمينه او عن يساره او بحذائه امرأة تصلي انه يعيد الصلاة وان كان بينهما مقدار مؤخرة الرحل اجزأه

241 عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال في الرجل يعرض بين يديه سوطه وهو يصلي او قصبة او عودا لا يجزئه دون ان ينصبه نصبا عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم ان ابن مسعود وابا موسى وحذيفة رضى الله عنهم وأناسا من اصحاب النبي – صلى الله عليه وسلم – كانوا جميعا فأقيمت الصلاة فجعلوا يقولون تقدم يا فلان تقدم يا فلان فأمهم ابن مسعود فصلى بهم صلاة خفيفة وجيزة وتمم السجود والركوع فلما انصرف قال القوم قد حفظ ابو عبدالرحمن صلاة رسول الله – صلى الله عليه وسلم –

243 عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه كان يكره الحديث بعد العشاء الاخرة الا في خير

244 عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال في الذين لا يقرؤن القرآن الا آية ونحوها الرجل يجنب والرجل يجامع والرجل في الحمام

245 يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن موسى بن عن الرجل

246 ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن اذا انصرفوا من الصلاة انصرفوا على الشق الايمن فقال ما بال احدكم يستدير استدارة الحمار اذا سلم عن يمينه وشماله فلينصرف كيف كان وجهه اذا سلم عن يمينه شماله فقد فرغ

247 يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم عن ابن مسعود رضى الله عنه انه بلغه ان قوما اذا صلوا ركعتي الفجر اضطجعوا فقال ما بال احدكم يتمرغ تمرغ الحمار

248 عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم ان قوما من اصحاب النبي – صلى الله عليه وسلم – صلوا فانتهى اليهم رجل على بعير له فعقله ودخل في الصلاة فانبعث البعير فذهب فلما رأى ذلك الرجل صلى في ناحية المسجد ثم لحق بعيره فبلغ ذلك النبي – صلى الله عليه وسلم – فقال لا تنفروا وكونوا مؤلفين ولا تكونوا منفرين

249 يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه سأله فقال ما امرنا بذلك‏.‏

250 يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم عن عمر بن الخطاب رضى الله عنه قال اذا كانوا ثلاثا يضع يديه على ركبتيه

251 يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة قال بلغني ان النبي – صلى الله عليه وسلم – صلى برجل وصبي وامرأة خلف ذلك صلى بهم جماعة

252 حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم ان ابن مسعود رضى الله عنه صلى بعلقمة والاسود في بيته بغير اذان ولا اقامة وقام وسطهما وكان يطبق في الركوع وقال حماد قال ابراهيم يضع اليدين على الركبتين احب الي وكان يرى ان ما كان يصنع ابن مسعود قد ترك

253 عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم ان عمر بن الخطاب رضى الله عنه

255 عن أبيه عن أبي حنيفة عن ميمون بن سياه ان رجلا اتى الحسن البصري فقال اصلي بخمسمائة آية في ركعة احب اليك فتعجب من ذلك ثم قال احب الصلاة الى الله طول القنوت

256 عن أبيه عن أبي حنيفة قال بلغني عن ابن مسعود رضى الله عنه انه قال توقروا في الصلاة

257 عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم ان عمر بن الخطاب رضى الله عنه قال ابردوا بالصلاة يعنى الظهر في الحر عن فيح جهنم

258 عن أبيه عن أبي حنيفة عن عطاء بن ابي رباح ان رسول الله – صلى الله عليه وسلم – كان يصلي قائما وقاعدا وحافيا ومنتعلا وينصرف عن يمينه وعن شماله

259 عن أبيه عن أبي حنيفة عن الهيثم عن النبي – صلى الله عليه وسلم – انه وجد ريح الثوم فقال من اكل من هذه البقلة شيئا فليقعد في بيته ولا يؤذينا بها

260 عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم ان مسروقا وجندبا ادركا ركعة من المغرب فقاما يقضيان فقرأ فيهما جميعا وقعد مسروق فيهما وقام جندب في الاولى منهما فأتيا ابن مسعود رضى الله عنه فقال كل قد احسن وما فعل مسروق احب إلي

261 حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه كان يكره ان يفرش الرجل ذراعيه وان يقعد في الثالثة والاولى بعد السجدة الاخيرة يعنى يقوم كما هو

262 يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم عن ابن عمر رضى الله عنهما انه كان يعتمد بذراعيه على فخذيه اذا طال السجود

263 عن أبيه عن أبي حنيفة عن آدم بن علي قال صليت الى جنب ابن عمر رضى الله عنهما فأفرشت ذراعي فلما انصرفت قال انت من اهل العراق قلت نعم قال اذا سجدت فاعتمد على راحتيك وأبعد ضبعيك فإنه يسجد كل عضو منك ولا تفترش ذراعيك افتراش السبع

264 عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن عمرو بن عطية عن سلمان رضى الله عنه انه كان يكره ان يحك الشىء من جسده ثم يبله ببزاق

265 يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال صلاة مثنى تسلم في ركعتين ان شئت وان شئت صليت خمسين ركعة لم تسلم بينهن وسلمت في آخرهن

266 عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم عن ابن مسعود رضى الله عنه انه خرج الى المسجد ذات ليلة وقد اجتمع فيه الناس وقد امتلأ فقال ما شأن الناس قالوا إن رجلا رأى في المنام أنه من صلى الليلة في المسجد غفر له قال فجعل ينادي ويهتف ويلكم اخرجوا لا تعذبوا مرتين

267 يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم أنه قال لا تفرقع أصابعك في الصلاة ولا تعبث بلحيتك ولا تدفن كبار الحصى ولا تمسه ولا تضع يدك على خاصرتك ولا تغطي فاك ولا تلي رداءك على منكبك ولا تقعى

268 عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابي وائل عن إبن مسعود رضى الله عنه انهم كانوا يقولون السلام على الله السلام على جبرئيل السلام على رسول الله فقال رسول الله – صلى الله عليه وسلم – لا تقولوا السلام على الله فإن الله هوالسلام ومنه السلام ولكن قولوا التحيات لله والصلوات والطيبات السلام عليك ايها النبي ورحمة الله وبركاته السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين اشهد الا اله الا الله واشهد أن محمدا عبده ورسوله

269 عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم عن إبن مسعود رضي الله عنه عن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – انه علمهم التشهد التحيات لله والصلوات والطيبات السلام عليك ايها النبي ورحمة الله وبركاته السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين اشهد ألا إله إلا الله واشهد أن محمدا عبده ورسوله وكان يكره أن يزاد فيه حرف او ينقص منه حرف

270 عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم عن علقمة أنه علم رجلا التشهد فجعل الرجل يقول بسم الله وبالله وجعل علقمة يقول التحيات لله وجعل يقول في آخرها اشهد ألا إله إلا الله وحده لا شريك له وجعل علقمة يقول اشهد ألا إله إلا الله

271 حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم قال يسلم الإمام عن يمينه السلام عليكم ورحمة الله وينوي من عن يمينه من الرجال والنساء والحفظة ويسلم عن يساره كذلك وينوي كذلك ويسلم الذي خلف الإمام وينوي كذلك وينوي الإمام ان كان في الجانب الأيمن ويسلم في الجانب الأيسر كذلك وينوي الإمام إذا كان فيهم

272 عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم عن ابن مسعود رضي الله عنه ان بطالا اقبل اليهم فقال ابن مسعود اطردوه بالقرآن ثم أمر غلاما ان يقرأ سورة في المصحف فلما انتهى الى السجدة فقال كما انت يا غلام فقال إن هذا امامكم فيها يا بني اذا سجدت فكبر فلما سمع البطال القرآن ذهب

273 حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن عطاء بن السائب عن أبيه عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما عن النبي – صلى الله عليه وسلم – قال انكسفت الشمس يوم مات ابراهيم بن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – قال ففزع الناس الى النبي – صلى الله عليه وسلم – في المسجد قال فقام يصلي بهم فأطال القيام حتى ظنوا انه لن يركع ثم ركع فكان ركوعه قدر قيامه ثم رفع رأسه من الركوع فكان قيامه كقدر ركوعه ثم سجد فكان سجوده كقدر قيامه ثم جلس فكان جلوسه كقدر سجوده ثم سجد فكان سجوده كقدر جلوسه وصنع في الركعة الثانية مثل ذلك حتى اذا كان في السجدة الاخيرة من الركعة الثانية بكى وهو ساجد حتى اشتد بكاؤه قال فسمعناه وهو يقول اللهم الم تعدني الا تعذبهم وانا فيهم اللهم الم تعدني الا تعذبهم وانا فيهم يقولها ثلاث مرات ثم قعد فتشهد وانصرف ثم اقبل عليهم بوجهه فقال ان الشمس والقمر آيتان من آيات الله لا ينكسفان لموت احد ولا لحياة فإذا كان ذلك فعليكم بالصلاة ولقد رأيتني ادنيت من الجنة حتى لو شئت ان اتبينعصنا من اغصانها لفعلت ولقد رأيتني ادنيت من النار حتى جعلت اتقي لهبها علي وعليكم ولقد رأيت فيها سارق سبتيتي رسول الله – صلى الله عليه وسلم – ولقد رأيت فيها عبد بني الدعدع سارق الحاج بمحجنه كان اذا حفى له شيء ذهب به فإن ظهر عليه قال انما تعلق بمحجني ولقد رأيت فيها امرأة حميرية ادماء طوال تعذب في هرة كانت تربطها فلا تدعها تأكل من خشاش الأرض

274 قال وحدثنا يوسف عن أبي يوسف عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم عن النبي – صلى الله عليه وسلم – انه صلى حين انكسفت الشمس ركعتين ثم كان الدعاء حتى تجلت

275 قال وحدثنا يوسف عن أبي يوسف عن أبي حنيفة عن عدي بن ثابت عن أبي حازم عن ابي هريرة رضي الله عنه قال من قرأ مائة آية في ليلة لم يكتب من الغافلين ومن قرأ مائتي آية كتب من القانتين

276 قال وحدثنا يوسف عن أبي يوسف عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم ان النبي – صلى الله عليه وسلم – مر على سباطة قوم من الأنصار فنحا القوم عنه وقام فتفاج حتى رق له القوم خوفا ان يصيبه البول ثم بال قائما

277 قال وحدثنا يوسف عن أبي يوسف عن أبي حنيفة عن ابن عمر رضي الله عنهما ان النبي – صلى الله عليه وسلم – رخص للنساء في الخروج الى صلاة الغداة والعشاء الآخرة فقال رجل لابن عمر اذا يتخذنه دغلا فقال ابن عمر احدثك عن النبي – صلى الله عليه وسلم – وتقول هذا

278 قال وحدثنا يوسف عن أبي يوسف عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال لم يجتمع اصحاب محمد – صلى الله عليه وسلم – على شيء كما اجتمعوا على التنوير بالفجر والتبكير بالمغرب ولم يثابروا على شيء من التطوع كما ثابروا على اربع قبل الظهر وركعتي الفجر

279 قال وحدثنا يوسف عن أبي يوسف عن أبي حنيفة عن عطاء بن ابي رباح انه سئل ايؤم ولد الزنا قال نعم او ليس منهم من هو اكثر منا صلاة وصوما

280 قال وثنا يوسف عن أبي يوسف عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم عن ابن مسعود رضي الله عنه ان النبي – صلى الله عليه وسلم – كان يسلم السلام عليكم ورحمة الله عن يمينه حتى يرى بياض خده الأيسر وعن يساره حتى يرى بياض خده الأيمن

قال وثنا يوسف عن أبي يوسف قال حدثني أبو سفيان عن الحسن ان النبي – صلى الله عليه وسلم – كان يصلي محتبيا

282 قال وثنا يوسف عن أبي يوسف عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم في رجل اغمى عليه يوما وليلة فقال ابن عمر رضى الله عنهما كان يقول يقضى ذلك وان اغمي عليه اكثر من ذلك لمم يقض

283 قال ثنا يوسف بن أبي يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم ان النبي – صلى الله عليه وسلم – قال لعائشة رضى الله عنها مرى ابا بكر ان يصلي بالناس فأرسلت فقال قولي ان ابي شيخ كبير رقيق متى اقوم مقام رسول الله – صلى الله عليه وسلم – يشق على فقولي له يأمر عمر فذكرت ذلك للنبي – صلى الله عليه وسلم – فقال مري ابا بكر يصلي بالناس فارسلت اليه فارسل اليها ان اغنوني انت وحفصة وقولا له ان ابا بكر رقيق فمر عمر فقال انكن صواحب يوسف مرى ابا بكر قال واقيمت الصلاة فوجد النبي – صلى الله عليه وسلم – من نفسه خفة فخرج الى الصلاة بين اثنين فقالت له عائشة انك لا تستطيع او تشق على نفسك قال جعلت قرة عيني في الصلاة حتى دخل في المسجد فسمع ابو بكر حس النبي – صلى الله عليه وسلم – فذهب ليستأخر فأومأ اليه – صلى الله عليه وسلم – ان مكانك فقعد النبي – صلى الله عليه وسلم – وقام ابو بكر عن يمينه فكبر النبي – صلى الله عليه وسلم – عليه وسلم وكبر ابو بكر وكبر الناس بتكبير ابي بكر فكان أبو بكر يصلي بصلاة النبي – صلى الله عليه وسلم – ويصلي الناس بصلاة ابي بكر

284 قال وثنا يوسف بن أبي يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم قال اذا تردد الامام في الآية فليقرأ ما بعدها او ليقرأ سورة غيرها اوليرفإن لم يفعل فافتح عليه وهو مسىء حين ألجأك الى ان تفتح عليه

285 قال وثنا يوسف بن أبي يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم عن عبدالله بن مسعود رضى الله عنه انه قال اكره ان يفترش الرجل ذراعيه بالصلاة

286 قال محدثنا يوسف بن أبي يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد قال رأيت مجاهدا وعطاءا وطاوسا يقعون في الصلاة فسألتهم عن ذلك فقالوا رأينا ابن عمر يقعى في الصلاة فذكرت ذلك لابراهيم فقال صدقوا قد فعل ذلك بعد ما كبر قال فأخبرني من رآه وهو شاب انه كان يكرهه وينهى عنه

287 قال وحدثني يوسف بن أبي يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة قال حدثني اسماعيل عن عامر عن قمير امرأة مسروق انها ذكرت لعائشة رضى الله عنها انها مستحاضة فأمرتها ان تدع الصلاة ايام حيضها وتغتسل لطهرها وتوضأ لكل صلاة وتحتشى‏.‏

باب صلاة العيدين

288 قال حدثنا يوسف بن أبي يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال خرج الوليد بن عقبة الى ابن مسعود وحذيفة وابي موسى رضى الله عنهم فقال ان عيدكم غدا فكيف اصلي فقال يا ابا عبدالرحمن اخبره فقال ابدأ بالصلاة بلا اذان ولا اقامة وكبر في الاولى خمسا اربعة قبل القراءة ثم قرأ وكبر الخامسة فاركع بها ثم قم فاقرأ ووال مابين القرائتين ثم كبر اربعا واركع بآخرهن وامره ان يخطب على راحلته بعد الصلاة

289 قال وثنا يوسف بن أبي يوسف عن أبي حنيفة عن حماد قال سألت ابراهيم وسعيد بن جبير عن الصلاة قبل العيد فقالا لا صلاة قبلها وقال ابراهيم صل بعدها اربعا وقال سعيد بن جبير صل بعدها كم شئت

290 قال محدثنا يوسف بن أبي يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم ان معاوية رضى الله عنه كان رجلا بادنا فكان اذا صعد المنبر قعد فكان اول من خطب يوم الجمعة وهو قاعد وكان اول من بدأ بالخطبة قبل الصلاة في العيد وأول من اذن في العيدين

291 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم قال سألته اذا لم أخرج مع الامام في العيد اصلي في بيتي كما يصلي الامام قال لا قلت فإذا اتيت الجبانة وقد فاتني كم اصلي قال ان شئت فصل ركعتين وان شئت اربعا وان شئت فلا شىء

292 قال حدثنا يوسف بن أبي يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه كان يأتى المصلى يوم الفطر وقد طعم والاضحى قبل ان يطعم

293 قال محدثنا يوسف بن أبي يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن عبدالكريم عن ام عطية رضى الله عنها قالت كان يرخص للنساء في الخروج في العيدين حتى لقد كانت البكران لتخرجان في الثوب الواحد وحتى تخرج الحائض فتجلس في عرض النساء فندعو ولا تصلي

294 قال حدثنا يوسف بن أبي يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن عبدالملك بن عمير قال رأيت المغيرة بن شعبة رضى الله عنه يخطب في يوم عيد بعد الصلاة على راحلته

295 قال وثنا يوسف بن أبي يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم عن علي بن ابي طالب رضي الله عنه انه كان يكبر في صلاة الغداة من يوم عرفة الى بعد صلاة العصر من آخر ايام التشريق

296 قال وثنا يوسف بن أبي يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن الهيثم عن ابن عباس رضى الله عنهما انه قال في التكبير من صلاة الظهر يوم النحر الى صلاة العصر من آخر ايام التشريق

297 قال وثنا يوسف بن أبي يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم عن ابي الاحوص عن ابن مسعود رضى الله عنه انه قال في التكبير ايام التشريق من دبر صلاة الفجر يوم عرفة الى دبر صلاة العصر من يوم النحر وكان يكبر فيقول الله اكبر الله اكبر لا اله الا الله والله اكبر الله اكبر ولله الحمد وزعم أبو حنيفة انه بلغه عن النبي – صلى الله عليه وسلم – انه قال لا جمعة ولا تشريق الا في مصر جامع

298 قال وثنا يوسف بن أبي يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم قال ايام معلومات ايام العشر وايام معدودات ايام التشريق

299 قال وثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه كان يجيء يوم الجمعة والامام يخطب ويقرأ جزءا اذا اخذ وفي تلك الفتوح

300 قال وثنا يوسف بن أبي يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عمن حدثه عن شريح انه كان يجىء يوم الجمعة والامام يخطب

301 قال وثنا يوسف بن أبي يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال في الرجل اذا ذبح الشاة غسل ما اصابه منها ثم لا يعيد الوضوء وء في الاضاحي

302 قال محدثنا يوسف بن أبي يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم قال يبدأ الامام بالخطبة يوم عرفة قبل الصلاة

303 قال ثنا يوسف بن أبي يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه كان يكبر عشية عرفة وهو جالس مع اصحابه

304 قال وثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم قال ينصت في العيدين كما ينصت في الجمعة

باب في الأضحى

305 قال وثنا يوسف بن أبي يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال يذبح اذا انصرف احدى الطائفتين اهل المسجد واهل الجبانة

306 قال وثنا يوسف بن أبي يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال الاضحى ثلاثة ايام يوم النحر ويومان بعده وايام التشريق ثلاثة ايام بعد يوم النحر

307 قال وثنا يوسف بن أبي يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن الهيثم عن عبدالرحمن بن السابط ان النبي – صلى الله عليه وسلم – ضحى بكبشين املحين اجذعين قال واحد عني وواحد عمن شهد الا اله الا الله من امتي

308 قال وثنا يوسف بن أبي يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم عن ابن مسعود رضى الله عنه انه قال البقرة تجزىء في الاضحى عن سبعة اناس

309 قال ثنا يوسف بن أبي يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن الهيثم عن جابر رضى الله عنه ان النبي – صلى الله عليه وسلم – قال لاصحابه ليشترك منكم سبعة في الجزور

310 قال وثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد قال سألت ابراهيم عن القوم تكون لهم الظئر اليهودية فيريدون ان يذبح اضحيتهم يهودي لتأكل منه ظئرهم قال فقال ابراهيم اما انا فأحب الي ان اذبح اضحيتي بيدي

311 قال ثنا يوسف عن أبي يوسف عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال اذا جزرت فلا تذكر مع اسم الله سواه

312 قال وثنا يوسف بن أبي يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم ان ابا بردة بن نيار رضى الله عنه ذبح شاة قبل الصلاة وذكر ذلك للنبي – صلى الله عليه وسلم – فقال لا تجزىء عنك فقال له عندي جذع من المعز فقال يجزىء عنك ولا يجزىء عن احد بعدك

313 قال ثنا يوسف بن أبي يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال لا تعط في ذبح اضحيتك شيئا منها

314 قال ثونا يوسف بن أبي يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن ابي كباش انه جلب كاش جذعان الى المدينة فجعل الناس لا يشترون فجاء ابو هريرة رضى الله عنه فجسها وفرها ثم قال نعم الاضحية الجذع السمين فاشتراها الناس

315 قال ثنا يوسف بن أبي يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال الجذع من الضأن يجزىء اذا كان عظيما

316 قال محدثنا يوسف بن أبي يوسف عن أبيه عن يحيى بن عمر بن سلمة عن أبيه عن ابن مسعود انه قال من قرأ بالثلاث الآيات التي في آخر البقرة في ليلة فقد اكثر واطاب

317 قال ثنا يوسف بن أبي يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال في الرجل يعطس وهو على الخلاء فقال يحمد الله على كل حال

318 قال ثنا يوسف بن أبي يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال في صدقة الفطر نصف صاع من بر او صاع من تمر عن كل حر او عبد صغير او كبير

319 قال ثنا يوسف بن أبي يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن علقمة بن مرثد عن علي عن حمران انه قال ما رؤى ابن عمر رضي الله عنهما قد الا وأقرب الناس منه مجلسا حمران فقال ابن عمر ذات يوم يا حمران ما اراك لزمتنا الا لتستفيد منا خيرا قال اجل يا ابا عبدالرحمن قال انظر ثلاثا فأما اثنتان فاني انهاك عنهما واما واحدة فاني آمرك بها قال ما هو قال لا تموتن وعليك دين الا دينا تترك له وفاءا ولا تنتفين من ولدك فإنه يسمع بك يوم القيامة كما سمعت به في الدنيا قصاصا ولا يظلم ربك أحدا ولا تدعن ركعتي الفجر فإن فيهما الرغائب

320 قال ثنا يوسف بن أبي يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة انه بلغه عن النبي – صلى الله عليه وسلم – انه قال صلاة في مسجدي هذا افضل من الف صلاة فيما سواه الا المسجد الحرام وصلاة في المسجد الحرام افضل من مائة الف صلاة فيما سواه

321 قال حدثنا يوسف بن أبي يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن الهيثم أن رجلين صليا الظهر في بيوتهما وهما يريان ان الناس قد وصلوا ثم اتيا المسجد فإذا النبي – صلى الله عليه وسلم – يصلي فقعدا وهما يريان ان الصلاة لا تحل لهما فلما رآهما رسول الله – صلى الله عليه وسلم – ارسل اليهما فأتى بهما وفرائصهما ترعد من مخافة ان يكون قد حدث فيهما شىء فسألهما فأخبراه الخبر فقال اذا فعلتما ذلك فصليا مع الناس واجعلا الاولى هي الفريضة

322 قال ثنا يوسف بن أبي يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال من كان بينه وبين الامام طريق او امراة او نهر او بناء او امرأة فليس معه‏.‏

323 قال ثنا يوسف بن أبي يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن تميم بن سلمة عن شبت بن ربعي انه صلى فبزق امامه في القبلة فقال له حذيفة رضى الله عنه حين انصرف انه ليس من مصل يصلي الا اقبل الله تعالى عليه وجهه حتى ينصرف فلا تبزق امامك وابزق عن يسارك

324 قال ثنا يوسف بن أبي يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم ان ابن مسعود رضى الله عنه كان يمشي وعن يساره رجل فأراد ابن مسعود ان يبزق فكره ان يبزق عن يمينه فحول الرجل عن يمينه وبزق عن يساره

325 قال ثنا يوسف بن أبي يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال لا تبزق في الصلاة امامك ولا عن يمينك وابزق عن يسارك او تحت قدمك اليسرى

326 قال ثنا يوسف بن أبي يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم ان حذيفة رضى الله عنه ذهب يؤم الناس بالمدائن على دكان من حصى فجدبه سلمان رضى الله عنه اليه وقال انما انت من القوم فقم معهم

327 قال دثنا يوسف بن أبي يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم عن ابن مسعود رضى الله عنه انه ذهب الى الفرات وهو يقرىء رجلا القرآن فمر بدور عتبة فمال اليها فبال ثم خرج فقال له اقرأ قال فظن الرجل ان قراءة القرآن لا تصلح على غير وضوء وان عبد الله قد نسي ان يكون اراق الماء فقال الرجل الماء منك قريب فقال عبدالله لا بأس ان تقرأ القرآن على غير وضوء‏.‏

328 قال قال ثنا يوسف بن أبي يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه كان يفترش رجله اليسرى يضعها بين اليتيه وينصب اليمنى فيقعد عليها في الصلاة ويكره ان يقعد على اليمنى الا من عذر

329 قال ثنا يوسف بن أبي يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم ان عمر بن الخطاب رضى الله عنه رأى ابنا له اذا سجد رفع شعره لا يصيبه التراب وهو في الصلاة فأخذ شعره فدلكه في التراب وأمر به فحلق

330 قال ثنا يوسف بن أبي يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم ان كان ربما مسح جبهته من التراب وهو في الصلاة

331 قال ثنا يوسف بن أبي يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه كان يكره ان يقعد في الصلاة بعد السجدة الآخرة يعني في الاولى والثالثة انهض كما انت ولا تقعد

332 قال ثنا يوسف بن أبي يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم ان رسول الله – صلى الله عليه وسلم – كان يعتمد بيده اليمنى على يده اليسرى في الصلاة يتواضع بذلك لله تعالى

333 قال ثنا يوسف بن أبي يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال في المريض اذا لم يستطع القيام يصلي جالسا فإن لم يستطع يسجد فليؤم ايماء ويجعل السجود اخفض من الركوع ولا يسجد على حجر ولا على عود

334 قال ثنا يوسف بن أبي يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم عن ابن مسعود رضى الله عنه انه قال اول من جاء بالعود الذي يسجد عليه ابليس وكان يكرهه من اجل النصارى وصلبهم

335 قال ثنا يوسف بن أبي يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم ان اعرابيا امهم في طريق مكة وفيهم ابن مسعود رضى الله عنه فقرأ الآعرابي والليل إذا يغشى والنهار إذا تجلى وهو الذي خلق الحبلي فجعل منها نسمة تسعى قال فقال عبدالله ما سمعنا بهذا في الملة الاخرة ان هذا الا اختلاف

336 قال محدثنا يوسف بن أبي يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عمن حدثه عن ابراهيم انه قال اذا سلم الامام تأخر وتقدم القوم يعنى اذا ارادوا التطوع

337 قال ثنا يوسف عن أبي يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن أبي يعفور عمن حدثه عن عبدالله بن عمرو بن العاص رضى الله عنهما عن النبي – صلى الله عليه وسلم – انه قال ان الله زادكم صلاة فذكر الوتر

338 قال ثنا يوسف بن أبي يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم عن ابي عبدالله الجدلي عن عقبة بن عمرو وابي موسى رضى الله عنهما انهما قالا كان رسول الله – صلى الله عليه وسلم – يوتر احيانا من اول الليل ووسطه وآخره لتكون سعة للمسلمين

339 قال ثنا يوسف بن أبي يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم ان ابن عمر رضى الله عنهما كان يوتر من اول الليل فإذا قام سحرا اضاف الى وتره ركعه فبلغ ذلك عائشة رضى الله عنها فقالت يرحم الله ابا عبدالرحمن انه ليلعب بوتره ما عليه لو اوتر اول الليل فإذا قام سحرا صلى ركعتين ركعتين فإنه يصبح على وتر

340 قال وثنا يوسف بن أبي يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد قال سألت سالما عن صنع ابن عمر رضي الله عنهما ذلك فقال كان رأيه لم يأثره عن احد

341 قال ثنا يوسف بن أبي يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال في القنوت في الوتر احمد الله تعالى واثن عليه وصل على الني – صلى الله عليه وسلم – وادع لنفسك وكان يكره ان يوقت شيئا من القرآن وكان يكره ان يتخذ شيئا من القرآن حمى

342 قال حدثنا يوسف بن أبي يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم عن ابن عمر رضي الله عنهما انه قال ما احب اني تركت الوتر ليلة واحدة وان لي حمر النعم

343 حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال اذا نسي الرجل الوتر حتى يصلى الغداة فلا وتر بعد الغداة

344 قال حدثني يوسف بن أبي يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال ان سعد بن مالك رضي الله عنه كان يوتر بركعة واحدة فنهاه ابن مسعود رضي الله عنه فقال له انت تورث الجدات فلا تورث الحواء

345 قال ثنا يوسف بن أبي يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال في القنوت في الوتر في رمضان وغيره قبل الركوع فإذا اوردت انتقنت كبرت فإذا اردت ان تركع كبرت

346 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم عن ابن مسعود رضي الله عنه انه كان يقنت في الوتر قبل الركوع

347 قال ثنا يوسف بن أبي يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن زبيد عن ذر عن سعيد بن عبد الرحمن بن ابزي عن أبيه عن النبي – صلى الله عليه وسلم – انه كان يقرأ في الركعة الاولى من الوتر سبح اسم ربك الأعلى ‏(‏ وفي الثانية قل يا أيها الكافرون ‏(‏ وفي الثالثة قل هو الله أحد ‏)‏ 348 قال ثنا يوسف بن أبي يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال اكره ان اجعل في القنوت دعاءا معلوما

349 قال حدثنا يوسف بن أبي يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم عن النبي – صلى الله عليه وسلم – انه لم يقنت في الفجر الا شهرا واحدا حارب حيا من المشركين قنت يدعو عليهم لم ير قانتا قبلها ولا بعدها

350 حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم عن علقمة عن عبد الله رضي الله عنه عن النبي – صلى الله عليه وسلم – مثله

351 قال حدثنا يوسف بن أبي يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم ان ابا بكر رضي الله عنه لم يقنت حتى لحق بالله تعالى

352 قال حدثنا يوسف بن أبي يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم ان عليا رضي الله عنه قنت يدعو على معاوية رضي الله عنه حين حاربه فأخذ اهل الكوفة عنه وقنت معاوية يدعو على علي فأخذ اهل الشام عنه

353 قال ثنا يوسف بن أبي يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن عبد الملك ابن ميسرة عن زيد بن وهب ان عمر رضي الله عنه كان يقنت اذا حارب ويدع القنوت اذا لم يحارب

354 قال ثنا يوسف بن أبي يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم عن الاسود قال صحبت عمر رضي الله عنه سنتين لم اره قانتا في سفر ولا حضر

355 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة قال ثنا الصلت بن بهرام عن حوط عن ابي الشعثاء عن ابن عمر رضي الله عنهما انه قال لابي الشعثاء انبئت ان امامكم بالعراق يقوم في ى خر ركعة من الفجر لا تالي قران ولا راكع

356 حدثنا يوسف بن أبي يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم عن ابن مسعود رضي الله عنه ان رجلا سأله عن خطبة النبي – صلى الله عليه وسلم – يوم الجمعة فقال له اما تقرأ سورة الجمعة قال بلى ولكن لا اعلم قال فقرا عليه وإذا رأوا تجارة أو لهوا انفضوا إليها وتركوك قائما الخطبة يوم الجمعة قائما

357 قال حدثنا يوسف بن أبي يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال ما اغتسلت في العيدين قط فأما الجمعة فإن اغتسلت فحسن وان تركت فحسن وان اشد ما سمعنا فيه انه كان يقال لأنت افذر من نارك الغسل يوم الجمعة

358 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال من ادرك الجمعة بعد ما يفرغ الامام من الصلاة غير انه قبل ان يسلم فإنه يصلى الجمعة وقد ادرك الجمعة

359 قال حدثنا يوسف بن أبي يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم ان رجلا استقرأ ابن مسعود رضي الله عنه اية والإمام يخطب يوم الجمعة فسكت عنه حتى اذا انصرف قال اما ان حظك من الجمعة ما سألت عنه

360 قال حدثنا يوسف بن أبي يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال اذا خطب الامام يوم الجمعة فانحرف اليه

361 قال حدثنا يوسف بن أبي يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن ايوب الطائي عن محمد بن كعب القري عن النبي – صلى الله عليه وسلم – انه قال الجمعة واجبه الا على العبد والمرأة والمريض والمسافر

362 قال حدثنا يوسف بن أبي يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد قال عطس رجل الى جنبي وانا في الصلاة فقلت له يرحمك الله فسألت ابراهيم عن ذلك فقال لا بأس اخوك دعوت له

363 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم قال تشمت العاطس وترد السلام والامام يخطب يوم الجمعة

364 قال ثنا يوسف بن أبي يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال اربع قبل الظهر واربع قبل الجمعة واربع بعد الجمعة لايفصل بينهم بتسليم

365 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال اذا لم يخطب الامام يوم الجمعة فصل اربعا

366 قال حدثنا يوسف عن أبي يوسف قال ثنا يحيى بن سعيد عن عمرة عن عائشة رضي الله عنها انها قالت كان الناس عمال انفسهم فقيل لهم لو اغتسلتم

367 قال وحدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن يحيى بن سعيد بنحو من ذلك

368 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن ابان ابي عياش عن ابي نضرة عن جابر رضي الله عنه عن النبي – صلى الله عليه وسلم – انه قال من توضأ وأتى الجمعة فبها ونعمت ومن اغتسل فهو افضل

369 قال ثنا يوسف بن أبي يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم ان عبد الله رضي الله عنه واصحابه كانوا لا يقنتون في الفجر

370 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال قال ابن مسعود رضي الله عنه لايغرنكم محشركم هذا من الصلاة يقيم احدكم في ضيعته ويقول انا مسافر

371 قال ثنا يوسف بن أبي يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال اذا خرجت من البيوت فصل ركعتين واذا قدمت البلد الذي تريد فصل ركعتين حتى ترجعل الى اهلك

372 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه انه صلى بأهل مكة ركعتين ثم قال إنا قوم سفر فمن كان من اهل البلد فليتم الصلاة

373 قال حدثنا يوسف بن أبي يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال اذا دخل المسافر في صلاة المقيم اكمل

374 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد قال سألت ابراهيم في كم يقصر المسافر الصلاة فقال اذا خرجت من الكوفة الى المدائن فاقصر حين تخرج من البيوت قال حماد فسألت سعيد بن جبير فوقت نحو ذلك

باب صلاة الخوف

375 قال حدثنا يوسف بن أبي يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال في صلاة الخوف تقوم طائفة مع الامام وطائفة بإزاء العدو فيكبر الامام بالطائفة التي معه ويصلي بهم ركعة فإذا فرغوا منها ذهبوا حتى يكونوا بإزاء العدو من غير ان يتكلموا والامام مكانه وتاتي الطائفة التي بازاء العدو فيصلي بهم الامام ركعة اخرى حتى اذا فرغ منها انصرف الامام وذهب هؤلاء من غير ان يتكلموا حتى يكونوا بازاء العدو فيجيء الاخرون فيقضون وحدانا ركعة ركعة ويسلمون فذلك قوله تعالى‏:‏ ‏{‏وإذا كنت فيهم فأقمت لهم الصلاة فلتقم طائفة منهم معك وليأخذوا أسلحتهم فإذا سجدوا فليكونوا من ورائكم ولتأت طائفة أخرى لم يصلوا فليصلوا معك‏}‏ الى آخر الآية

376 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن ابي هند ان يزيد بن معاوية او خليفة غيره كتب الى المدينة يسألهم عن صلاة الخوف فكتب اليه فيها بقول ابن عباس رضي الله عنهما وهو مثل قول ابراهيم النخعي

377 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال اذا صليت في الخوف وحدك فصل قائما مستقبل القبلة فإن لم تستطع فراكبا مستقبل القبلة ولا تسجد على شيء اوم إيماء واجعل سجودك اخفض من ركوعك ولا تدع القراءة في الركعتين الاوليين

378 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه كان يكره ان يقول الرجل وهو مع الجنازة يقول استغفروا له غفر الله لكم وان يكون الرجل بين الرجلين المقدمين يضع السرير على منكبه او يكون خلفه كذلك ويقول هذا ما احدثوا في غسل الميت وكفنه

379 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال في غسل الميت يجرد ويوضع على تخت ويجعل على عورته خرقة ثم يبدأ بوضوئه وضوءه للصلاة يبدأ بميامنه ولا يمضمض ولاينشق ويغسل رأسه ولحيته بالخطمى ولا يسرح ثم يضجع على شقه الايسر فيغسل بالماء القراح حتى تنقيه وترى ان الماء قد خلص الى ما يلي التخت منه وقد امرت قبل ذلك بالماء فاسخن هو والسدر فإن لم يكن سدر فحرض فإن لم يكن واحد منهما اجزأك الماء ثم يضجع على شقه الايمن فيغسل بذلك الماء حتى تنقيه وترى ان الماء قد خلص الى ما يلي التخت منه ثم يقعده فيسنده اليه فيعصر بطنه فإن سال عنه شيء

مسحه ثم يضجع لشقه الايسر فتغسله ايضا بالماء القراح حتى تنقيه وترى ان الماء قد خلص الى مايلي التخت منه ثم تنشفه في ثوب وقد امرت باكفانه وسريره فأجمر وترا ثم تجعل الخنوط في لحيته ورأسه ثم تجعل الكافور ان كان على مواضع السجود ثم تلبسه قميصا ان كان فإن لم يكن فلا يضره وتبسط رداءه وتبسط ازاره فوق الرداء ثم تعطف عليه الازار من قبل شقه الايسر على وجهه وراسه وسائر جسده ثم تعطفه عليه من الجانب الايمن كذلك وتعطف الرداء كذلك ثم تعقد عليه اكفانه ان خفت ان ينتشر عنه كفنه ولا يتبع بنار فإنه كان يكره ان يكون اخر زاده من الدنيا نار يتبع بها وذكر ان المرأة يسدل شعرها ويسدل عليه خمارها كهيئة القناع وتكفن المرأة في درع وإزار ولفافة وخمار وخرقة تربط فوق الاكفان قال وسألت ابا حنيفة عن القطن يحشى به الفم والسمع والانف والفرج فقال حسن وقال أبو يوسف لا ارى بذلك بأسا وفي حديث ابراهيم فإذا انتهيت الى القبر فلا يضرك كم دخله شفع او وتر وحل العقدة ان كنت عقدتها ويقول الذي يضعه في القبر بسم الله وعلى ملة رسول الله – صلى الله عليه وسلم –

380 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال اصنع في حنوط الميت ما شئت من الطيب ما خلا الورس والزعفران

381 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال تكفن المرأة في لفافة وإزار ودرع وخمار وخرقة وان شئت في ثلاثة اثواب وقال لا يسرح رأس الميت ولحيته

382 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم عن عائشة رضي الله عنها انها رأت قوما يسرحون رأس ميتهم فقالت علام تنصون ميتكم

383 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال تغسل المراة زوجها ولايغسل الرجل امرأته

384 يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال اذا ماتت المرأة مع الرجال وفيهم امرأة نصرانية علموها كيف تغسلها فتغسلها

385 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم عن علي رضي الله عنه انه قال من غسل ميتا اغتسل

386 حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم ان ابن مسعود رضي الله عنه قال في ذلك ان كان صاحبكم نجسا فاغتسلوا منه ويجزيء منه الوضوء

387 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم ان النبي – صلى الله عليه وسلم – كفن في حلة وقميص

388 حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم ان ابا بكر رضي الله عنه كفن في ثوبين كانا له فاوصى ان يغسلا ويكفن فيهما وقال الحي احوج الى الجديد من الميت

389 قال ثنا يوسف بن أبي يوسف عن أبيه قال ثنا عاصم الاحول عن محمد بن سيرين انه قال سئل ابن عمر رضي الله عنهما عن المسك يجعل في حنوط الميت قال اوليس هو اطيب طيبكم وذكر أبو يوسف انه رواه عن أبي حنيفة عن عاصم نحوه

390 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم ان النبي – صلى الله عليه وسلم – كبر على الجنائز ستا وخمسا واربعا وان ابا بكر حين استخلف كبر كذلك فلما استخلف عمر جمع اصحاب النبي – صلى الله عليه وسلم – فقال انكم قد اختلفتم فإن الناس حديث عهد بالجاهلية قال فانظروا الى آخر جنازة كبر عليها النبي – صلى الله عليه وسلم – قال فنظروا فوجددوه قد كبر اربعا فقال عمر كبروا اربعا

391 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن الهيثم عن ابي يحيى عن علي رضي الله عنه انه كبر على يزيد بن المكفف اربع تكبيرات

392 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال يصلى على الجنائز امام الحي فإن لم يكن امام والجنازة امرأة ولها زوج صلى عليها زوجها

393 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال في السقط اذا استهل صلى عليه وورث وان لم يستهل لم يصل عليه ولم يورث

394 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عمن حدثه عن الحسن انه قال الاب احق ان يصلي على ابنته من الزوج

395 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال في الصلاة على الجنائز يحضرها الرجل وليس على وضوء قال يتيمم ويصلي عليها

396 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن ابي الهذيل ان نساء كن مع حنازة يصحن عليها فطردهم عمر رضي الله عنه فقال النبي – صلى الله عليه وسلم – دعهن فإن العهد حديث

397 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال لحد رسول الله – صلى الله عليه وسلم – واخبرني من رأى قبره مسنما عليه فلق بيض

398 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة قال بلغني عن مسروق وابي ميسرة انهما اوصيا ان يجعل على لحدهما القصب

399 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم قال كان يستحب ان يرفع القبر عن الارض حتى يعرف انه قبر لكيلا يوطأ

400 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن الهيثم انه قال اول نعش جعل في الاسلام جعلته اسماء بنت عميس رضي الله عنها قلبت السرير

401 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم ان ام الحارث توفيت وهي نصرانية فخرج الحارث مع جنازتها ومعه ناس من اصحاب رسول الله – صلى الله عليه وسلم – يمشون مع جنازتها

402 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه كان يمشي امام الجنازة ويقعد حيث يراها يستريح حتى تلحقه وقال اني اكره ان اتي القبر قبلها ثم اقعد عنده كأني لست معها

403 قال وحدثني يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم قال اذا وضعت الجنازة عن عوانق الرجال فاقعد ثم قال ارايت لو انتهيت الى القبر ولم يلحد اكنت تقوم حتى يفرغوا

404 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن منصور عن سالم بن ابي الجعد عن عبيد بن نسطاس عن ابن مسعود رضي الله عنه انه قال من السنة ان تحمل الجنازة من جوانبها الاربع وما حملت بعد فهو نافلة

405 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن شيخ من اهل البصرة عن الحسن عن النبي – صلى الله عليه وسلم – انه قال اذا اخذ الرجال بقوائم السرير فليس للنساء فيه نصيب

406 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال اذا مات الرجل مع النساء صلين عليه وتقوم التي تؤمهن وسط الصف

407 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم ان اصحاب ابن مسعود رضي الله عنه كانت تمر بهم الجنازة وهم قعود لا يقوم احد منهم ولا يحل حبوته

408 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم عن ابن مسعود رضي الله عنه انه قال لأن اطأ على جمرة احب الي من ان اطأ على قبر متعمدا

409 قال حدثنا يوسف بن أبي يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم قال اذا جعلت المرأة والرجل في لحد واحد فاجعل الرجل مما يلي القبلة والمرأة خلفه واجعل بينهما حاجزا من الصعيد

410 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال امشي امام الجنازة وعن يمينها ويسارها وخلفها فإذا كنت راكبا فإني اكره ان اسير امامها

411 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن شيخ من اهل البصرة ان النبي – صلى الله عليه وسلم – قال لاتشهد النساء الجنائز فإنهن يقتن الاحياء ويضررن بالموتى

412 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن سعيد بن يحيى عن أبيه ان جارية زنت وقتلت ولدها وماتت فصلى عليها ابن عمر رضي الله عنهما

413 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن الهيثم عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه أو بن مسعود رضي الله عنه انه قال ثلاثة امراء المرأة تكون مع القوم فتحيض قبل ان تطوف فيقيمون عليها الا ان تأذن لهم والقوم يشهدون الجنازة لايرجعون حتى يأذن لهم اهلها او تدفن والرجل يدخل عليه في بيته ولا تخرج الا بإذنه هو عليك امير ما دمت في بيته

414 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن محارب بن دثار عن ابن عمر رضي الله عنهما انه قال من صلى اربع ركعات بعد صلاة العشاء الآخرة في المسجد قبل ان يخرج عدلن مثلهن من ليلة القدر

415 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال في الذي يسلم على المصلي لايرد عليه المصلي اليس يقول السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين فقد رد عليه

416 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة قال بلغني ان النبي – صلى الله عليه وسلم – لما افتتح مكة لم يدخل بيتا حتى انزل خبيبا فاحتضنه اليه وصلى عليه ودفنه

417 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال في الرجال والنساء يصلي عليهم يوضع الرجال مما يلي الامام والنساء مما يلي القبلة لأن الرجال هم يلون الامام في الحياة فكذلك هم في الموت

418 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم ان اصحاب محمد – صلى الله عليه وسلم – كانوا يدخلون مما يلي القبلة ومن قبل الرجلين وكل ذلك كانوا يدخلون

419 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن ابي اسحاق عن عامر عن ابن عمر رضي الله عنهما انه صلى على زيد بن عمر وام كلثوم فجعل زيدا مما يلي الامام وام كلثوم مما يلي القبلة

420 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه كان يكره ان يجعل على القبر علامة وان يضع على اللحد آجر وإن يجصص القبر

421 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم قال كان اهل المدينة يدخلون من قبل القبلة في الزمان الاول فأحدثوا السل لضعف ارضهم

422 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي سفيان بن العلاء عن الحكم قال خرج على رضي الله عنه في جنازة رجل من بني بداء فأتى القبر فأنكر على بنيه حتى جاؤا بالجنازة‏.‏

باب الزكاة

423 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال ليس في اقل من خمس من الابل صدقة فاذا بلغت خمسا ففيها شاة الى تسع واذا كانت عشرا ففيها شاتان الى اربع عشرة فاذا كانت خمس عشرة ففيها ثلاث شياه الى تسعة عشر فاذا كانت عشرين ففيها اربع شياه الى اربع وعشرين فإذا بلغت خمسا وعشرين ففيها ابنة مخاض الى خمس وثلاثين فاذا زادت واحدة ففيها ابنة لبون الى خمس واربعين فاذا زادت واحدة ففيها الى تسعين فاذا زادت واجدة ففيها حقتان الى عشرين ومائة ثم تستأنف الفريضة فان كثرت الابل ففي كل خمسين حقة

424 قال حدثنا يوسف عن أبيه ان أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال لبس في اقل من اربعين من الغنم صدقة فاذا كانت اربعين شاة سائمة ففيها شاة الى عشرين ومائة واذا زادت واحدة ففيها شاتان الى مائتين فاذا زادت واحدة ففيها ثلاث شياه من الغنم الى ثلاثمائة فإذا كثرت الغنم ففي كل مائة شاة شماة

425 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن عطاء بن عجلان عن الحسن ان عمر رضي الله عنه بعث سفيان بن مالك ساعيا الى البصرة فمكث حينا ثم استأذنه في الجهاد فقال اولست في الجهد قال ومن اين والناس يقولون هو يظلمنا قال فبماذا قالوا قال يقولون تعد علينا السخلة ولا تاخذها منا قال فاعددها عليهم وان جاء بها الراعي يحملها على كتفه أولست تدع لهم الربى والاكيلة والمخاض وفحل الغنم

426 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال ليس في اقل من ثلاثين من البقر صدقة فاذا كانت ثلاثين ففيها تبيع او تبيعة جذع او جذعة فما زاد فلا شيء حتى تبلغ اربعين فإذا بلغت اربعين ففيها مسنة فما زاد فبحساب ذلك

427 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال ليس فيما دون خمس من الابل صدقة ولا فيما دون اربعين شاة صدقة ولا فيما دون ثلاثين من البقرة صدقة

428 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن الهيثم عمن حدثه عن علي رضي الله عنه انه قال ليس في الابل الحوامل والعوامل صدقة

429 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال في الخيل السائمة تكون الرجل تقوم قيمة ثم يؤخذ من كل مائتي درهم خمسة دراهم قال وقال ان شاء ادى من كل فرس دينارا

430 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال في الصدقة لا يفرق بين مجتمع ولا يجمع بين متفرق

431 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال ليس في اقل من عشرين مثقال ذهب صدقة فاذا بلغت عشرين مثقالا ففيها نصف مثقال فما زاد فبحساب ذلك

432 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال ان كان لك ما تزكيه فأصبت مالا قبل ان يحول عليه الحول فزكه معه اذا حال الحول فإن لم يكن لك مال فلا تزكه حتى يحول عليه الحول مد يوم اصبته

434 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن الهيثم عن ابن سيرين عن علي بن ابي طالب رضي الله عنه انه قال في الرجل يكون له الدين فيقبضه قال يزكيه لما كان مضى

435 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم في الرجل يكون له الدين قال زكاته عليه

435 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم عن النبي – صلى الله عليه وسلم – انه قال في العجماء جبار والقليب جبار والمعدن جبار وفي الركاز الخمس

436 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال في المعدن الخمس

437 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال ليس في اقل من مائتي درهم صدقة فاذا كانت مائي درهم ففيها خمسة دراهم فما زاد فبحساب ذلك

438 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن ابراهيم بن محمد بن المنتشر عن أبيه عن عائشة رضي الله عنها ان رجلا وجد كنزا بالمدائن فدفعه الى عاملها فأخذه كله فقالت عائشة رضي الله عنها للرجل بفيك الكثكث تعني التراب افهلا اخذت اربعة اخماسه قبل ان ترفعه اليه

439 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم ان امرأة ابن مسعود رضي الله عنه قالت له ان لي حليا افعلي فيه زكاة قال نعم قالت فان جعلته في ابن اخ لي يتيم ايجزيء ذلك عني قال نعم وقال نصف مثقال من كل عشرين مثقالا

440 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال ليس في شيء من اللؤلؤ والجوهر زكاة اذا كان يلبس واذا كان للتجارة ففيه الزكاة فان كان للتجارة قومه فزكاة عن كل مأتي درهم خمسة دراهم

441 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن الهيثم عن انس بن سيرين عن ابنس بن مالك رضى الله عنه انه اراد ان يستعمله فقال لا حتى تكتب لي عهد عمر الذي كتبه لأنس ان أخذ من اهل الحرب العشر ومن اهل الذمة نصف العشر ومن المسلمين ربع العشر

442 قال حدثني يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن ابي صخرة عن زيادابن حدير عن عمر بن الخطاب رضى الله عنه انه بعثه على عين التمر فأمره بمثل ذلك

443 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال في كل ما اخرجته الارض من قليل او كثير زكاة وفيما سقت السماء او سقى سيحا العشر وفيما سقى بغرب او دالية نصف العشر

444 عن يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال في هذه الآية ‏{‏وآتوا حقه يوم حصاده‏}‏ انها منسوخة

445 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن الهيثم عمن حدثه عن عمر بن الخطاب رضى الله عنه انه اضعف الصدقة على نصارى بنى تغلب عوضا من الخراج

446 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن عمر بن جبير عن ابراهيم ان رجلا اراد ان يعطي ابراهيم زكاة ماله اربع مائة درهم فأبى ان يقبلها فذهب معه ابراهيم يدله وكان يعطي اهل البيت عشرة عشرة فقال ابراهيم لو كنت انا كنت اغنى بها اهل بيت واحد كان احب الي

447 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم أنه قال اذا مر اهل الذمة بالخمر اخذ منهم نصف العشر

448 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن محمد بن قيس عن مسروق ان ابا العوجاء كان يصنع الطعام فيأتيه مسروق وكان ابو العوجاء على العشور وكان يشتكي

449 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال في الرجل يقول كل مالي صدقة على المساكين انه يتصدق بماله ويمسك ما يقوته فاذا اصاب ما لا تصدق بمقدار ما كان يمسك

450 قال يوسف قال أبو يوسف وقال أبو حنيفة بلغني عن الحسن البصري أنه قال ما زاد عى المائتين فلا شىء عليه حتى يبلغ اربعين درهما بحساب ذلك

451 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم أنه قال لا زكاة في مال اليتيم حتى يدرك ويجب عليه الصلاة

452 قال حدثنا يوسف عن أبي يوسف عن ليث بن ابي سليم عن مجاهد عن ابن مسعود رضى الله عنه انه قال احص مافي مال اليتيم من الزكاة فإذا بلغ فأخبره بذلك

453 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن ليث نحوا من ذلك

باب المناسك والحج

454 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال اذا اراد الرجل ان يحرم بالحج ويقرن ان شاء اغتسل وان شاء توضأ والغسل افضل ثم يحرم في دبر صلاته او بعد ما يستوى به بعيره واذا قدم مكة طاف بالبيت لعمرته ثلاثة اشواط يرمل فيها من الحجر الى الحجر واربعة اشواط على هينته يستلم الحجر كلما مر من غير ان يؤذي به مسلما فان لم يستطع استقبله فكبر ثم يصلي ركعتين عند المقام او حيث تيسر عليه ثم يأتي الحجر فيستلمه ثم يخرج الى الصفا والمروة فيقيم على الصفا مستقبل الكعبة حيث يراها فيحمد الله ويدعو لنفسه ثم يهبط الى المروة على هينته ويسعى في بطن الوادي سعيا فإذا جاوزه مشى على هينته حتى يأتي المروة فيفعل كما يفعل على الصفا ويطوف بينهما سبعة اشواط يبدأ بالصفا ويختم بالمروة ويسعى في بطن الوادي ثم يطوف لحجه بالبيت وبين الصفا والمروة ثم يقيم حراما لا يحل منه شىء و يطوف بالبيت ما بداله ويلبي ثم يخرج الى منى بالهاجرة فيصلي بها يوم التروية الظهر والعصر والمغرب والعشاء والفجر من يوم عرفة ثم يغدو فينزل بعرفات فيصلي بها الظهر والعصر فإن صلى مع الامام صلاهما جميعا وان صلى في رحله صلى كل واحدة لوقتها ولا يرحل حتى يصلي العصر ثم يقف وراء الامان ان استطاع فإذا غربت الشمس دفع

455 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم عن الاسود وعلقمة انهما دفعا مع عمر بن الخطاب رضى الله عنه فقال ايها الناس عليكم بالسكينة فان البر ليس بايضاع الابل ولا ايجاف الخيل قالا فما زاد راحلته على هينتها وانها لتقصع بجرتها ثم عاد الى حديث ابراهيم قال ثم تنزل جمعا فتصلي بها المغرب والعشاء بأذان واقامة فاذا صليت الغداة وقفت مع الامام فاذا دفعت دفعت حتى تاتي منى فترمى جمرة العقبة ثم تقطع التلبية عند اول حصاة ترمى بها ثم تذبح وتحلق وتزور البيت من يومك وتقيم بمنى وترمي الجمار من الغد حين تزول الشمس بالهاجرة قبل ان تصلي تبدأ بالتى عند المسجد فترميها بسبع حصيات ثم تقف حيث يقف الناس ثم تفعل مثل ذلك بالوسطى ثم تقوم حيث يقوم الناس وترمى جمرة العقبة ولا تقف عندها وتفعل كل ذلك من الغد فإن نفرت فلا بأس وانم غابت لك الشمس فأقم الى الغد ثم ارم الجمار كما رميتها بالأمس ثم انفر وطف طواف الصدر قال حماد فذكرت ذلك لسعيد بن جبير فلم يختلف هو وابراهيم في شىء من الحج

456 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال اذا اراد الرجل ان يحرم بالحج توضأ او اغتسل والغسل أفضل ثم يلبس ازارا رداء ويدهن بما شاء ويصلي ركعتين ثم يحرم في دبر صلاته تلك او بعد صلاة مكتوبة او بعد ما يستوى به بعيره ولكن ازاره ورداءه جديدين او غسيلين بعد الا يكونا مشبعين بالعصفر أو الزعفران او الورس والتلبية ان يقول لبيك اللهم لبيك لا شريك لك لبيك ان الحمد والنعمة لك والملك لا شريك لك فإذا فعل ذلك فقد احرم

457 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن سعيد بن جبير انه لبى قال لبيك اللهم لبيك لبيك لا شريك لك لبيك ان الحمد والنعمة لك والملك لا شريك لك لبيك إله الحق لبيك لبيك غفار الذنوب لبيك لك

458 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عمن حدثه ان ابن عمر رضى الله عنهما لبى مثل حديث ابراهيم وزاد فيه لبيك لبيك وسعديك لبيك والرغباء اليك والعمل

459 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن قيس بن مسلم عن طارق بن شهاب عن ابن مسعود رضى الله عنه انه قال افضل الحج العج والثج فأما العج فالعجيج بالتلبية واما الثج فنحر البدن

460 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال في التكبير كبر الناس فيما لا ينبغي لهم وتركوا ذلك فيما ينبغى لهم

461 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال يلبي المحرم في دبر كل صلاة وكلما استوى به بعيره وكلما علا شرفا وبالأسحار

باب لبس المحرم وطيبه

462 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن عطاء انه كان يلبس قلنسوة وهو محرم وكان يقول انى اشتكي رأسي فألبسها واذبح شاة

463 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة قال سمعت ابا جعفر يقول عطاء اعلم بالحج منى

464 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال ليس على النساء رمل بالبيت ولا تسعى بين الصفا والمروة في بطن الوادي وللنساء ان يلبسن ماشئن اذا احرمن الا البرقع والا ما كان مصبوغا بالورس والزعفران والمشبع بالعصفر

465 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال الثوب المصبوغ بالورس والعصفر والزعفران اذا غسل فلا بأس ان يلبسه المحرم

466 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال لا بأس ان يلبس المحرم المورد

467 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال لا بأس ان يأكل المحرم خبيصا اصفر او خشكنانا اصفر ولا بأس ان يلبس ثوبا احمر بعصفر او اصفر بزعفران اذا كانا قد غسلا ولم ينفضا او كل مصبوغ لا ينفض

468 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال لا باس بلبس الهميان للمحرم

469 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن خارجة بن عبدالله قال سألت سعيد بن المسيب عن الهيمان يلبسه المحرم فقال لا بأس به

470 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن عطاء بن السائب عن كثير ابن جمهان قال بينا عبدالله بن عمر رضى الله عنهما في المسعى عليه ثوبان لون الهروي اذ عرض له رجل فقال اتلبس هذين الثوبين المصبوغين وانت محرم فقال انما صبغا بمدر

471 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن ابراهيم بن محمد بن المنتشر عن أبيه قال سألت ابن عمر رضى الله عنهما ايتطيب الرجل قبل ان يحرم فقال لا لأن اصبح اننضح تطرابا احب الي من ان اصبح انتضح طيبا وانا محرم قال فأتيت عائشة رضى الله عنها فذكرت لها قول ابن عمر فقالت انا طيبت رسول الله – صلى الله عليه وسلم – فطاف في ازواجه ثم احرم

472 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم عن عائشة رضى الله عنها انها قالت كأني انظر الى وبيص الطيب في مفارق رسول الله – صلى الله عليه وسلم – وهو محرم

473 حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم عن عمر بن الخطاب رضى الله عنه انه بينا هو واقف بعرفات اذ ابصر رجلا يقطر رأسه طيبا فقال له عمر ألست محرما ويحك فقال بلى يا امير المؤمنين قال مالي اراك يقطر رأسك طيبا والمحرم اشعث اغبر قال اهللت بالعمرة مفردة وقدمت مكة ومعي اهلي ففرغت من عمرتي حتى اذا كان عشية التروية اهللت بالحج قال فرأى عمر ان الرجل قد صدقه انما عهده بالنساء والطيب بالامس فنهى عمر عند ذلك عن المتعة وقال اذا والله لاوشكتم لو خليت بينكم وبين المتعة ان تضاجعوهن تحت اراك عرنة ثم تروحون حجاجا

474 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم عن ابن مسعود رضى الله عنه انه خرج صبيحة يوم النحر من مسجد الخيف يلبي وهو يريد جمرة العقبة يرميها فانثال الناس عليه فقالوا رجل يلبي بالحج يوم النحر فقال ما بال الناس انسى الناس ام جهلوا ام طال عليهم العهد ثم رفع صوته يلبي لبيك عدد التراب لبيك فلما علموا انه ابن مسعود تفرقوا عنه وعلموا انه اعلم بالأمر منهم

475 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن عطاء بن ابي رباح عن الفضل بن عباس رضى الله عنهما عن النبي – صلى الله عليه وسلم – انه لبى حتى رمى جمرة العقبة

476 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال لا يقطع تلبية العمرة حتى يكبر لاستلام الحجر الاسود لاول طوافه بالبيت ويقطع التلبية في الحج عند اول حصاة يرمي بها جمرة العقبة يوم النحر

477 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال عجل النبي – صلى الله عليه وسلم – ضعفة اهله من المزدلفة بليل وأوغر الى كل انسان منهم ان لا يرمى جمرة العقبة حتى تطلع الشمس

باب القران وما يجب عليه من الطواف والسعي

478 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم قال خرج زيد بن صوحان العبدي وسلمان بن ربيعة الباهلي والصبي بن معبد التغلبي يريدون الحج في زمن عمر بن الخطاب رضى الله عنه فأهل زيد وسلمان بالحج وحده واهل الصبي بالعمرة والحج فقالا له ويحك تمتع وقد نهى عمر رضى الله عنه عن المتعة والله لأنت اضل من بعيرك فقال الصبي نقدم على عمر وتقدمون فلما قدم الصبي مكة طاف بالبيت لعمرته وبين الصفا والمروة ثم عاد وهو حرام لم يحل منه شىء فطاف بالبيت وسعى بين الصفا والمروة لحجته ثم اقام حراما لم يحل منه شىء حتى اتى عرفات ففرغ من حجته فلما كان يوم النحر اهراق دما لتمتعه فلما صدروا مروا بعمر بن الخطاب رضى الله عنه فقال زيد بن صوحان يا امير المؤمنين انك قد نهيت عن المتعة وان الصبي قد تمتع فقال اصنعت يا صبي ماذا قال أهللت يا امير المؤمنين بالعمرة والحج فلما قدمت مكة طفت بالبيت والصفا والمروة لعمرتي ثم عدت فطفت بالبيت وبالصفا والمروة لحجتي ثم اقمت حراما حتى كان يوم النحر فأهرقت دما لمتعتي ثم احللت قال فضرب عمر على ظهره قال هديت لسنة نبيك

479 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن طاوس انه قال لو حججت الف حجة لم اكن لادع القران حتى ان كنا لندعوه الحج الاكبر والحج الاصغر ونرى ان حج من لم يقرن ليس بكامل

480 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم قال انما نهى عمر عن الأفراد يعني إفراد المتعة فأما القران فلا

481 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم قال اذا حججت فلا تدعن القران بين العمرة والحج فإنك اذا افردت العمرة كانت عمرتك كوفية وعناك ونفقتك لها وحجتك مكية واذا اهللت لهما جميعا كانت عمرتك كوفية وحجتك كوفية وكانت تلبيك لهما جميعا فطف لهما بالبيت طوافين واسع لهما بين الصفا والمروة سعيين

482 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن منصور بن المعتمر عن ابراهيم عن ابي نصر عن علي بن ابي طالب رضى الله عنه انه قال اذا اهللت بهما جميعا بالعمرة والحج فطف لهما بالبيت طوافين واسع لهما بين الصفا والمروة سعيين

قال منصور فلقيت مجاهدا وهو يفتى الناس بطواف واحد اذا قرن فلما حدثته الحديث عن علي قال لو كنت سمعت بهذا الحديث لم افت الا بطوافين فأما بعد اليوم فإني لا افتي الا بهما

483 قال حدثني يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن الحسن بن سعد مولى بنى هاشم عن أبيه انه سمع عليا رضى الله عنه يلبي بعمرة وحجة جميعا وانه طاف لهما طوافين وسعى لهما سعيين

484 قال حدثني يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن عمرو بن مرة عن عبدالله ابن سلمة عن علي رضى الله عنه قال ان من تمام الحج والعمرة ان تحرم بهما من دويرة اهلك

485 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال اذا احرم الرجل بحجة وعمرة جميعا فاصابه اذى في رأسه او اصاب صيدا فعليه في كل واحد منهما كفارة

486 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم ان النبي – صلى الله عليه وسلم – اعتمر اربع عمروحج حجة واحدة قرن معها احدى عمره الاربع

487 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال في القارن يطوف طوافين ويسعى سعيين بين الصفا والمروة يبدأ بطواف العمرة في ذلك وقال ارأيت لو اهل بكل واحدة منهما على وجهها الم يكن يطوف لهما طوافين ويسعى سعيين فما شأنه اذا جمعهما الغى طوافا وسعيا

باب التمتع

488 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال اذا احرمت بالعمرة في اشهر الحج وانت لست من اهل مكة ثم اقمت حتى تحج فأنت متمتع وعليك ما استيسر من الهدي فمن لم يجد فصيام ثلاثة ايام في الحج وسبعة اذا رجع الى اهله وصيام ثلاثة ايام الحج آخرها يوم عرفة وان هو من اهل بالعمرة في اشهر الحج ثم رجع الى اهله ثم اهل من عامه ذلك لحج لم يكن متمتعا ولم يكن عليه هدى

489 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال اذا اهل الرجل بالعمرة في غير اشهر الحج وطاف لها في اشهر الحج ثم اقام حتى يحج من عامه فهو متمتع

490 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال في المتمتع اذا أحرم بعمرة في اشهر الحج وساق الهدى لمتعته فقدم مكة فقضى عمرته كلها الا التقصير فليقم حراما لا يحل حتى يهل بالحج من مكة ويفرغ من حجه وينحر الهدى فإذا نحر الهدى الهدى يوم النحر حل

491 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال في المتمتع لا يجد هديا قال يستقرض فيشتري هديا فان لم يجد باع ازاره فاشترى به هديا

492 قال حدثنا يوسف عن أبي يوسف عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال في الذي يصوم لمتعته ثم يجد هديا في اليوم الثالث او يصوم في ظهاره او في كفارة يمين ثم يجد ما يعتق في آخر صومه انه لا يجزئه الصوم

493 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال في الرجل يهل بعمرة في اشهر الحج قال اذا قدم مكة طاف بالبيت وسعى بين الصفا والمروة ثم قصر ثم حل واقام حلالا يطوف بالبيت ما بداله حتى اذا كان يوم التروية اهل بالحج ثم طاف بالبيت للحج وسعى بين الصفا والمروة ثم خرج الى عرفات وعليه ما استيسر من الهدي

494 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم عن عائشة رضى الله عنها انها قدمت متمتعة وهي حائض فامرها النبي – صلى الله عليه وسلم – فرفضت عمرتها واستأنفت الحج حتى اذا فرغت من حجتها امرها ان تصدر قالت يا نبي الله يصدر الناس بحج وعمرة واصدر انا بحجة فأمر النبي – صلى الله عليه وسلم – عبدالرحمن بن ابي بكر رضى الله عنهما فقال انطلق بها الى التنعيم فلنهل بعمرة ثم لتفرغ منها ثم العجل على فإني انتظرك ببطن العقبة

495 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن الهيثم عن رجل عن عائشة رضى الله عنها انها ذبحت بقرة

496 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال في الذي يسوق الهدى لمتعته يحرم بالعمرة وهو بمنزلة الذي قد اهل بحجة مع وعمرته فلا يحل حتى يوم النحر

باب المحصر

497 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال في المحصر الذي يهل بالعمرة او بالحج او بهما جميعا ثم يصيبه مرض او امر يمسه مما لا يملكه عن البيت فليقم مكانه ذلك حراما او ليرجع الى اهله ان شاء ولكن لا يحل منه شىء ثم يبعث بهدي او بثمن هدي ان كان اهل بالحج وحده او لعمرة وحدها وان كان اهل بهما جميعا بعث بهديين او بثمن هديين ثم واعد اصحابه اليوم الذي ينحر فيه الهدي فاذا كان ذلك اليوم حل وان كان اهل بالعمرة وحدها فعليه عمرة مكان عمرته وان كان اهل بالحج وحده فعليه عمرة وحجة وان كان اهل بهما جميعا فعليه عمرتان وحجة قال حماد وسالت سعيد بن جبير فلم يخالف ابراهيم في شىء من الحج

498 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد قال سألت عطاء بن ابي رباح عن الرجل يحصر بعمرة كيف يصنع وانا اريد ان اقول فإن احصر وهو مهل بالحج ثم اسأله فان احصر وهو قارن قال فقال في المحصر بالعمرة ان شاء اهدى هديا وان شاء احل بغير هدي قال فلما اخطأ تركته قال وسألت سعيد بن جبير فقال مثل قول ابراهيم

499 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن عبدالكريم انه قال اول ما اختلف على وعثمان رضى الله عنهما في يعاقيب اتى بها وهما محرمان فأكل عثمان ولم يأكل علي فقال له عثمان ما اردت الا خلافي لو لم آكل لأكلت

باب الصيد

500 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال ومن عاد فينتقم الله منه هذا فيما بينه وبين الله وعليه الجزاء

501 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن الهيثم عن الصلت بن جبير عن ابن عمر رضى الله عنهما ان ابن عامر اهدى لابن عمر وهو بمكة

بيض نعام وظبيين حيين فلم يقبل شيئا من ذلك وقال هلا ذبحتهما قبل ان تدخلهما الحرم وقال اهداهما لنا آمن ما كانا

502 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن خصيف بن عبدالرحمن عن ابي عبيدة عن ابن مسعود رضى الله عنه انه قال في بيض النعام يصيبه المحرم ثمنه

503 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن الهيثم عن ابن عمر رضى الله عنهما انه قال اذا ارسلت كلبا في الحرم فاخذ من الحل كفر وان ارسله في الحل فأخذ في الحرم كفر

504 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم قال خرج كعب في رهط من اصحابه يريدون الحج حتى اذا كانوا ببعض الطريق اهدى لهم لحم صيد صاده حلال وقد احرموا فقال كعب لامرأته بالرومية اصنعيه فاجدي صنعته ثم اتى به فلما جاءت به قال لاصحابه كلوا فأبوا ان يأكلوا فلما امسوا قعدوا يصطلون على نار لهم فوقعت عليهم جرادة فأخذها وهو ناس لاحرامه فألقاها في النار فقال اصحابه لحم صيد بالنهار وجرادة بالليل فتصدق بدرهم لكفارة الجرادة فلما قدموا على عمر بن الخطاب رضى الله عنه فقصوا عليه القصة فقال صنعت ماذا قال اكلت ولم ياكلوا قال لو لم تاكل لنم تفقه قال وصنعت يفي الجرادة ماذا قال صنعت ان تصدقت بدرهم قال فقال بخ بخ انكم يا اهل حمص كثير دراهمكم تمرة خير من جرادة

505 يوسف عن أبيه عن هشام بن عروة عن أبيه قال كان الزبير يتزود صفيف الوحش وهو محرم

506 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن هشام بن عروة عن أبيه عن جده الزبير بن العوام رضى الله عنه قال كنا نحمل لحم الصيد نتزوده ونأكله ونحن محرمون مع رسول الله – صلى الله عليه وسلم –

507 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن محمد بن المنكدر عن محمد بن عثمان عن طلحة بن عبيدالله رضى الله عنه انه قال سافرنا مع رسول الله – صلى الله عليه وسلم – فتذاكرنا الصيد فاختلفنا فيه والنبي عليه الصلاة والسلام نائم حتى ارتفعت اصواتنا فاستيقظ فقال ما لكم قال فقلنا اختلفنا في لحم الصيد يصيده الحلال فياكله المحرم فمنا من قال نعم ومنا من قال لا فقال النبي – صلى الله عليه وسلم – لا باس به

508 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن ابي سلمة عن رجل من آل عمر بن الخطاب رضي الله عنه عن ابي هريرة رضى الله عنه قال مررت بأهل البحرين فسألوني عن لحم الصيد يصيده الحلال هل يصلح للمحرم ان يأكله

قال فأفتيتهم بأكله وفي نفسي منه شىء منه فقدمت على عمر بن الخطاب رضى الله عنه فسالني عن ذلك فأخبرته بالذي قلت فقال لو قلت غير هذا ما افتيت بين اثنين ما بقيت

509 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال لا بأس بلحم الصيد اذا صاده الحلال ان يأكله المحرم

510 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن محمد بن المنكدر عن ابي قتادة رضى الله عنه قال خرجت في رهط من اصحاب محمد – صلى الله عليه وسلم – ليس في القوم الا محرم غيري فبصرت بعانة فثرت الى فرسي وعجلت عن سوطي فقلت ناولونيه فأبوا فنزلت عنه فأخذت سوطي ثم ركبت وطلبت العانة فأصبت منها حمارا فأكلوا وأكلت معهم

511 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن نافع عن ابن عمر رضى الله عنهما انه قال يقتل المحرم الفأرة والعقرب والحدأة والكلب العقور والحيات الا الجان

512 قال ثنا عن أبيه عن أبي حنيفة عن الهيثم عن ابن مسعود رضى الله عنه انه قال من قتل حية قتل كافرا

513 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن سالم الافطس عن سعيد بن جبير عن ابن عمر رضى الله عنهما انه قال كنا قعودا معه ونحن محرمون فأبصر حدأة على دبرة بعيره فأخذ القوس والنبل فرماها ورأيته يشرب من في القربة وهو قائم

514 قال حدثنا يوسف بن أبي يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن الهيثم عن علي رضى الله عنه انه شرب وهو قائم

515 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال في جزاء الصيد اذا اصابه المحرم ينبغي للحاكم ان يقوم عليه الصيد كم يبلغ ثمنه دراهم في الارض التي اصابه فيها ثم ينظر فان بلغت الدراهم ثمن هدى امره فاشترى بها هديا فاذا لم يبلغ ثمن هدي اشترى بها طعاما فتصدق به على كل مسكين نصف صاع من بر فان لم يكن عنده طعام حكم عليه لكل طعام مسكين يوما يصومه وذلك لقول الله تعالى‏:‏ ‏{‏يحكم به ذوا عدل منكم‏}‏ الى آخر الآية

516 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن قيس عن ابي بكر ابن ابي موسى قال بينا انا جالس عند ابن عباس رضى الله عنهما اذ اتاه رجل فقال اني اصبت ظبيا وانا محرم فقال فاني احكم عليك انا وابو بكر بشاة قال ثم اتاه رجل آخر فقال اني قضيت نسكي الا الطواف قال فانطلق فطف ثم ارجع الي فرجع فقال اني قد طفت بالبيت قال فانطلق فاستقبل العمل

517 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن محمد بن مالك عن أبيه قال خرجنا حجاجا حتى اتينا ربذة اذ رفع لنا خباء فقلنا ما هذا قال خباء ابي ذر رضى الله عنه فاتيناه فرفع ابو ذر جانب الخباء فقال من اين اقبل القوم قال فقلنا من العراق قال وأين تريدون قال قلنا نريد البيت قال فوالله ما اخرجكم غير ذلك قال فحلفنا له فقال اذا فرغتم فاستأنفوا العمل

518 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن شيخ من بني ربيعة عن معاوية بن اسحاق القرشي عن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – قال الحاج مغفور له ولمن استغفر الى انسلاخ المحرم

519 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن ابن عائذ عن مجاهد عن النبي – صلى الله عليه وسلم – انه قال الحاج والمعتمر والغازي في سبيل الله وفد الله دعاهم فاجابوه وحق على الله ان يعطيهم ما سألوا قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم عن عائشة رضى الله عنها انها قالت كنت افتل قلائد هدى رسول الله – صلى الله عليه وسلم – فيبعث بها

521 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم قال اذا قلد الرجل هديه وهو يؤم البيت فقد احرم

522 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم ان ابن مسعود رضى الله عنه قال اللهم لا تجعلني من المتكلفين وذلك انه ذكره عنده معقل ابن مقرن وما حرم على نفسه وذكر رجلا بعث هديا واحرم وهو مقيم

523 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال لا يحرم حتى يقلد

524 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم عن عائشة رضى الله عنها انها قالت اهديت بدنة فهلكت فاشتريت هديا آخر مكانها ووجدت الاولى فنحرتهما جميعا وقالت الاولى كانت تجزىء عني

525 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن منصور عن ابراهيم عن عائشة ان زوجها اهدى هديا تطوعا فعطب ونحره وغمس نعله في دمه ثم ضرب بها على جنبه ثم تركه وسألت خالته عن ذلك عائشة رضى الله عنها فقالت اكله احب الي من تركه للسباع

526 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن الهيثم عن رجل عن علي رضى الله عنه قال تجزىء عنك اذا بلغت المنسك يعنى العرجاء

527 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم قال البدن من البقر والابل والهدي من الابل والبقر والغنم

528 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم عن عبدالله بن مسعود رضى الله عنه في قول الله تعالى‏:‏ ‏{‏فمن تعجل في يومين فلا إثم عليه‏}‏ برىء من الاثم ومن تأخر فلا إثم عليه برىء من الاثم

529 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم عن عائشة رضى الله عنها انها سئلت عن محرم مات كيف يصنع به قالت اصنعوا به ماتصنعون بموتاكم فإنه حين مات ذهب احرامه

350 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم في قول الله تعالى‏:‏ ‏{‏الحج أشهر معلومات‏}‏ شوال وذو القعدة وعشر من ذي الحجة وفي قول الله تعالى‏:‏ ‏{‏فمن فرض فيهن الحج فلا رفث ولا فسوق ولا جدال في الحج‏}‏ قال الرفث

الجماع والفسوق المعاصي والجدال قولك لا والله بلى والله

531 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن ابي بكر بن ابي جهم قال رأيت ابن عمر رضى الله عنهما طاف بالبيت بعد الغداة اسبوعا ثم انصرف فلم يركع حتى ارتفعت الشمس وابيضت فصلى ركعتين

532 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن يزيد ابي خالد عن عجوز من العتيك عن عائشة رضى الله عنها انها قالت لا بأس بالعمرة في اي اشهر السنة شئت ما خلا خمسة ايام او اربعة من السنة يوم عرفة ويوم النحر وايام التشريق

533 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن عبيد الله بن عمر عن سعيد ابن ابي سعيد عن ابن عمر رضى الله عنهما قال قال رجل يا ابا عبدالرحمن رأيتك تصنع اربع خصال قال ما هن قال رأيتك حين اردت ان تحرم ركبت راحلتك ثم استقبلت القبلة فأحرمت حين انبعث بك بعيرك ورأيتك اذا طفت بالبيت لم تجز الركن الثاني حتى تستلمه ورأيتك تلون لحيتك بالصفرة ورأيتك توضأ في النعال السبتية فقال اني رأيت رسول الله – صلى الله عليه وسلم – يصنع ذلك كله

534 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن يزيد أبي خالد عن عجوز من العتيك عن عائشة رضى الله عنها انها قالت لا بأس بالعمرة في اي أشهر السنة ماخلا خمسة ايام او اربعة ايام من السنة يوم عرفة ويوم النحر وايام التشريق

535 حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم ان عمر بن الخطاب رضى الله عنه قال للحجر انى لاعلم انك حجر مثلك لا يضر ولا ينفع ولولا اني رأيت رسول الله – صلى الله عليه وسلم – قبلك لما قبلتك

536 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال من اشترط ومن لم يشترط سواء

537 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال في الذي يقع على امرأته وهما محرمان يمضيان في وجههما ويهدي كل واحد منهما هديا حتى يفرغا وعليهما الحج من قابل ويتفرقا اذا احرما

538 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم قال اذا قبل المحرم من شهوة او لامس فعليه دم

539 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم عن النبي – صلى الله عليه وسلم – انه قال ما أتيت الركن اليماني قط الا وجدت عنده جبريل

540 قال وحدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن عن ابي سوار عن ابي حاضر عن ابن عباس رضى الله عنهما ان النبي – صلى الله عليه وسلم – احتجم وهو صائم محرم بالقاحة

541 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن الهيثم ان النبي – صلى الله عليه وسلم – تزوج ميمونة رضى الله عنها وهو محرم بعسفان

542 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال الحلق افضل للرجال من التقصير والتقصير افضل للنساء من الحلق وما اقلت المرأة من الأخذ فهو افضل

543 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال ليس على النساء رمل في البيت ولا سعي بين الصفا والمروة

544 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن عبيد الله بن ابي زياد عن ابي نجيح عن عبدالله بن عمرو رضى الله عنهما عن النبي – صلى الله عليه وسلم –

انه قال ان الله حرم مكة وبيع رباعها واخذ اجور بيوتها

545 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن سالم انه بلغه ان حول الكعبة قبور ثلاثمائة نبي وانه لم يهرب نبي من قومه الا لاذ بها مجاورا حتى يموت بها

546 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن سعيد بن جبير عن ابن عمر انه قال صلى النبي – صلى الله عليه وسلم – في الكعبة اربع ركعات قال فقلت له ارني المكان الذي صلى فيه قال فبعث معى ابنه قال فكأني غمصته فقال لا تزدر به فإنه صالح المتاع ثم ذهب بي فأراني عند الاسطوانة الوسطى تحت الجذعة

547 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عمن حدثه عن الحسن ان النبي – صلى الله عليه وسلم – طاف بالبيت وهو وجع على راحلته يستلم الاركان بمحجنه ثم صلى ركعتين ثم دعا عباسا فسأله شرابا فقال امن شراب الخاصة او من شرب العامة قال لا بل من شراب العامة ‏(‏ 10 ‏)‏

548 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد انه قال كنت اطوف انا وعكرمة بين الصفا والمروة قال وكنت اصعد على الصفا والمروة ولا يصعد قال فقلت له مالك لا تصعد قال هكذا طاف النبي – صلى الله عليه وسلم – فلقيت سعيد بن جبير فسالته عن ذلك فقال كذب الخبيث طاف النبي – صلى الله عليه وسلم – وهو شاك بالبيت على راحلته يستلم الاركان بمحجنه

549 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن عطاء عن ابن عباس رضى الله عنهما انه قال في الرجل يجامع بعد ما يقف بعرفات قبل ان يطوف بالبيت ان عليه بدنة ويتم ما بقي من حجه وحجه تام

550 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن سعيد بن جبير عن ابن عمر رضى الله عنهما مثل قول ابراهيم سواء

551 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال في محرم جامع قبل عرفة أو قبل ان يطوف بالبيت عليه في الوجهين جميعا شاة شأة ويقضى ما بقي من حجه وعليه اتاج من قابل

552 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن عطاء بن ابي رباح وميمون بن مهران فيمن طاف بين الصفا والمروة ولم يرمل قال فأجمعا ان ليس عليه شىء وقرأ على ميمون في قراءة ابي رضى الله عنه‏:‏ ‏{‏إن الصفا والمروة من شعائر الله‏}‏ إلى قوله‏:‏ ‏{‏أن يطوف بهما‏}‏

553 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال اذا لم يدرك جمعا فقد فاته الحج

554 حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم عن عمر بن الخطاب رضى الله عنه قال بينما عمر يجمع اذ اتاه رجل فقال يا امير المؤمنين اني قدمت الساعة وانا مهل بالحج فقال له اتهدي الى عرفات قال لا فارسل معه رجلا فقال انطلق به الى عرفات وليقف بها ثم العجل علي فإني حابس الناس عليك فلما اصبح عمر بن الخطاب رضى الله عنه وقف بالناس ثم جعل يقول هل جاء الرجل فقالوا لا فلم يزل حابسا الناس حتى جاء فأفاض وأفاض الناس معه

555 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم عن النبي – صلى الله عليه وسلم – ان رجلا قدم يوم النحر وهو مهل بالحج فامره ان يهل بالعمرة وجعل عليه الحج من قابل

556 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن موسى بن ابي كثير عمن حدثه عن ابن عمر رضى الله عنهما انه ابصرهم عند الجمرة يهلون ويكبرون قال هي هي هي هي ورب الكعبة قال فلما انصرف سئل عن ذلك قال كلمة التقوى وهم احق بها واهلها

557 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال اذا ترك الرجل الوقت فعليه دم الا ان يرجع اليه

558 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم عن النبي – صلى الله عليه وسلم – انه كان رمل في الطواف الاول ثلاثة اشواط من الحجر الى الحجر

559 حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عمن حدثه عن النبي – صلى الله عليه وسلم – بمثل ذلك

560 حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال اكره للمحرم ان يغطى فاه

561 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم ان النبي – صلى الله عليه وسلم – امر صفية بنت حيى رضى الله عنها ان تصدر فقالت اني حائض فقال عقري حلقى ‏(‏ انك الآن لحابستنا ثم ذكر فقال اما كنت طفت بالبيت طواف يوم النحر قالت نعم قال فاصدري

562 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال لا بأس للمحرم من الرجال والنساء ان يتسوك ويعصر القرحة ويبط الجرح ويجبر الكسر ويربط على الجبائر ويتداوى بما احب ويكتحل بما احب بعد ان لا يكون في شىء من ادويته واكحله طيب

563 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم ان المحرم اذا اصابه اذى في جسده او في رأسه فيتداوى بدواء فيه طيب او حلقه كفر اي الكفارات شاء ان شاء صام ثلاثة ايام وان شاء اطعم ستة مساكين لكل مسكين نصف صاع من بر وان شاء ذبح شاة فتصدق بلحمها فذلك قوله تعالى‏:‏ ‏{‏ففدية من صيام‏}‏ فهو هذا الصيام أو صدقة هى هذه الصدقة أو نسك فهو شاة يذبحها فيتصدق بلحمها فمن هذا النسك

564 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن عبدالعزيز بن رفيع عن مجاهد عن ابن عباس رضى الله عنهما قال اتاه رجل فقال اني قبلت امرأتي وانا محرم فحذفت بشهوتي قال انك لشبق اهرق دما وتم حجك

565 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم قال يغتسل المحرم ويصب الماء على رأسه ويرفق به

566 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم عن علقمة والاسود انهما افاضا مع عمر رضى الله عنه جميعا فسمعناه وهو يقول حين افاض اليها الناس عليكم بالسكينة فان البر ليس في ايضاع الابل وان بعيره لم يزل يقصع بجرته حتى نزلنا جمعا

567 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال في رجل قال هو يهدي رجلا حر قال يحجه قال وقال فيمن قال هو يهدي عبده اهداه او هو يهدي عبد غيره اشتراه فهداه او اهدى ثمنه

568 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال يدهن المحرم الشقاق بالسمن والودك

569 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن سعيد بن جبير انه قال ادهن الشقاق بما اكلت

570 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن مجاهد قال سألت ابن عمر رضى الله عنهما ايغسل المحرم ثيابه قال نعم ان الله لا يصنع بدرنه شيئا

571 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن نافع عن ابن عمر رضى الله عنهما انه خرج حتى اذا كان على ميلين او فرسخين من المدينة وهو محرم بعمرة احرم بالحج

572 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال في المحرم تكون به القروح فيتداوى بالطيب ثم تخرج به قروح اخرى قبل ان تبرأ فتداوي ان عليه اي الكفارات شاء كفارة واحدة

573 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عمن حدثه عن عطاء بن ابي رباح انه قال الطواف للغرباء احب الي من الصلاة

574 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن الهيثم ان رجلا اتى النبي – صلى الله عليه وسلم – فقال ابي كان شيخا كبيرا فلم يستطع ان يحج حتى مات افأحج عنه قال ارأيت لو كان على ابيك دين فقضيته اما كان يجزىء عنه

575 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن جعفر بن محمد عن سعيد بن جبير عن ابن عمر رضى الله عنهما قال جاءه رجل فقال اني قضيت المناسك كلها غير الطواف بالبيت ثم واقعت اهلي قال فأقض ما بقي عليك واهرق دما وعليك الحج من قابل قال فعاد عليه فقال اني جئت من شقة بعيدة قال فقال له مثل قوله

576 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال في الصلاة بعرفات ان تطوع بينهما صلى كل واحدة منهما بأذان واقامة وان لم يتطوع بينهما صلاهما باذان وقامتين

577 قال حدثنا يوسف عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال في الصلاتين بجمع المغرب والعشاء اذا تطوعت بينهما فصل كل واحدة منهما بأذان واقامتين واذا لم يتطوع بينهما صلاهما بأذان وإقامة واحدة

578 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال من ترك طواف الصدر من الرجال فعليه دم ومن تركه من النساء فليس عليهن شىء

579 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم عن ابن عمر رضى الله عنهما انه عطش وهو يطوف فمال الى زمزم فشرب وصب على وجهه

580 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن ابي الزبير عن جابر ابن عبدالله رضى الله عنهما ان سراقة بن مالك بن جعشم قال يا رسول الله ارأيت عمرتنا هذه لعامنا ام للابد قال للابد

581 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن ابي الزبير عن جابر رضى الله عنه ان سراقة بن مالك رضى الله عنه قال فحدثنا عن ديننا هذا كأنا خلقنا له الساعة نعمل لشىء قد جرت به المقادير وجفت به الاقلام ام لشىء يستقبل قال بل لشىء قد جرت به المقادير وجفت به الاقلام قال ففيم العمل يا رسول الله قال اعملوا فكل ميسر لما خلق قال ثم قرأ الآية ‏{‏فأما من أعطى واتقى وصدق بالحسنى‏}‏ الى آخر الآية

582 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم عن علقمة عن ابن مسعود رضى الله عنه انه بعث علقمة بهدي فقال انحر وكل ثلثا وتصدق بثلث وابعث الى آل عتبة بن مسعود بثلث

583 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن عاصم بن كليب عن ابي بردة عن ابي موسى رضى الله عنه ان النبي – صلى الله عليه وسلم – زار قوما فذبحوا له شاة فادخل لقمة من اللحم في فمه فجعل لا يسيغه فقال ما شأن هذا اللحم قالوا هذه شاة فلان ذبحناها حتى يجىء فترضيه من شاته فقال النبي – صلى الله عليه وسلم – اطعموها الآسرى يعنى المساكين

584 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن موسى بن ابي كثير عن عامر انه قال فيمن يجامع ام امرأته لا تحرم عليه امرأته لا يحرم عليه الحرام الحلال

585 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن مجاهد انه قال ان الشيطان يتقيكم كما تقونه فإذا رأيتموه فلا تهابوه فيركبكم ولكن شدوا عليه فإنه يهرب

586 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عمن حدثه عن الحسن البصري انه قال آل محمد – صلى الله عليه وسلم – امة محمد – صلى الله عليه وسلم –

587 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم قال اذا زنت ام الولد فلا تباع على حال

588 حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن بعض اصحابه ان جبريل اتى النبي – صلى الله عليه وسلم – فعممه بعمامة سوداء وأسدل لها من خلفه ابواب الطلاق

589 قال حدثنا يوسف قال ثنا أبو يوسف قال حدثنا أبو حنيفة عن حماد عن إبراهيم ان ابن عمر رضى الله عنهما طلق امرأته في حيضها فعيب ذلك عليه فراجعها وطلقها في طهرها

590 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال ليس شىء مما احل الله ابغض الى الله من الطلاق

591 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم عن علي رضى الله عنه انه قال في الرجل يطلق امرأته فيعلمها ويراجعها فيشهد ولا يعلمها انها امرأته اعلمها او لم يعلمها قال ابراهيم قول علي احب الى من قول عمر يعني في امرأة ابى كنف

592 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حبيب بن ابي ثابت عن ابن عباس رضى الله عنهما انه قال الحامل المتوفى عنها زوجها ينفق عليها من نصيبها

593 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم قال كل فرقة كانت من قبل المرأة فليس بطلاق وكل فرقة كانت من قبل الزوج فهو طلاق

594 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم ان ابا كنف طلق امرأته فأعلمها وراجعها قبل ان تنقضى عدتها ولم يعلمها فجاء وقد تزوجت المرأة فأتى عمر بن الخطاب رضى الله عنه فقص عليه الخبر فقال عمر ان وجدته لم يدخل بها فانت احق بها وان كان قد دخل بها فليس لك عليها سبيل فقدم وقد وضعت القصة على رأسها فقال ان لي حاجة فاخلوني ففعلوا فوقع عليها وبات عندها ثم غدا الى الامير بكتاب عمر بن الخطاب رضى الله عنه فعرفوا انه قد جاء بأمر مستقيم

595 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم عن ابن مسعود رضى الله عنه انه قال طلاق السنة ان يطلق الرجل امرأته واحدة حين تطهر من حيضتها من غير ان يجامعها وهو يملك الرجعة حتى تنقضى العدة فاذا انقضت فهو خاطب من الخطاب فان اراد ان يطلقها ثلاثا طلقها حين تطهر من حيضتها الثانية ثم يطلقها حين تطهر من حيضتها الثالثة

596 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال في الرجل يريد ان يطلق امرأته للعدة وهي لا تحيض وقد يئست قال يطلقها عند رأس كل هلال او متى ما بداله وان كانت تحيض تركها حتى اذا حاضت ثم طهرت طلقها واحدة من غير جماع يفعل ذلك عند كل طهر ان كان يريد ثلاثا وان كانت لا تحيض فعند كل هلال وعدتها من التطليقة الاولى

597 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم عن علي بن ابي طالب رضى الله عنه انه قال اذا طلق الرجل امرأته واحدة يملك الرجعة ثم اشهد على رجعتها قبل ان تنقضى العدة وهى لا تعلم حتى تزوجت ودخل بها زوجها انه يفرق بينها وبين زوجها الآخر وترد على زوجها الاول ويكون لها المهر على الآخر بما استحل من فرجها

598 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم قال لا يتسرى العبد الا ترى الى قول الله تعالى‏:‏ ‏{‏والذين هم لفروجهم حافظون إلا على أزواجهم أو ما ملكت أيمانهم‏}‏ الى آخر الآية فالعبد لا يملك شيئا

599 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم في الحر يتزوج اربع مملوكات ان شاء وثلاثا وثنتين

600 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال اذا تزوج العبد بغير اذن مولاه فللمولى ان يفرق بينهما ويأخذ من المرأة ما اخذت من العبد وإن تزوج بإذن مولاه فالطلاق بيد العبد

601 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال لا يتزوج العبد الا اثنتين

602 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال في النصراني واليهودي والمجوسي يظاهر من امرأته او يطلق ثم يسلم ان الاسلام لا يزيده الا شدة

603 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه سأل علقمة عن رجل فجر بامرأة ثم تزوجها فقرا هذه الآية ‏{‏وهو الذي يقبل التوبة عن عباده ويعفو عن السيئات‏}‏

604 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن سعيد بن جبير عن ابن عباس رضى الله عنهما أنه قال في ذلك اوله سفاح وآخره نكاح

605 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال اذا قال الرجل لامرأته ولم يدخل بها انت طالق انت طالق انت طالق بانت الاولى وكانت الثنتان فيما لا يملك واذا طلقها ثلاثا جماعة فهى عليه حرام حتى تنكح زوجا غيره

606 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم عن علي رضى الله عنه انه قال في المرأة ينعى اليها زوجها فتتزوج ثم يقدم انها ترد الى زوجها الاول ولا يقربها حتى تنقضى عدتها من الآخر ويفرق بينها وبين الآخر ولها المهر منه بما استحل من فرجها ولا يقربها الاول حتى تنقضى عدتها من

الآخر وان عمر بن الخطاب رضى الله عنه قال فيها زوجها الاول بالخيار ان شاء اخذ مهرها وتركها عند هذا وان شاء اخذ امرأته وقال حماد قال ابراهيم قول علي احب الى من قول عمر

607 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم ان رجلا سال ابن مسعود رضى الله عنه عن الرجل يموت وله امرأة لم يدخل بها ولم يسم لها مهرا قال ما سمعت فيها من النبي – صلى الله عليه وسلم – شيئا قال فقيل له قل فيها برأيك قال ارى لها صداق نسائها كاملا والميراث كاملا وعليها العدة قال فقال رجل من اشجع قضيت فيها والذي يحلف به بقضاء النبي – صلى الله عليه وسلم – في بروع بنت واشق الاشجعية

608 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم عن عمر رضى الله عنه انه كان يجعل للمطلقة ثلاثا السكنى والنفقة فقالت فاطمة ابنة قيس طلقني زوجي ثلاثا فلم يجعل لي رسول الله – صلى الله عليه وسلم – سكنى ولا نفقة فقال عمر لا نأخذ بقول امرأة لا ندري صدقت ام كذبت وندع كتاب الله

609 عن علي بن ابي طالب رضى الله عنه انه قال في المرأة تزوج في عدتها فيدخل بها زوجها انه يفرق بينها وبين زوجها الآخر وتعتد بقية عدتها من الاول وعدة مستقبلة من الآخر ويتزوجها الآخر بعدما تنقضي عدتها من الاول ان شاء وشاءت

610 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم عن عمر رضى الله عنه مثل قول علي رضى الله عنه كله غير انه قال لا يتزوجها الآخر ابدا

611 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم ان رجلا طلق امرأته واحدة فحاضت حيضتين حتى اذا دخلت في الثالثة وانقطع الدم ودخلت في مغتسلها وادنت ماءها ووضعت ثوبها اتاها فراجعها قبل ان تفيض عليها الماء فاتت عمر بن الخطاب رضى الله عنه فذكرت ذلك له وعنده ابن مسعود رضى الله عنه فقال له قل فيها قال اراها امرأته لانها لم تحل لها الصلاة وهي حائض حتى تحل لها الصلاة قال وانا ارى ذلك فردها على زوجها وقال لعبد الله كنيف مملو علما

612 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن عطاء بن يسار ان المرأة التي سألت عمر رضى الله عنه عن التي راجعها زوجها قبل ان تغتسل كان دسها المغيرة بن شعبة لعمر وابن مسعود رضى الله عنهم لينظر ما يقولان فيها

613 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم ان اعرابيا ولدت امرأته فمات ولدها فكثر اللبن في ثديها فقالت له امصصه ثم امججه ففعل فدخل بعضه في حلقه فاتى ابا موسى رضى الله عنه فسأله عن ذلك فقال حرمت عليك امرأتك ثم اتى ابن مسعود رضى الله عنه فسأله عن ذلك واخبره بقول ابى موسى فقال انما كنت مداويا وانه لا رضاع بعد فطام وانما يحرم من الرضاع ما انبت اللحم والعظم فأمسك عليك امرأتك فأتى ابا موسى فأخبره بقول عبدالله فقال لا تسألوني ما دام هذا الحبر فيكم

614 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن ابن خثيم المكي عن يوسف بن ماهك عن حفصة زوج النبي – صلى الله عليه وسلم – ان امرأة اتتها فقالت ان زوجي يأتينى مجبية ومستلقية مكرهة فبلغ ذلك النبي – صلى الله عليه وسلم – فقال لا بأس اذا كان في صمام واحد

615 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حميد الاعرج عن ابي ذر رضى الله عنه عن النبي – صلى الله عليه وسلم – انه قال إتيان النساء في محاشهن حرام

616 قال ثنا يوسف عن أبيه عن المنهال بن خليفة عن سلمة بن تمام عن أبي القعقاع الجرمى عن ابن مسعود رضى الله عنه انه قال اتيان النساء في محاشهن حرام

617 حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن القاسم بن عبدالرحمن عن أبيه قال وجدنا كتابا بخط ابي اعرفه عن ابن مسعود رضى الله عنه انه قال اتيان النساء في محاشهن حرام

618 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم قال اذا وهبت المرأة نفسها للرجل بشهود فقبلها الرجل فهو نكاح ولها مهر مثلها الا ان ترضى بأقل من ذلك وان لم يقبلها فلا شىء وان قبلها ولم تكن شهود فرق بينهما والعدة عليها ولا صداق لها ان لم يكن دخل بها فإن كان دخل بها فعليها العدة ولها الصداق

619 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال في الرجل يطلق امرأته ثلاثا في مرضه انها ترثه ما كانت في عدتها فاذا انقضت العدة لم ترث وان طلقها في مرضه قبل ان يدخل بها فلها نصف المهر ولا عدة عليها ولا ميراث لها

620 قال ثنا يوسف عن أبيه عن غالب بن عبيدالله عن عطاء بن ابي رباح انه قال اذا قال انت طالق ان شاء الله فلا يقع الطلاق وليس بشىء

621 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن عبدالملك بن ابي سليمان عن عطاء ابن ابي رباح في العتاق مثل ذلك

622 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن ابي بكر عن الحسن وابن سيرين انهما قالا يقع الطلاق واستثناؤه باطل

623 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن محمد بن قيس عن ابراهيم وعامر عن الاسود انه ذكرت له امرأة فقال ان تزوجتها فهى طالق فسأل اهل الحجاز والناس فقالوا ليس بشىء فلقي ابن مسعود رضى الله عنه فقال اخبرها انها املك بنفسها

624 قال ثنا يوسف عن أبيه عن اسماعيل بن امية عن سعيد بن ابي سعيد عن ابن عمر رضى الله عنهما انه قال لا يوطا فرج شىء من المملوكات الا فرج ان باعه جاز وان تصدق به جاز وان اعتقها جاز وان وهبها جاز

325 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن عطاء بن يسار عن ابن عمر رضى الله عنهما انه كانت له جاريتان فأعتقهما عن دبر فكان يطأهما

626 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال كل فرقة جاءت من قبل الرجل فهو طلاق ولها نصف الصداق وان لم يكن دخل بها وكل فرقة جاءت من قبل النساء فليس لها شىء اذا لم يدخل بها

627 قال حدثنا يوسف عن أبيه قال ثنا أبو حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال اذا طلق الرجل امرأته واحدة او اثنتين ثم تزوجها رجل آخر ودخل بها وفارقها الاول ثم تزوجها الاول فهي عنده على طلاق مستقبل ثلاث ويهدم الزوج الواحدة والثنتين فان لم يكن دخل بها الزوج الآخر فهي عند الزوج الاول على ما بقي من الطلاق

628 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال اذا قال الرجل لامرأته انت طالق ان شاء الله فليس بشىء ولا يقع الطلاق

629 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال كل جماع يدرا فيه الحد ففيه الصداق فقال هذه امرأة حبس الله عليك ميراثها فكله

630 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال اذا كانت تحت الحر امة فأعتقت ثم فجر قبل ان يجامعها بعد العتق فإنما عليه الحد وإن كان جامعها بعد العتق ثم فجر فإن عليه الرجم وكذلك العبد تحته الحرة

631 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن القاسم بن عبدالرحمن عن أبيه عن ابن مسعود رضى الله عنه انه قال في خطبة النكاح ان الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور انفسنا من يهدى الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له واشهد ان لا اله الا الله واشهد ان محمدا عبده ورسوله واتقوا الله الذي تساءلون به والأرحام إن الله كان عليكم رقيبا اتقوا الله حق تقاته ولا تموتن إلا وأنتم مسلمون يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وقولوا قولا سديدا الى قوله فقد فاز فوزا عظيما ثم قال اما بعد ذلكم ثم يذكر حاجته

باب الخيار

632 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم عن علي رضى الله عنه انه قال في اختياري ان اختارت زوجها فواحدة يملك الرجعة وان اختارت نفسها فواحدة بائنة

633 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم عن عمر بن الخطاب وابن مسعود رضى الله عنهما انهما قالا في اختاري ان اختارت زوجها فهى امرأته وان اختارت نفسها فواحدة وهو املك بها وان زيد بن ثابت رضى الله عنه قال فيها ان اختارت زوجها فهي امرأته وان اختارت نفسها فهي ثلاث

634 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال في اختاري وامرك بيدك سواء

635 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة بن زيد انه قال اذ خيرت المراة نفسها فقامت من فجلسها قبل ان تختار فليس بشىء

637 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال في الرجل تعتق امرأته وهى امة ولم يدخل بها فتختار نفسها انه قال لا مهر لها لان الفرقة جاءت من قبلها

638 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم عن عائشة رضى الله عنها ان النبي – صلى الله عليه وسلم – قال لها اشترى بربرة فأعتقيها فإن الولاء لمن اعتق فاشترتها فأعتقتها فخيرت وكان زوجها مولى لآل ابي احمد

639 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم وعمرو ابن دينار عن جابر بن زيد انهما قالا في الخيار اذا قامت من مجلسها قبل ان تختار فليس لها خيار

640 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال في العنين يؤجل سنة فان خلص اليها والا خيرت امرأته فإن شاءت اقامت مع زوجها وان شاءت اختارت نفسها فإن اختارت نفسها فهي واحدة بائنة

641 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال في الامة اذا اعتقت خيرت فان اختارت نفسها ولم يكن زوجها دخل بها فلا مهر لها وان اختارت زوجها وقد دخل بها فالمهر لسيدها

642 قال يوسف وقال أبو يوسف حدثنا اسماعيل بن مسلم عن الحسن البصري عن عمر بن الخطاب رضى الله عنه انه قال في العنين يؤجل سنة فإن وصل اليها والا فرق بينهما ولها المهر كاملا وهي تطليقة بائنة وذكر أبو حنيفة نحوا منه عنه

باب العدة

643 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏لا تخرجوهن من بيوتهن ولا يخرجن إلا أن يأتين بفاحشة مبينة‏}‏ قال خروجها من بيتها في عدتها هي الفاحشة المبينة

644 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم ان ابن مسعود رضى الله عنه رد المتوفى عنهن ازواجهن من ظهر النجف كن خرجن حجاجا في عدتهن

645 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم ان المطلقة لا تخرج من بيتها في حق ولا في غيره حتى تنقضى عدتها والمتوفى عنها زوجها لا تخرج الا في حق لا بد منه ولا تبيت عن بيتها

646 يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال في المطلقة ثلاثا والمتوفى عنها زوجها لا تكتحل الا لوجع

647 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال في الرجل يطلق امرأته ثم يراجعها ثم يطلقها في العدة ان عليها العدة مستقبلة

648 حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال انما نقل على رضى الله عنه ام كلثوم حين قتل عمر رضي الله عنه لأنها كانت مع عمر في دار الإمارة

649 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال في الرجل يطلق امرأته تطليقة بائنة ثم يراجعها في العدة ثم يطلقها قبل ان يدخل بها ان عليها العدة مستقبلة ولها المهر كاملا

650 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال في عدة الحرة المطلقة ثلاث حيض فان كانت لا تحيض فثلاثة اشهر وان كانت امة مطلقة فعدتها حيضتان وان كانت لا تحيض فشهر ونصف

651 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم عن ابن مسعود رضى الله عنه انه قال نزلت وأولات الأحمال أجلهن أن يضعن حملهن بعد اربعة اشهر وعشرا

652 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم عن ابن مكسعود رضى الله عنه انه قال نسخت سورة النساء القصرى كل عدة وأولات الأحمال أجلهن أن يضعن حملهن 2

653 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال اذا تزوجت المرأة في عدتها فدخل بها زوجها فرق بينهما وتمت عدة الاول واعتدت من الآخر عدة مستقبلة

654 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال اذا طلق الرجل امرأته وهي حامل فعدتها ان تضع ما في بطنها

655 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال في السقط اذا استبان بعض خلقه عتقت الامة وانقضت به العدة

656 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال في الامة يموت عنها زوجها عبدا او حرا عدتها شهران وخمسة ايام

657 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال تعتد المستحاضة بأيام حيضها

658 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم عن الاسود ان سبيعة بنت الحارث الاسلمية رضى الله عنها مات عنها زوجها في حبل فمكثت خمسة وعشرين ليلة او نحوها ثم وضعت فمر بها ابو السنابل رضى الله عنه وقد تشوفت للازواج فقال كلا ورب الكعبة انه لابعد الأجلين فاتت النبي – صلى الله عليه وسلم – فأخبرته بذلك فقال كذب ابو السنابل اذا حضر ذلك فآذنيني يقول اذا خطبت

659 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال في الامة اذا توفي عنها زوجها فاعتدت ثم اعتقت في عدتها اعتدت عدة الامة كما هي فاذا طلقت تطليقتين ثم اعتقت اعتدت عدة الامة وان طلقت واحدة ثم اعتقت في حيضها اعتدت عدة الحرة

660 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم في الرجل يطلق امرأته فتعتد بشهر او شهرين ثم تحيض قال يهدم الحيض الشهر وتستقبل عدة الحيض فان حاضت واحدة ثم يئست استقبلت الشهور فان حاضت بعد اعتدت بما مضى من الحيض

661 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال في ام الولد يعتقها مولاها او يموت عنها عدتها ثلاث حيض

662 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال في الحر اذا كانت تحته امة ويطلقها تطليقة بائنة فخيرت فاختارت زوجها ثم مات عنها قال عدتها اربعة اشهر وعشر ولها الميراث وان اختارت نفسها فعدتها عدة الحرة المطلقة ثلاث حيض ولا ميراث لها

663 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال في المطلقة الا باذن

665 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال في الرجل يطلق المرأة وهي مستحاضة قال تعتد بقرء والحيض قبل ذلك وكذلك ان استحيضت بعدما يطلقها

666 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم عن عمر رضى الله عنه انه قال آخر الآيتين نزولا التي في سورة النساء القصرى

667 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن الهيثم عن النبي – صلى الله عليه وسلم – انه قال لسودة ابنة زمعة رضي الله عنها اعتدي فقعدت له في الطريق فسألته بوجه الله ان يراجعها فقالت والله مابي حرص على الرجال ولكنى احب ان احشر مع ازواجك واجعل يومي لعائشة ففعل رسول الله – صلى الله عليه وسلم – ذلك

668 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال لا بأس بلبن الفحل

670 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم عن عمر بن الخطاب رضى الله عنه قال اذا وضعت ذا بطنها فقد حلت الرجال

671 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال اذا اعتق الرجل ام ولده فلا يتزوج اختها يعنى في عدتها

672 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال في الرجل تكون له اربع نسوة فيطلق احداهن لا يتزوج حتى تنقضى عدتها قال أبو حنيفة لا نأخذ بقول ابراهيم في الرضاع ولكن يحرم من الرضاع ما يحرم من النسب وقال أبو يوسف في عدة ام الولد له ان يتزوج اختها في عدتها لأن عدتها ليست بعدة نكاح ولا يطأها ما دامت اختها في عدة منه

باب الإيلاء

673 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن أبي اسحاق عن شريح انه قال اذا مضت اربعة اشهر بانت بالايلاء

674 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم ان عبدالله بن انيس آلى من امرأته فغاب ثم قدم بعد خمسة اشهر فوقع عليها ثم خرج الى اصحابه ورأسه يقطر فقالوا اصبت من فلانة قال نعم قالوا الم تكن آليت منها قال بلى قالوا نراها قد بانت منك فانطلقوا الى علقمة فلم يجدوا عنده فيها شيئا وانطلق بهم علقمة الى عبدالله رضى الله عنه فذكروا له امره وامرها فقال اخبرها انها قد بانت منك وأخطبها ففعل واصدقها مثاقيل فضة

675 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن علي بن بذيمة عن ابي عبيدة عن مسروق انه قال في الايلاء اذا مضت الاربعة الاشهر بانت بتطليقة ويخطبها زوجها في عدتها ولا يخطبها غيره

676 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم عن علقمة انه قال في المولى من امرأته فيئه الرضا اذ كان لها عذر

677 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عمن حدثه عن ابي الزبير انه قال اذا مضت اربعة اشهر قيل له اتفىء او تعزم الطلاق

678 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن ابي هند ان ابا الزبير آلى من امرأته فوقف بعد اربعة اشهر فقيل له اتفىء او تعزم الطلاق قال افىء

679 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال ايلاء الامة شهران

680 في رجل آلى من امرأته ثم واقعها بعد اربعة اشهر قال عليه الكفارة

681 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن عامر انه قال اذا آلى الرجل من امرأته ثم طلقها او طلقها ثم آلى منها فأيهما سبق وقع في الوجهين جميعا

682 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن عمرو بن مرة عن ابي عبيدة عن ابن مسعود رضى الله عنه في رجل آلى من امرأته فتركها حتى انقضت الاربعة قال بانت منه بتطليقة واستأنفت العدة بعد الاربعة ويخطبها في العدة ولا يخطبها غيره

683 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن الحكم عن مقسم عن ابن عباس رضى الله عنهما انه قال الفىء الجماع وعزيمة الطلاق انقضاء الاربعة

684 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال ليس الى النساء من الايلاء ولا الظهار ولا الطلاق شىء

685 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه كان يقول يهدم الطلاق الايلاء وقال أبو حنيفة قول عامر احب الي

686 قال وثنا يوسف عن أبيه قال ثنا سعيد بن ابي عروبة عن عامر الاحول عن عطاء عن ابن عباس رضى الله عنهما انه قال من آلى من امرأته شهرا او شهرين او ثلاثا ما دون الاربعة فليس عليه ايلاء وذكرأبو حنيفة عنه نحو هذا‏.‏

باب الظهار

687 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه في رجل له اربع نسوة قال انتن علي كظهر امي قال فعليه اربع كفارات

688 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم قال اذا قال الرجل لامرأته انت علي كظهر امرأة محرم فهو ظهار وان قال انت علي كظهر امرأة ليس بذات محرم فليس بظهار

689 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم في رجل ظاهر من امرأته ثم طلقها ثم تزوجها بعدما انقضت العدة قال الظهار كما هو

690 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم في الرجل يقول لامرأته ان قربتك فأنت علي كظهر امي قال ان قربها وقع الظهار وان تركها وقع الايلاء

691 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم أنه قال في الرجل يظاهر من اربع نسوة قال عليه اربع كفارات

692 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال لا تجزىء ام الولد في الظهار والذي يظاهر من أمته لا يجزىء عنها الا التحرير

693 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال في الرجل يظاهر من امرأته ثم يظاهر ايضا مرتين ان اراد التغليظ فعليه لكل ظهار كفارة وان كان اراد ظهاره الاول فعليه كفارة واحدة وكذلك اليمين

694 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم في الرجل يظاهر كم امرأته ثم يطأها قبل ان يكفر انه يستغفر الله ولا يعود حتى يكفر

695 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال اذا ظاهر الرجل من امرأته ثلاث مرات فإن عنى الظهار وحده فعليه كفارة واحدة وان عنى بكل قول ظهارا فعليه ثلاث كفارات

696 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال في العبد يظاهر من امرأته فعليه صوم شهرين لا يجزئه تحرير ولا طعام

697 قال ثنا يوسف قال ثنا أبو يوسف عن ابي جزىء نصر بن طريف عن ايوب عن ابن ابي مليكة عن ابن عباس رضى الله عنهما انه قال من شاء باهلته انه لا كفارة على الذي يظاهر من امته وذكر أبو حنيفة عنه نحو ذلك

باب المتعة

698 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم عن عبدالله بن مسعود رضى الله عنه انه قال شكونا العزوبة فأحلت لنا المتعة ثلاثا قط ثم نسختها آية النكاح والعدة والميراث

699 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن نافع عن ابن عمر رضى الله عنهما قال نهى النبي – صلى الله عليه وسلم – عن لحوم الحمر الاهلية او الانسية وعن المتعة متعة النساء وما كنا مسافحين

700 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن يونس بن عبدالله عن ربيع ان النبي – صلى الله عليه وسلم – نهى عن المتعة يوم فتح مكة

701 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عمن حدثه عن الزهري انه قال نهى النبي – صلى الله عليه وسلم – عن المتعة يوم فتح مكة

باب اللعان

702 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه في رجل قذف امرأته ثم طلقها ثلاثا قال ليس بينهما لعان ولا حد عليه

703 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال اذا قذف الرجل امرأته فهما على نكاحهما ما لم يترافعا فإذا ترافعا لاعنها والزق الولد بأمه واللعان تطليقة بائنة ولها السكنى والنفقة ما دامت في عدتها

704 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال لا لعان الا بين الحرين المسلمين

705 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال في الذي يلاعن امرأته ان أكذب نفسه جلد الحد وكان خاطبا

706 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم في الرجل يقر بابنه وامه حرة ثم ينفيه قال يلاعنها وينفيه وإن كان قد طلقها يضرب الحد وكان ابنه وان كانت امة قد ماتت كان ابنه

707 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال اذا تزوج الرجل المرأة في عدتها ودخل بها ثم قذفها فلاعنها ثم علم بذلك فاللعان باطل ولا حد عليه انقضت العدة من الاول

709 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال اذا قذف الرجل امرأته بعد تطليقه يملك الرجعة فانه يلاعن ويلزم الولد امه والام عصبة من لا عصبة له

باب في العزل

710 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم عن ابن مسعود رضى الله عنه انه قال لو ان الله اخذ ميثاق نسمة في صلب رجل ثم صبه على صفاة لأخرج الله منها تلك النسمة التى اخذ منها ميثاقها

711 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن كثير الاصم عن ابي ذراع عن ابن عمر رضى الله عنهما انه قال في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏فأتوا حرثكم أنى شئتم‏}‏ إن شئت فأعزل وان شئت فلا عزل

712 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن سعيد بن جبير قال لا بأس بالعزل عن الامة فأما الحرة فان اذنت لك فاعزل وان لم تأذن لك فلا تعزل

باب القضاء

713 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن علقمة بن مرثد عن عبدالرحمن بن سابط انه قال هلك قاض لبني اسرائيل على فتى من علمائهم فأتوا رجلا فسألوه ان يقعد على القضاة فأبى عليهم فأتى في منامه فقيل له ما يمنعك ان تقعد على القضاء قال خفت ان اجور قال فقيل له اما نجعل بينك وبين الجور علما فلان إذا قمت معه فكان اطول منك فقد جرت قال فأصبح فقعد على القضاء وكان يرسل الى ذلك الرجل فيقوم معه في اليوم مرارا اذا اشكل عليه الشىء او شك فيه قال فقام معه ذات يوم فكان اطول منه قال فقام عن القضاء حزينا خبيث النفس فأتى في منامه فقيل له قمت عن القضاء قال العلم الذي جعلتموه بينى وبينكم ارسلت اليه فقمت معه فكان اطول منى قال فقيل له اما ان ذلك ليس من جورجرته ولكنه انتهى اليك خصمان فأحببت ان يكون الحق لأحدهما فتقضى له قال فقال الا تراني اجور في نفسي قبل ان اتكلم لا اقعد على القضاء بعدها ابدا

714 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن علي بن الاقمر قال كنت جالسا عند شريح اذ جاء رجل بصباغ فقال دفعت ثوبي الى هذا فاحترق بيته فيما يزعم قال شريح كذلك كذلك قال نعم قال اغرم له ثوبه قال كيف اغرم له ثوبه وقد احترق بيتي قال ارأيت لو احترق بيته اكنت تدع له من اجرك شيئا

715 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن علي بن الاقمر ان رجلين اتيا شريحا يختصمان اليه وقد اعار احدهما حائطه فوضع عليه جذعا فأراد ان يحول جذعه فقال شريح حول جذعك عن مطية اخيك

716 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم ان عمر رضى الله عنه قضى في رجل من بني ذبيان قتل رجلا من اهل الحيرة ان يدفع الى وليه قال فقيل له اقتل حنين قال حتى يجىء الغضب ثم اقتله فكتب عمر بعد ذلك حين بلغه انه من فرسان الناس فأحب ان يفديه

717 حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم قال اذا شهدت الشهود على امرأة بالزنا احدهم زوجها رجمت

718 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم في الرجل يبيت الرجل في داره ليلا بالسلاح فيقتله قال ان علم انه رجل سوء داعر بطل دمه وان كان لا بأس به ضمن

719 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن علقمة بن مرثد عن ابن بريدة عن أبيه عن النبي – صلى الله عليه وسلم – انه اتاه ماعز بن مالك رضى الله عنه فقال ان الآخر قد زنى فرده ثم اتاه فرده ثم اتاه فرده ثم اتاه الرابعة فسأل عنه قومه هل تنكرون من عقله شيئا قالوا لا قال فأمر به فرجم فأتى به ارضا قليلة الحجارة فلما ابطأ عليه الموت انطلق يسعى الى ارض كثيرة الحجارة وتبعه الناس حتى قتلوه فلما اخبر النبي – صلى الله عليه وسلم – بذلك قال فهلا خليتم سبيله قال وقال بعض اهل المدينة هلك ماعز واهلك وقال بعضهم انا لنرجو ان يكون توبته فبلغ ذلك النبي – صلى الله عليه وسلم – فقال لقد تاب توبة لو تابها فئام الناس لقبل منهم فطمع قومه في جسده فكلموا النبي – صلى الله عليه وسلم – فيه فقال افعلوا به كما تفعلون بموتاكم من الكفن والصلاة عليه

720 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال في الرجل اذا مات فما كان في البيت من متاع الرجال فهو للرجال وما كان من متاع النساء فهو للمرأة وما كان من متاع الرجال والنساء فهو للباقي بعد منهما الا ان يقيم الآخر بينة وإذا طلق فهو كذلك غير ان ما كان للنساء والرجال فهو للرجل لأن صاحب البيت فله كل ما كان في البيت الا ما كان من متاع النساء واذا اختلفا ولم يطلق فهو كذكلك

721 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة حدثنا بشير عن محمد بن علي عن أبيه عن علي رضى الله عنه انه كان لا يضمر القصار ولا الصواغ ولا الحائك

722 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم في الرجل والمرأة يكون بينهما الولد احدهما كافر والآخر مسلم ان الولد للمسلم منهما

723 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال في الرجلين يدعيان الولد انه ابنهما يرثهما ويرثانه

724 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال في الصبي اذا استغنى عن امه في الاكل والشرب واللبس فالأب احق به

725 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال الام احق بالولد ما كان اليها محتاجا فاذا تزوجت فجدته او خالته احق به

726 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال ينفق على كل ذي رحم محرم

727 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن عبدالملك بن عمير ان امرأة طويلة جميلة عليها ثياب جياد تقدمت الى ابن ابا زياد تشكو زوجها في النفقة واضراره بها فدعا زوجها فجاء رجل قصير قليل دميم فقال سلها عن هذا الشخص امن طعامي هو قالت نعم افتمن علي بكسرة قال فسلها عن هذه الثياب امن كسوتي قالت نعم اتمن علي بخرقة قال فسلها عما في بطنها امنى هو قالت نعم وودت انه في بطن كلب قال فما يطلب من الزوج الا ان يطعم ويكسو ويحبل فقال ابن زياد صدقت ذلك يطلب منه خذ بيدها

728 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم قال في المرأة اذا ضربها الطلق فهي بمنزلة المريض فيما صنعت

729 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن عبدالله بن الحسن عن زيد بن حارثة رضى الله عنهما انه قدم برقيق من اليمن فاحتاج الى نفقة فباع وصيفا منهم فلما قدم على النبي – صلى الله عليه وسلم – نظر الى ام الوصيف والها فقال مالى اراها والها قال كنا احتجا الى نفقة فبعنا ابنها قال فارجع فرده فرجع فرده قال فنحن وآل عباس نختصم في ولائه يقولون اعتقه النبي – صلى الله عليه وسلم – فولاؤه لنا ونقول نحن وهبه لعلي فأعتقه فولاؤه لنا

730 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال في رجل طلب الى رجل ان يكفل به فأبى حتى يجعل له جعلا قال لا يصلح

731 قال في حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن ابراهيم انه قال في لو لم يربح الا عشرة

732 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حميد بن عبيد عن أبيه ان عمر بن الخطاب رضى الله عنه اعطاه مالا مضاربة ليتيم

733 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال في المضاربة والوديعة والدين سواء في مال الميت يتحاصون جميعا

734 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن الهيثم عن رجل عن جابر رضى الله عنه عن النبي – صلى الله عليه وسلم – ان رجلين اختصما اليه في ناقة ادعاها كل واحد منهما واقام البينة انها ناقته انتجها فقضى بها رسول الله – صلى الله عليه وسلم – للذي هي في يديه

735 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم في المرأة اذا ارتدت عن الاسلام يعرض عليها الاسلام فإن اسلمت تركت وان ابت قتلت

736 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم ان القاتل لا يرث المقتول من ديته ولا من غيرها

737 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال لكل وارث في الدم نصيب

738 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال البينة على المدعى واليمين على المدعى عليه وكان لا يرد اليمين

739 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن الهيثم عن عامر عن شريح انه كان لا يجيز شهادة الرجل لامرأته ولا المرأة لزوجها ولا الشريك لشريكه ولا السيد لعبده ولا رجل لأبيه ولا اب لابنه ولا الاعمى ولا المحدود في قذف

740 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال في الصبي ثم يكبر والعبد ثم يعتق واليهودي والنصراني يسلمان ثم يشهدان على شهادة انها تجوز وقال كان أبو حنيفة لا يستحلف مع البينة ولا يرد اليمين وان حمادا كان لا يفعل شيئا من ذلك

741 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم في الكافر اذا ضرب حدا وهو كافر ثم اسلم قال يهدم الاسلام ما كان في الشرك وتجوز شهادته

742 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال في مسلم ضرب حدا في قذف وارتد عن الاسلام ثم اسلم ان شهادته لا تجوز

743 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال لا تجوز شهادة على شهادة في الحدود

744 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم في الرجل يضرب الرجل فيموت فشهد الشهود انه ضربه وهو صحيح قال اذا شهدوا انه لم يزل صاحب فراش حتى مات اقيم عليه الحد

745 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال في المحدود في قذف اذا تاب ذهب عنه اسم الفسوق ولا تجوز شهادته ابدا ان الله يقول ولا تقبلوا لهم شهادة أبدا وأولئك هم الفاسقون إلا الذين تابوا من بعد ذلك فإذا تاب ذهب عنه اسم الفسوق ولا تجوز شهادته ابدا

746 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن الهيثم عن عامر عن شريح ان رجلا من بني اسد قطع في سرقة ثم تاب فحسنت توبته ثم شهد عند شريح بشهادة فقال اتجيز شهادتي قال نعم واراك لذلك اهلا

747 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن الهيثم عن عامر انه قال اجيز شهادة المحدود في قذف اذا تاب

748 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم قال اذا وهب الرجل لذي رحم هبة فليس له ان يرجع فيها

749 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن الهيثم عن شريح انه كان لا يجيز الصدقة الا صدقة مقبوضة

750 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال لا نجيز الصدقة الا صدقة مقبوضة

751 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال في الهبة والصدقة لا تجوز الا مقبوضة معلومة وقال لا ادري كان ابراهيم لا يجيز حتى يعاين الشهود القبض ام لا

752 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال في الرجل يهب لامرأته او لبعض ولده وقد ادرك وهو في عياله ان ذلك جائز اذا كان قد علم به وان لم يقبض ذلك الموهوب له

753 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن سلمة بن كهيل عن المستورد عن ابن مسعود رضى الله عنه انه اتاه رجل فقال ان عمى زوجنى امته فولدت منى وهو يريد ان يبيع ولدها قال ليس له ذلك

754 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم عن عمر رضى الله عنه انه قال من ملك ذا رحم من نسب فهو حر

755 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال من اشترى ذا رحم محرم فهو حر

756 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال اذا اعتق الرجل نصف عبده استسعاه فيما لم يعتق واذا كان بين اثنين فاعتق احدهما وهو معسر سعى العبد لآخر وإن كان موسرا فالآخر بالخيار ان شاء ضمن وان شاء استسعى

757 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن زياد ابو يزيد عن إبراهيم عن الاسود انه اعتق عبدا ولاخوة له صغار فيه نصيب فذكر ذلك لعمر رضى الله عنه فأمره ان يقومه ثم يستأنى بهم ان يدركوا فان شاؤا اعتقوا وإن شاؤا اخذوا القيمة

758 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال في العبد يكون بين اثنين فيعتق احدهما قال يقال للآخر اتعتق او تضمن فان اعتق فالولاه بينهما وان ضمن فالولاء للذي اعتق وان استسعى العبد فالولاء بينهما

759 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال من اعتق من غلامه شيئا عتق ما اعتق وسعى فيما بقى

760 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه كان يستحب للذي يرد الآبق ان يرضخ له كي يرد بعضهم على بعض وقال أبو حنيفة بلغني عن ابن مسعود رضى الله عنه حديثا غير حديث سعيد انه قال في الآبق يصاب خارجا من المصر جعله اربعون درهما

761 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن سعيد بن المرزبان عن ابي عمرو الشيباني قال كنت جالسا عند ابن مسعود رضى الله عنه فأتاه رجل فقال رجل قدم بآبق من البحرين فقال القوم لقد اصاب اجرا فقال ابن مسعود رضى الله عنه وجعلا ان احب من كل رأس اربعين درهما

762 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن سعيد بنحو من هذا

763 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال نسخت قوله تعالى‏:‏ ‏{‏وأشهدوا ذوي عدل منكم‏}‏ شهادة اهل الكتاب في السفر

764 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن بلال عن وهب بن كيسان عن جابر بن عبدالله رضى الله عنهما انه قال فشت العمري على عهد النبي – صلى الله عليه وسلم – فقال النبي – صلى الله عليه وسلم – ايها الناس احبسوا عليكم اموالكم ولا تهلكوها فان من اعمر شيئا في حياته فهو له بعد موته

765 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حبيب بن ابي ثابت قال شهدت ابن عمر رضى الله عنهما وسأله اعرابي عن العمري فأخبره انها ميراث للذي يعطيها وهو الذي يكون في يديه

766 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم عن شريح انه قال الشفعة بالابواب اقرب الابواب اليها احق بالشفعة

767 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن عبدالكريم عن المسور ابن مخرمة رضى الله عنهما عن ابي رافع رضى الله عنه ساومه سعد ببيت فقال سعد خذ هذا البيت بأربعمائة أما إني قد اعطيت به بثمانمائة ولكنى اعطيكه لحديث سمعته من رسول الله – صلى الله عليه وسلم – انه قال الجار احق بسقبه

768 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن ابي اسحاق عن عاصم عن علي بن ابي طالب رضى الله عنه انه قال في اللقطة عرفها حولا فان جاء صاحبها والا فتصدق بها وان شئت امسكت فان جاء صاحبها فهو بالخيار ان شاء ضمنك وان شاء اختار الآجر

769 قال ثنا ذلك فقال له ابن عباس ألك بد من ان تصلي اذا حضرت الصلاة وتلبس ثوبك وتحنث فالبس ثيابك وصل في المسجد الحرام وكفر يمينك فإنما اراد الشيطان ان يلعب بك قال فذكرت ذلك لابن عمر رضى الله عنهما فقال ابن عمر ومن يقدر على مخبيات ابن عباس رضى الله عنهما

770 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال في كفارة اليمين اطعام عشرة مساكين او الكسوة لكل مسكين ثوب ثوب او الطعام لكل مسكين نصف صاع من بر او دقيق او صاع من تمر او يغديهم ويعشيهم او تحرير رقبة فمن لم يجد فصيام ثلاثة ايام متتابعات وهو فيه بالخيار لأن الله يقول أو أو

باب في الفرائض

771 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال عصبة ابن الملاعنة عصبة امه وهم يعقلون عنه ويرثونه

772 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال في الرجل يوالي القوم انهم يرثونه ويعقلون عنه وان شاء تحول عنهم الى غيرهم مالم يعقلوا عنه فإذا عقلوا عنه لم يستطع ان يتحول الى غيرهم

773 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن عمران بن عمير عن أبيه عن ابن مسعود رضى الله عنه انه اعتق عبدا له فقال له مالك لي ولكن سأدعه لك

774 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن الحكم عن عبدالله بن شداد بن الهاد ان ابنة لحمزة رضى الله عنهما اعتقت مملوكا لها فمات وترك ابنة فأعطى رسول الله – صلى الله عليه وسلم – ابنته النصف وابنة حمزة النصف

775 ان علي بن ابي طالب والزبير بن العوام رضى الله عنهما اختصما الى عمر رضى الله عنه في مولى لصفية رضى الله عنها فقال علي أنا عصبة عمتى وانا اعقل عن مواليها وأرثه ثم قال الزبير امى وأنا ارث مولاها فقضى عمر للزبير بالميراث وقضى بالعقل على علي بن ابي طالب

776 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن محمد بن قيس عن مسروق ان رجلا من اهل الاردن والى ابن عم له واسلم على يديه فمات وترك مالا فسأل ابن مسعود رضى الله عنه عن ذلك فأمره بأكل ميراثه

777 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم عن علقمة ان رجلا سأل حذيفة رضى الله عنه عن فريضة فقال مالي بها علم قال علقمة اجيبه قال وتعلمها قال نعم قال قال فأجبه قال فأجابه علقمة فقال له حذيفة من اين علمتها قال علقمة من قبل صاحبنا يعنى عبدالله بن مسعود رضى الله عنه فقال حذيفة أو يعلمكم هذا قال نعم

778 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم ان امرأة سافحت في الجاهلية فولدت غلاما فاشترى اخو المرأة غلاما فأعتقه فمات وترك ستة ذود فرفع الى عمر بن الخطاب رضى الله عنه فامر بها الى ابل الصدقة فخرج الرجل الى ابن مسعود فأخبره فدخل ابن مسعود رضى الله عنه على عمر رضى الله عنه فقال ان لم تورثه من قبل النسب فورثه من قبل النعمة فقال عمر وترى ذلك قال نعم قال وانا اراه فورثه

779 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عمن حدثه عن ابن الزبير انه بلغه ان ابن مسعود رضى الله عنه تاول في الخالة والعمة وأولو الأرحام بعضهم أولى ببعض في كتاب الله فقال ابن الزبير رضى الله عنهما انما نزلت هذه الآية في‏:‏ ‏{‏والذين آمنوا ولم يهاجروا ما لكم من ولايتهم من شيء‏}‏ وكان الاعرابي لا يرث المهاجر ثم نسختها بعد وأولو الأرحام بعضهم أولى ببعض في كتاب الله فكان الاعرابي يرث المهاجر

780 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن زكريا بن الحارث عمن حدثه عن المنذر بن ابي حميصة عن عمر بن الخطاب رضى الله عنه انه بعثه على بعض الشام على حمص او غيرها فقسم للفارس سهمين والراجل سهما فبلغ ذلك عمر فرضى به

781 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن سعيد بن جبير عن عمر بن الخطاب رضى الله عنه انه قال الكفر كلهم ملة واحدة لا نرثهم ولا يرثونا

782 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم ان امرأة ماتت وتركت موالي لها وتركت اباها وابنها ثم مات المولى فقال ابراهيم لابيها السدس وما بقي فهو لابنها في الوصايا

في الوصايا

783 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن عطاء بن السائب عن أبيه ان رسول الله – صلى الله عليه وسلم – دخل على سعد بن مالك رضى الله عنه يعوده فقال يا رسول الله اوصي بثلثي مالي قال لا قال فبنصفه قال لا قال فبثلثه قال الثلث والثلث كثير انك ان تدع اهلك اغنياء خير من ان تدعهم فقراء يتكففون الناس

784 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال ليس للميت من ماله الا الثلث

785 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن الهيثم عن عامر عن ابن مسعود رضى الله عنه انه قال يا معشر همدان انكم احرى حي ان يموت احدكم فلا يترك وارثا فليضع ماله حيث احب

786 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال ما اوصى الميت به من رقبة عليه او صدقة او نذر فهو من الثلث

787 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال يبدأ بالعتق في الوصية فان كان فضل كان للموصى له

788 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال اذا اوصى بالثلث واعتق بدىء بالعتق في الوصية واذا اوصى بالثلث ودراهم مسماة بعينها او بغير عينها بدىء بالدراهم قبل الثلث واذا اعتقه في صحته كان من جميع ماله

789 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن سعيد بن جبير انه قال يأكل الوصى مال اليتيم قرضا عليه

789 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد الوصى لليتيم فان رأى ان يبضع ماله او يعطيه مضاربة او يشترى هو لليتيم ويبيع او يأخذه هو مضاربة فعل

791 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن الهيثم عن عامر عن عائشة رضى الله عنها قالت كانوا يضعون طعام اليتيم على الاخوان على حدة فقالت عائشة ما كنت لأدعه بمنزلة الوحشي حتى اخلط طعامي بطعامه ولبني بلبنه وعلف دابتي بعلف دابته ثم قرأت وإن تخالطوهم فإخوانكم

باب في الصيام

792 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن مسلم الاعور عن انس بن مالك رضى الله عنه عن النبي – صلى الله عليه وسلم – انه خرج من المدينة الى مكة في رمضان فشكا اليه الناس في بعض الطريق الجهد فأفطر حتى اتى مكة

793 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن الهيثم عن انس بن مالك رضى الله عنه انه قال خرج رسول الله – صلى الله عليه وسلم – من المدينة الى مكة لليلتين خلتا من رمضان فسار حتى انتهى الى قديد ثم شكا الناس اليه الجهد فافطر بقديد ثم لم يزل مفطرا حت اتى مكة

794 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن علي بن الاقمر ان النبي – صلى الله عليه وسلم – كان يظل صائما في رمضان ثم يبيت طاويا قائما حتى اذا كان السحر شرب شربة لبن فكانت افطاره وسحوره وان رجلا بات ليلة عند النبي – صلى الله عليه وسلم – فطلبوا للنبي – صلى الله عليه وسلم – شيئا في بيوت ازواجه فلم يجدوا شيئا فقال النبى – صلى الله عليه وسلم – اطعم الله من اطعمني ثلاث مرات ثم انظروا الى العنز فاذا هي حافل فحلب منها مثل ما كان يشرب فشرب النبي – صلى الله عليه وسلم –

795 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن عطاء بن ابي رباح عن سعيد بن المسيب ان رجلا اتى النبي – صلى الله عليه وسلم – فقال انه قد افطر يوما من رمضان فقال له النبي – صلى الله عليه وسلم – اتقدر على تحرير رقبة قال لا قال اتستطيع ان تصوم شهرين متتابعين قال لا قال اتقدر ان تطعم ستين مسكينا قال لا قال فاعانه النبي – صلى الله عليه وسلم – بمكتل فيه خمسة عشر صاعا من تمر فقال له تصدق بها فقال ما بين لابتيها اهل بيت احوج منى ومن عيالي قال فكل واطعم عيالك

796 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال لا يصوم احد عن احد ولا يصلي احد عن احد

797 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال في المرأة يكون عليها صيام شهرين متتابعين فتحيض انها تستقبل الصوم

798 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد والهيثم عن عامر انه قال في ذلك تبنى على ذلك وتقضى ايام حيضها

799 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال في الذي يدركه رمضان وعليه رمضان آخر يصوم الذي دخل ثم يقضى الذي كان عليه وليس عليه شىء

800 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه كان يكره صوم اليوم الذي كان يشك فيه

801 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن الهيثم عن ابن عباس رضى الله عنهما انه قال عاشوراء يوم التاسع

802 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال يوم العاشر من المحرم

803 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن ابراهيم بن محمد بن المنتشر عن أبيه عن حميد بن عبدالرحمن الحميري عن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – انه قال لرجل من اصحابه يوم عاشوراء مر قومك فليصوموا هذا اليوم قال انهم قد طعموا قال وإن كان قد طعموا

804 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن سعيد بن جبير انه قال صوم يوم عاشوراء يعدل صوم سنة وصوم يوم عرفة يعدل صوم سنتين

805 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن زياد بن علاقة عن عمرو بن ميمون عن عائشة رضى الله عنها ان رسول الله – صلى الله عليه وسلم – كان يقبل وهو صائم

806 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن الهيثم عن عامر عن مسروق عن عائشة رضى الله عنها ان رسول الله – صلى الله عليه وسلم – كان يصيب من وجهها وهو صائم

807 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن ابي العطوف عن الزهري عن سعد بن مالك و زيد بن ثابت رضى الله عنهما انهما كانا يحتجمان وهما صائمان ويعزلان

808 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن ابي سوار عن ابي حاضر عن ابن عباس رضى الله عنهما ان النبي – صلى الله عليه وسلم – احتجم وهو صائم محرم بالقاحة

809 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن فرات بن ابي فرات عن قيس مولى ام سلمة عن أم سلمة رضى الله عنها انها احتجمت وهي صائمة

810 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن موسى بن ابي كثير ابي الصباح عن مجاهد انه قال في هؤلاء انزلت هذه الآية‏:‏ ‏{‏وعلى الذين يطيقونه فدية‏}‏ قال الشيخ الكبير يطعم ولا يصوم

811 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم وعمن حدث ابا يوسف عن عامر انهما قالا جميعا قضاء رمضان متتابعا احب الينا

812 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن سعيد بن جبير انه قال في قضاء رمضان فرق ان شئت وقال ابراهيم متتابعا احب الي

813 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال في الصائم يستاك لا بأس به رطبا كان او يابسا ولا بأس ان يستاك بالماء

814 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال في الشيخ الكبير لا يستطيع ان يصوم يطعم كل يوم نصف صاع من حنطة

815 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال في الحامل والمرضع اذا خافتا على انفسهما وأولادهما افطرتا وقضتا

816 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال في الصائم يدركه القىء ليس عليه شىء يتم صومه واذا استقاء عمدا صام يومه ذلك وقضى يوما مكانه

817 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال في الذي يأكل ناسيا وهو صائم قال يتم صومه وزلا شىء عليه

818 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن علي بن الاقمر عن مسروق انه قال دخلت على عائشة رضى الله عنها يوم عرفة فقالت اصائم انت قلت لا قالت يا جارية خوضى له سويقا وأحليه ثم قالت لوما اني صائمة لذقته قال فقلت ما منعنى من الصوم الا اني ظننت انه يوم النحر فقالت انما يوم النحر يوم ينحر الناس ويوم الفطر يوم يفطرون

819 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال اذا رؤى الهلال في اول النهار افطر القوم وخرجوا يومئذ وأذى رؤى بالعشي اتموا صوم ذلك اليوم وخرجوا من الغد

820 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن ابي العطوف عن الزهري عن النبي – صلى الله عليه وسلم – انه حلف لا يدخل على ازواجه شهرا فلما كان تسعة وعشرين يوما ارسل الى عائشة رضى الله عنها فقالت انما مضى تسعة وعشرون يوما فقال ان الشهر قد يكون تسعة وعشرين يوما ويكون ثلاثين

821 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم ان عمر بن الخطاب رضى الله عنه كان في يوم غيم في رمضان ظن ان الشمس قد غابت فأفطر هو وأصحابه فطلعت الشمس بعد ذلك فقال عمر ما تجانفنا لإثم نتم صوم هذا اليوم ونصوم يوما مكانه

822 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال في الذي يفطر يوما من رمضان متعمدا يستغفر الله ويصوم يوما مكانه

823 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال اذا تمضمض الصائم ودخل حلقه من ذلك الماء وهو ذاكر صومه اتم صومه وعليه يوم مكانه وان دخل الماء حلقه وهو ناس لصومه اتم صومه وليس عليه قضاؤه

824 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم ان ابا هريرة رضى الله عنه كان يفتى ان من ادركه الفجر وهو جنب فقد افطر فبلغ ذلك عائشة رضى الله عنها فقالت يرحم الله ابا هريرة لم يحفظ كان رسول الله – صلى الله عليه وسلم – يخرج الى الفجر ورأسه يقطر من ماء الجنابة ثم يصوم فبلغ ذلك ابا هريرة رضى الله عنه فقال هي اعلم منى فرجع عن قوله

825 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم بن محمد انه بلغه عن ابن مسعود رضى الله عنه انه قال فما للصوم وما للجنابة

826 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه بلغه عن ابن مسعود رضى الله عنه انه قال تذاكرنا ليلة القدر عند النبي – صلى الله عليه وسلم – فقال اتذكرون ليلة كنا بقاع كذا وكذا ليلة كان القمر كفلقة الصحفة قال فتذاكرنا تلك الليلة فلم نثبيها

827 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن عاصم بن ابي النجود عن زر بن حبيش عن ابي بن كعب رضى الله عنه انه كان يحلف ان ليلة القدر ليلة سبع وعشرين ويقول ان الشمس تطلع صبيحتها ليس لها شعاع كأنها طست ترقرق

باب في البيوع والسلف

828 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن ابي يحيى عمن حدثه عن عتاب بن ابي اسيد رضى الله عنه ان رسول الله – صلى الله عليه وسلم – بعثه اميرا على مكة وقال اني ابعثك الى اهل الله فأنههم عن اربع خصال عن ربح مالم يضمن وبيع مالم يقبض وعن شرطين في بيع وسلف

829 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن ابي الزبير عن جابر بن عبدالله رضى الله عنهما عن النبي – صلى الله عليه وسلم – انه قال من باع نخلا مؤبرا او عبدا فثمر النخل ومال العبد للبائع الا ان يشترط المبتاع

830 قال أخبرنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم عن ابن مسعود رضى الله عنه انه باع من الاشعث رقيقا من رقيق الامارة فقال الاشعث اخذتهم بعشر آلاف وقال عبدالله بعشرين الفا فقال عبدالله اجعل بينى وبينك رجلا فقال الاشعث انت بينى وبينك فقال عبدالله لأقضين فيها بقضاء رسول الله – صلى الله عليه وسلم – قال اذا اختلفا المتبايعان فالقول قول البائع او يترادان البيع

831 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال في السلعة يبيعها الرجل بنسيئه لا يشترينها بأقل من ذلك حتى يتغير المبيع

832 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن الوليد بن سريع عن انس ابن مالك رضى الله عنه قال سألته فقلت اني اشتريت بغاية العشرة بسبعة ونصف وبسبعة فقال اتى عمر رضى الله عنه بإناء قد احكمت صناعته فأمرني ان ابيعه له فأعطيت به وزنه وزيادة فكرت ذلك له فقال عمر لا الا مثلا بمثل وان الفضل ربا

833 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن عطية العوفي عن ابي سعيد الخدري رضى الله عنه عن النبي – صلى الله عليه وسلم – انه قال الذهب بالذهب وزنا بوزن يدا بيد والفضل ربا والفضة بالفضة وزنا بوزن يدا بيد والفضلي ربا والحنطة بالحنطة كيلا بكيل والفضل ربا والشعير بالشعير كيلا بكيل والفضل ربا والتمر بالتمر كيلا بكيل والفضل ربا والملح بالملح كيلا بكيل والفضل ربا وقال أبو حنيفة ذكرنا بيع الهر عند عطاء فلم يعبه

834 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن الهيثم رفعه الى النبي – صلى الله عليه وسلم – انه قيل له سعر فقال ان الرخص والغلاء من الله واني احب ان القى الله تعالى ولا مظلمة لأحد عندي

835 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم ان ابن مسعود رضى الله عنه اقرض رجلا دراهم فأتاه بدراهم اجود منها فأعطاها اياه فأبى ان يقبلها وقال ائتنا بمثل دراهمنا

836 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه كان يكره ان يأخذ الرجل من الرجل الدراهم قرضا على ان يوفيه اياها في ارض اخرى

837 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن مرزوق ابي بكير عن ابي جبلة عن ابن عمر رضى الله عنهما انه سأله فقال انا نقدم الارض ومعنا الورق الخفاف النافقة وبها الورق الثقال الكاسدة افنشتري ورقهم بورقنا فقال لا ولكن بع ورقك بالدنانير واشتر ورقهم بالدنانير ولا تفارقه حتى تقبض وان صعد فوق بيت فاصعد معه وان وثب فثب معه

838 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال في الدراهم تكون للرجل على الرجل فيأخذ بها دنانير او دنانير فيأخذ بها دراهم او يأخذ بذلك عروضا يدا بيد فقال لا بأس بذلك

839 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال في الرجل يكون له الدين على الرجل الى اجل فيعجل له بعضها قبل الاجل ويحط عنه قال لا بأس بذلك انما هو ماله تركه له

840 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن زياد بن ميسرة عن أبيه قال سألت ابن عمر رضى الله عنهما ان لرجل على اربعة آلاف درهم الى اجل وانه قال عجل لي الفين وأحط عنك الفين قال فنهاني ثم سألته فنهاني ثم سألته فنهاني ثم سألته فقام ابن عمر فأخذ بيدي وقال ان هذا يريد ان اطعمه الربا

841 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن رجل من اهل مكة عن أبيه انه كان لرجل عليه دين فقال عجل لي وأضع عنك فسأل عن ذلك ابن عمر رضى الله عنهما فنهاه فقال انما هو ماله يهب لي منه فنهاه فأعاد عليه فأخذ بيده وقال ان هذا يريد ان اطعه ربا

842 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن أبي عمر عن سعيد بن جبير عن ابن عباس رضى الله عنهما انه قال في الرجل يأخذ بعض سلمه ويأخذ بعض رأس ماله فقال لا بأس به ذلك المعروف الحسن الجميل

843 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن ابي اسحاق عن امرأة ابي السفر ان امرأة سألت عائشة رضى الله عنها فقالت ان زيد بن ارقم باعني جارية بثمانمائة درهم نسيئة واشتراها منى بستمائة فقالت عائشة ابلغي زيد بن ارقم رضى الله عنه ان الله تعالى قد ابطل جهاده ان لم يتب

844 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عمن حدثه عن الزهري ان ابن مسعود رضى الله عنه اشترى من زينب الثقفية جارية واشترطت عليه ان هو استغنى عنها فهي احق بالثمن فأتى عمر بن الخطاب رضى الله عنه فسأله عن ذلك فقال ما يعجبني ان تطاها ولأحد فيها شرط قال فرجع فردها

845 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم ان ابن مسعود رضى الله عنه اعطى زيد بن خليدة مالا مضاربة فأسلم الى عتريس بن عرقوب في قلائص معلومة الى اجل معلوم فحلت فأخذ منه بعضا وبقي بعض فاشتد عليه فيما بقى فأتى عبدالله وكلمه في ان ينظره فيما بقي فأرسل الى زيد فسأله فيما اسلمت ولا تسلم شيئا من اموالنا في الحيوان

846 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال اسلم ما يكال فيما يوزن واسلم ما يوزن فيما يكال ولا تسلم ما يكال فيما يكال ولا ما يوزن فيما يوزن واذا كان نوعا واحدا مما لا يكال ولا يوزن فلا بأس به اثنين بواحد يدا بيد ولا خير فيه نسيئة

847 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال لا تأخذ الا رأس مالك او ما اسلمت فيه بعينه واذا كان نوعان مختلفان مما لا يكال ولا يوزن فلا بأس باثنين بواحد يدا بيد ولا بأس به نسيئة

848 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عمن حدثه عن عامر انه قال اذا اختلف النوعان فلا بأس ان يسلم ما يوزن فيما يوزن وما يكال فيما يكال

849 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال لا باس بالسلم في الثياب اذا كان ذلك معلوما

850 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال لا بأس بالمسلم في الفلوس

851 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال لا تسلم في الثمرة

852 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم في رجل يكون له على رجل دين فيجعله في السلم قال لا حتى يقبضه

853 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم في الرجل يسلم في الفاكهة الى القطاع فيأخذها قفيزا قفيزا قال لا خير فيه

854 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال لا بأس بالسلم اذا كان كيلا معلوما او ذرعا معلوما الى اجل معلوم

855 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال لا باس بالرهن والكفيل في السلم والبيع

باب في المزارعة

856 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم وعن عامر والحسن البصري وسعيد بن جبير وعطاء ومجاهد انهم كانوا يكرهون الزراعة بالثلث وإن سالما وطاوسا كانا لا يريان بذلك بأسا وذلك انه كان لطاوس ارض يؤاجرها

857 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن عبيد الله بن داود عن جعفر قال قلت لسالم اتكره المزارعة وكان يزارع قال ما كنت لأدع معيشتي لقول رجل واحد

858 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن زيد بن الوليد عن جابر بن عبدالله رضى الله عنهما عن النبي – صلى الله عليه وسلم – انه نهى عن المحاقة والمزاينة وقال لا تبيعوا النخل سنتين وثلاثا

859 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن ابي حصين عن ابن رافع بن خديج عن أبيه رضى الله عنه عن النبي – صلى الله عليه وسلم – انه مر على حائط فقال لمن هذا قلت لي قال من اين هو لك قال قلت استأجرته قال لا تستأجرنه بشىء منه وقال أبو حنيفة انه كان لابن مسعود رضى الله عنه ارض خراج ولخباب رضى الله عنه ارض خراج ولحسين بن علي رضى الله عنهما ارض خراج ولشريح ارض خراج

في المكاتب والمدبر وأم الولد

860 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم عن علي بن ابي طالب رضى الله عنه انه قال في المكاتب يعتق منه بقدر ما ادى ويرق منه بقدر ما لم يؤد

861 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم عن ابن مسعود رضى الله عنه قال اذا ادى قيمة رقبته فهو غريم

862 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم عن زيد بن ثايت رضى الله عنه انه قال هو عبد ما بقى عليه درهم وقال زيد ان مات اخذ مولاه ماله كله

863 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم عن علي وعبدالله بن مسعود وشريح رضى الله عنهم انهم قالوا في المكاتب يموت ويترك وفاء يؤدي بقية مكاتبته وما بقي فهو ميراث لورثته

864 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال قول علي وابن مسعود وشريح رضى الله عنهم في المكاتب اذا مات احب الى من قول زيد وقول زيد في الحياة احب الى من قولهم

865 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن الهيثم عن رجل عن عائشة رضى الله عنها انه كان لها مكاتب عليه شىء من مكاتبته يدخل عليها فبلغه قول زيد فقال يريد ان يسترقني فأدى اليها فاحتجبت عنه

866 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم وشريح انهما قالا يضرب مولى المكاتب مع الغرماء ما بقي عليه من مكاتبته

867 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال في عبد بين رجلين كاتب احدهما نصيبه ان ذلك لا يجوز الا بإذن شريكه

868 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال اذا كاتب الرجل عبيده مكاتبة واحدة فجعل نجومهم واحدة وقال ان اديتم فأنتم احرار وإن عجزتم فأنتم رقيق فمات واحد لم يرفع عنهم به شيئا

869 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم ان رجلا تكفل لرجل بمال عن مكاتبه ان ذلك باطل وكيف يجوز وانما كفل بماله عن عبده

870 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عمن حدثه عن عطاء بن ابي رباح ان عبدا كان لابراهيم القبطي فدبره ثم احتاج فباعه النبي – صلى الله عليه وسلم – بثمانمائة درهم

871 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال ولد المدبرة وولد ام الولد بمنزلتها وقال أبو يوسف حدثني محدث عن عامر انه قال لا يباع ولا يوهب وان كاتب جارية فوطئها مولاها فولدها بمنزلتها يعتق من الثلث

872 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم عن عمر بن الخطاب رضى الله عنه انه كان ينادي على منبر رسول الله – صلى الله عليه وسلم – ان بيع أمهات الاولاد حرام اذا ولدت الامة لسيدها فليس عليها رق بعده

باب الغزو والجيش

873 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن علقمة بن مرثد عن ابن بريدة عن أبيه رضى الله عنه قال كان النبي – صلى الله عليه وسلم – اذا بعث جيشا او سرية يوصى صاحبهم بتقوى الله في خاصة نفسه واوصاه بمن معه خيرا ثم قال اغزوا في سبيل الله وبسم الله قاتلوا من كفر بالله ولا تغلوا ولا تغدروا ولا تقتلوا وليدا ولا تمثلوا واذا لقيتم عدوكم من المشركين فادعوهم الى الاسلام فإن كاعراب المسلمين يجرى عليهم حكم الله الذي يجري على المؤمنين وليس لهم في الفىء والغنيمة نصيب وان ابوا فادعوهم الى اعطاء الجزية فإن قبلوا ذلك فاقبلوا منهم وكفوا عنهم وان لم يقبلوا ذلك فقاتلوهم واذا حصرتم اهل حصن فلا تعطوهم ذمة الله ولا ذمة رسوله ولكن اعطوهم ذممكم وذمم آبائكم فإنكم ان تخفروا ذممكم اهون ان ارادوكم على ان ينزلوا على حكم الله فلا تفعلوا ولكن انزلوهم على حكمكم ثم احكموا فيهم ما بدا لكم

874 حدثنا يوسف عن أبيه عن يحيى بن سعيد عن علقمة بن مرثد عن ابن بريدة عن أبيه رضى الله عنه عن النبي – صلى الله عليه وسلم – مثله

875 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن روح بن مسافر عن مقاتل بن حيان عن مسلم بن هيصم عن النعمان بن المقرن المزني رضى الله عنه قال كان رسول الله – صلى الله عليه وسلم – اذا بعث اميرا على جيش او سرية اوصاه في خاصة نفسه بتقوى الله ومن معه من المسلمين خيرا ثم قال لهم اغزوا بسم الله وفي سبيل الله قاتوا من كفر بالله ولا تغلوا ولا تغدروا ولا تمثلوا ولا تقتلوا وليدا واذا لقيت عدوك من المشركين فادعهم الى ثلاث خصال او ثلاث خلال ادعهم الى الاسلام فان قبلوا فكفوا عنهم واقبل منهم وادعهم الى التحول من دارهم الى دار المهاجرين واخبرهم انهم ان فعلوا لهم ما للمهاجرين وان عليهم ما على المهاجرين وام دخلوا في الاسلام واختاروا دارهم فأخبرهم انهم كأعراب المسلمين يجري عليهم حكم الله ما يجري على المسلمين ولا يكون لهم من الفىء والغنيمة شىء الا ان يجاهدوا معهم وان ابوا فادعوهم الى اعطاء الجزية فإن قبلوا فكف عنهم وأقبل منهم ذلك وان ابوا فاستعن بالله عليهم وقاتلهم واذا حاصرت أهل حصن فأرادوا ان تجعل لهم ذمة الله وذمة رسوله فلا تجعل لهم ذمة الله ولا ذمة رسوله ولكن اجعل لهم ذمتك وذمة اصحابك فانك ان تخفر ذمتك وذمة اصحابك خير لك من ان تخفر ذمة الله وذمة رسوله واذا حاصرت اهل حصن فارادوا ان ينزلوا على حكم الله فلا تجعل لهم حكم الله ولكن اجعل لهم حكمك وحكم اصحابك فانك لا تدري هل تصيب فيهم حكم الله ام لا قال مقاتل فنظرت فيما فتح من ارض خراسان في عهد عمر وعثمان رضى الله عنهما فلم اجد في شىء منها ذمة الله ولازمة ورسوله الا ذمة الامام واصحابه ممن معه من المسلمين

876 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه كان يحب للامام ان ينفل ليغرى الناس واما النفل والقوم في القتال

877 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن ابي اسحاق عن محمد بن عبيد الله الثقفي عن المغيرة بن شعبة عن عمر بن الخطاب رضى الله عنه انه فرض على كل ارض تصلح للزرع درهما وقفيزا على الجريب وعلى الكرم عشرة دراهم وعلى الرطبة خمسة دراهم وأهدر النخل

878 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن ابي اسحاق نحوا من ذلك ولم يذكر الاقفزة لانها لا تصلح للزرع

879 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم قال اذا احرز العدو العبد المتاع لرجل فأصابه المسلمون فان اصابه مولاه قبل القسمة اخذه بغير شىء وان وجده بعد القسمة اخذه بالقيمة

880 يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم بمثل ذلك

881 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال في العبد يحرزه العدو فظهر عليه المسلمون ان وجده صاحبه قبل ان يقسم فهو له يأخذه وان وجده قد اقتسم اخذه بالثمن وكذلك المتاع

882 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه كان يكره ان يحمل الى اهل الحرب السلاح والكراع ولا يرى بما سوى ذلك بأسا من التجارة وان لا يحمل اليهم شىء احب الي

883 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال لا يباع الولاء ولا يورث هو بمنزلة النسب

884 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال اذا كان الرهن بأكثر مما فيه فهلك فالمرتهن في الفضل امين وان كان بأقل مما فيه فهلك غرم الغريم الفضل

885 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال الكفالة عن المكاتب ليست بشىء لانه كفل له بماله

886 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن الهيثم عن ابن مسعود رضى الله عنه انه قال اسروا ما شئتم من اسر سريرة خير ألبسه الله رداءها ومن اسر سريره شر ألبسه الله رداءها

887 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم عن عائشة رضى الله عنها انها قالت ان البلاء موكل بالكلام

888 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال اذا تخالجك امران فظن ان احبهما الى الله ايسرهما

889 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم عن ابن مسعود رضى الله عنه قال ان البلاء موكل بالكلام

890 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن صاحب له يقال له خطير عن الحسن انه قال في الصبي اذا كان ابن اثنتي عشرة سنة كتب له حسناته ولم يكتب عليه سيئاته حتى اذا ادرك كتب له حسناته وكتب عليه سيئلته

891 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن عبدالله بن ابي حبيبة قال سمعت ابا الدرداء رضى الله عنه يقول كنت رديف رسول الله – صلى الله عليه وسلم – فقال يا ابا الدرداء من شهد الا اله الا الله واني رسول الله مخلصا وجبت له الجنة قال فقلت له وان زنى وان سرق فسار ساعة ثم عاد لكلامه قال فقلت وان زنى وان سرق فسار ساعة ثم عاد لكلامه فقلت وان زنى وان سرق فقال وان زنى وان سرق وان رغم انف ابي الدرداء فكان ابو الدرداء يحدث بهذا الحديث عند كل جمعة عند منبر رسول الله – صلى الله عليه وسلم – ويضع اصبعه على انفه ويقول وان زنى وان سرق وان رغم انف ابي الدرداء

892 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن ابي هند عن عامر ان عامرا صحب ابن عباس رضى الله عنهما في سفينة الى واسط فجعل يلعن غلامه فنهاه عن ذلك فقال اني اراك كثير اللعن لغلمانك او خدمك فقال عامر كل مملوك او مملوكة لعنته قط فهو حر لوجه الله

893 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم قال الكبائر من اول النساء الى رأس ثلاثين

894 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال اذا رأيت المرأة فأعجبتك فاذكر مناتنها

895 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم ان امرأة اتته من دير هند تستفتيه فعجب من ذلك وقال أبو حنيفة بلغنى عن النبي – صلى الله عليه وسلم – ان رجلا اتاه بارا بوالديه فقال ابايعك على الاسلام فقال النبي – صلى الله عليه وسلم – ان امرأتك ان تقتل والديك فعلت قال لا قال ثم اتاه الثانية فقال مثل ذلك فقال لا ثم اتاه الثالثة فقال له مثل ذلك فقال نعم فبايعه فقال له النبي – صلى الله عليه وسلم – فإنا لا نأمرك ان تقتل والديك

896 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن ابي عون قال كان رجل له لسان وجلد لا يطاق فشاتمه رجل فقال له والله ما تدعى الى ابيك الذي انت له فسل عن ذلك امك قال فأتاها فسألها عن ذلك فقال والله لأضربنك بالسيف ان لم تصدقينى فقالت ان اباك فلان لغير الذي كان يدعى له وكان كذلك فضربها بالسيف فقتلها فبلغ ذلك النبي – صلى الله عليه وسلم – فقال هو شر الثلاثة لذلك

897 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن عبدالاعلى القاضى اوالقاص شك ابو بكر قال بلغني ان الحواريين اشتاقوا الى يحيى بن زكريا عليها الصلاة والسلام فقالوا يا ابه لعيسى بن مريم عليه الصلاة والسلام يا ابه ان رأيت ان تخرجه لنا فننظر اليه ونسلم عليه فذهب بهم الى قبره فناداه يا يحيى قم باذن الله قال فخرج من قبره ينفض رأسه قد ابيض نصف رأسه فقال له الحواريون فارقتنا وانت اسود الرأس فما شأن رأسك قال سمعت صوت عيسى فظننت انها الساعة فقال له عيسى عليه السلام هل لك ان ادعو الله فيحييك وتعيش في الدنيا فقال انشدك الله والرحم وكان ابن خالته فوالله ما ذهبت مرارة الموت من صدري او من حلقي بعد

898 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن علقمة ان النبي – صلى الله عليه وسلم – سمع رجلا ينشد بعيرا في المسجد فقال النبي – صلى الله عليه وسلم – لا وجدته ان هذه البيوت بنيت للذي بنيت له

899 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن الهيثم ان قوما مروا بماء فسألوا اهلها اين البئر فأبوا ان يدلوهم وأبوا ان يعطوهم الدلو فقالوا ويحكم ان اعناقنا واعناق ركابنا قد كادت تقطع عطشا فأبوا ان يعطوهم او يدلوهم فذكروا ذلك لعمر بن الخطاب رضى الله عنه فقال الا وضعتم فيهم السلاح

900 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن علقمة بن مرثد عن النبي – صلى الله عليه وسلم – انه قال ان يكن الشؤم في شىء ففي الدار والمرأة والفرس فأما الدار فشؤمها ضيقها وخبث جيرانها واما الشؤم في المرأة فسوء خلقها وعقم رحمها واما الفرس فإنه يكون جموحا

901 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن الهيثم ان امرأة دخلت على نبي الله – صلى الله عليه وسلم – فلما خرجت قالت عائشة رضى الله عنها يا رسول الله انها قصيرة فقال له النبي – صلى الله عليه وسلم – تحللى

902 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن محمد بن سوقة ان رجلا اتى النبي – صلى الله عليه وسلم – فقال اني اتيتك لاجاهد معك وتركت والدي يبكيان قال انطلق فاضحكهما كما ابكيتهما

903 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن موسى بن ابي كثير عن ابن مسعود رضى الله عنه انه قال من افتى الناس في كل ما يسألونه عنه في كل شىء فهو مجنون

904 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن يونس بن ابي اسحاق عن مجاهد قال قال جبريل للنبي – صلى الله عليه وسلم – اتيتك البارحة فلم يمنعنى من الدخول عليك الا هذا الستر الذي فيه تماثيل والا هذا التمثال الذي في الباب فاخرجوا هذا الكلب واجعلوا هذا الستر وسادتين توطآن واقطعوا رأس التمثال في هذا الباب فيكون بمنزلة الشجرة قال ففعل النبي – صلى الله عليه وسلم – ذلك وكان الكلب لصبي

905 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن وأبي اسحاق ان النبي – صلى الله عليه وسلم – علق في بيته سترا فيه تماثيل فأبطأ عنه جبريل ثم اتاه فقال ما بطاك عنى قال انا لا ندخل بيتا فيه كلب ولا تماثيل فابسط هذا الستر واقطعوا رأس التماثيل وأخرجوا هذا الكلب

906 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن الهيثم عن النبي – صلى الله عليه وسلم – بمثله

907 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن زياد بن علاقة عن عبدالله ابن الحارث عن ابي موسى رضى الله عنه انه قال قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم – فناء امتى بالطعن والطاعون فقال بعضهم قد عرفنا الطعن فما الطاعون قال وخز اعدائكم من الجن قال وفي كل شهادة وقال أبو حنيفة بلغني عن النبي – صلى الله عليه وسلم – انه قال في الطعن والطاعون والغرق والحرق والهدم وأكل السبع والبطن والنفساء والمرأة تموت جمعا كل ذلك شهادة

908 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن الهيثم عن ابن مسعود رضى الله عنه انه قال مضى الدخان والبطشة الكبرى وانشق القمر

909 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن ايوب الطائي قال اراه عن مجاهد ان امرأة اتت النبي – صلى الله عليه وسلم – وهي حبلى تحمل معها صبيا رضيعا ومعها صبي فطيم وتمسك بيدها يمشى معها قال فما سألت رسول الله – صلى الله عليه وسلم – يومئذ شيئا الا اعطاها ثم قال حاملات والدات رحيمات بأولادهن ولولا ما يصنعن بأزواجهن دخل مصلياتهن الجنة

910 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن الحكم بن زياد الجزري ان امرأة خطبت الى ابيها فقالت ما انا بالذي اتزوج حتى آتى النبي – صلى الله عليه وسلم – فساله عن حق الزوج على زوجته قال فأتته فقالت يا رسول الله ما حق الزوج على المرأة قال ان خرجت من بيته من غير اذنه لم يزل الله يلعنها والملائكة والروح الامين وخزنة دار الرحمة وخزنة دار العذاب حتى ترجع الى بيته فقالت يا رسول الله فما حق الزوج على زوجته قال ان دعاها وهي قتب لم يكن لها ان تمنعه ثم قالت يا رسول الله ما حق الزوج على زوجته قال ترضيه اذا غضب قال رجل وان كان ظالما قال وان كان ظالما قالت المرأة ما انا بالذي اتزوج بعد ما اسمع

911 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة انه قال قال بلغني ان اعرابيا قال لرسول الله – صلى الله عليه وسلم – الا اسجد لك فقال رسول الله – صلى الله عليه وسلم – لا ينبغي لاحد ان يسجد لاحد ولو كنت آمر احدا بالسجود لامرت المرأة ان تسجد لزوجها

912 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن علقمة عمن حدثه عن سعد رضى الله عنه انه قال يقعد المؤمن في قبره فيقال من ربك فيقول الله فيقال ما دينك فيقول الاسلام فيقال من نبيك فيقول محمد فيفسح الله في قبره ويرى منزله من الجنة ويقعد الكافر في قبره فيقال من ربك فيقول هاه كالمضل شيئا ويقال ما دينك فيقول هاه كالمضل شيئا ويقال من نبيك فيقول هاه كالمضل شيئا قال فيضيق عليه قبره حتى تختلف اضلاعه فيه ويرى منزله في النار ويضرب ضربة يسمعها من في الارض الا الثقلين وذلك لقوله تعالى‏:‏ ‏{‏يثبت الله الذين آمنوا بالقول الثابت في الحياة الدنيا وفي الآخرة ويضل الله الظالمين‏}‏

913 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن بعض اصحابه ان جبريل اتى النبي – صلى الله عليه وسلم – معتما بعمامة قد اسدلها خلفه وقال أبو حنيفة ان ابا بكر استقرض من بيت المال سبعة آلاف درهم وهى عليه فأوصى بها ان تقضى عنه

914 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال يؤتى يوم القيامة بمثل السحاب الى الرجل فيقال هذا ما عملت للناس من الخير يعمل به بعدك

915 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن عون بن عبدالله عن ابن مسعود رضى الله عنه انه قال يقدم الناس يوم القيامة على ثلاثة دواوين ديوان فيه الحساب وديوان فيه النعيم وديوان فيه الذنوب فيقابل بالحساب النعيم فيستغرقها وتبقى الذنوب فهي التى فيها المغفرة

916 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن عبدالملك بن عمير عن رجل من اهل الشام عن النبي – صلى الله عليه وسلم – انه اتاه رجل فقال اتزوج فلانة فنهاه عنها ثم اتاه ايضا فقال اتزوج فلانة فنهاه عنها ثم قال سوداء ولود احب الي من حسناء عاقر اما علمت اني مكاثر بكم الامم حتى انك لترى السقط محبنطأ يقال له ادخل الجنة فيقول لا حتى يدخلها ابواي

917 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن عطاء بن ابي رباح عن ابي هريرة رضى الله عنه قال اذا طلع النجم رفعت العاهة عن اهل كل بلد

918 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة قال بلغني ان ملكا لنبي اسرائيل هلك فأتوا رجلا مترهبا فأرادوا ان يملكوه فأبى الا ان يدعوه يسيح ستة اشهر وينظر في امرهم ستة اشهر قال ففعلوا ذلك قال فينا هو يسيح في تلك الستة الأشهر إذا هو بأهل بيت فضافهم فراحت عليهم بقرة لهم فاحتلبوا منها فباعوا منها طائفة لطعامهم وأمسكوا طائفة قال فقال اما لكم معيشة الا هذه فقالوا لا فقال لو اخذت هذه لعشت فيها فأقام عندهم فراحت عليهم القابلة وليس في ضرعها قطرة فقال ما شأن بقرتكم قالوا ما اصابها مثل هذا قط قال فما ترى شأنها قال رب البيت ارى الملك حدثته نفسه بمظلمة فرفعت البركة قال فعرف ذلك ونزع عما اراد فأقام عندهم فراحت عليهم القابلة حافلا فقال ما شأنها قال الشيخ ان الملك نزع عما تحدث نفسه

919 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن الهيثم ان النبي – صلى الله عليه وسلم – كان ابيض مشرب حمرة كثير اللحم بعيد ما بين المنكبين على صدره قضيب من شعر ليس بالقصير ولا بالطويل رجل الشعر الى شحمة اذنه شئن الاصبعين من قدمه الوسطى والتى جانب الابهام اذا مشى تكفأ

920 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عمن حدثه عن انس بن مالك رضى الله عنه عن النبي – صلى الله عليه وسلم – انه كان لا يقدم ركبته قدام جليس له ولا يصافحه رجل فيكون هو ينزع يده من يده حتى ينزعها الرجل ولا يجلس اليه رجل فيقوم حتى يقوم الرجل قال ولم اجد ريحا قط اطيب من ريح رسول الله – صلى الله عليه وسلم –

921 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن ابي صخرة ان ركبا من محارب نزلوا الى جنب المدينة فاشترى منهم النبي – صلى الله عليه وسلم – جزورا يوسف من تمر فلما ان ذهب بها وتوارى في بيوت المدينة فقالوا اعطيناها رجلا لا نعرفه فقالت عجوز منهم لقد رايت صفحة الرجل ما كان الله ليلبسه غدره فما كان الا ان ارسل اليهم فدعاهم ثم امر بالتمر ثم نثر على نطع فقال كلوا فأكلوا حتى شبعوا ثم اوفاهم تمرهم فقالوا ما رأينا كاليوم في الوفاء

922 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن ابي ذوبة عن ابي سعيدالخدري رضى الله عنه عن النبي – صلى الله عليه وسلم – انه قال من كذب علي متعمدا فليتبوأ مقعده من النار

923 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن عون بن عبدالله ان ابا الدرداء رضى الله عنه قال ما يمنعنى ان اجمع القرآن الا انى اخاف ان لا اقوم به فقال رجل من اصحاب النبي – صلى الله عليه وسلم – تنام عالما خير من ان تنام جاهلا وقال له رجل آخر من اصحاب النبي – صلى الله عليه وسلم – تعلمه واعمل بما فيه وأنت مستيقظ وأنا ضامن لما تحدث في نومك

924 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة ان رجلا اتى عليا رضى الله عنه فقال ما رأيت احدا خيرا منك فقال له هل رأيت النبي – صلى الله عليه وسلم – قال لا قال فهل رايت ابا بكر وعمر رضى الله عنهما قال لا قال لو اخبرتني انك رأيت النبي – صلى الله عليه وسلم – ضربت عنقك ولو اخبرتني انك رأيت ابا بكر وعمر لاوجعتك عقوبة

925 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن الهيثم قال دخل ابن عباس رضى الله عنهما على عمر رضى الله عنه حين اصيب فقال ابشر فوالله لقد كان اسلامك عزا ولقد كانت هجرتك فتحا وولايتك عدلا ولقد صحبت رسول الله – صلى الله عليه وسلم – حتى توفي وهو عنك راض ثم صحبت ابا بكر فتوفي وهو عنك راض ولقد وليت فما اختلف في ولايتك اثنان قال عمر اتشهد بذلك قال فكع ابن عباس فقال علي رضى الله عنه نعم نشهد له بذلك

926 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة قال بلغني ان رجلا شتم ابا بكر فحلم ابو بكر رضى الله عنه والنبي – صلى الله عليه وسلم – قاعد ثم إن ابا بكر رد عليه فقام النبي – صلى الله عليه وسلم – فقال ابو بكر شتمنى فلم تقم وقمت حين رددت عليه فقال النبي – صلى الله عليه وسلم – ان ملكا كان يرد عنك فلما رددت انت ذهب فقمت

927 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن علي بن الاقمر ان عمر ابن الخطاب رضى الله عنه مر برجل وهو يأكل بشماله وعمر يقوم على الناس وهم يأكلون فقال له كل بيمينك يا عبدالله قال انها مشغولة ثم مر به الثانية فقال مثل ذلك ثم مر به الثالثة فقال مثل ذلك فقال شغل ماذا قال قطعت يوم موته قال ففزع عمر لذلك فقال من يغسل ثيابك من يدهن رأسك من يقوم عليك قال فعدد عليه بمثل هذا ثم امر له بجارية وراحلة طعام ونفقة قال فقال الناس جزى الله عمر عن رعيته خيرا

928 قال حدثني يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة قال بلغني ان عمر ابن الخطاب رضى الله عنه كان يأتي مسجد قباء كل سبت فيدعو بسعفة فيكنسه هو بنفسه

929 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن موسى بن ابي كثير عن علي رضى الله عنه انه قال لابي موسى رضى الله عنه حين حكمه خلصنى منها ولو بعرق رقبتي فإنه لن يصول بهم احد الا صال بالسهم الاخبث ولوددت ان معي مكانهم الف فارس من بنى فراس بن غنم ولاجتماع هؤلاء على باطلهم اشد من اجتماعكم على حقكم

930 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن عبدالملك بن عمير عن ابن مسعود رضى الله عنه انه خطب بالكوفة حين استخلف عثمان رضى الله عنه وقال ما الونا عن اعلاها ذي فوق

931 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن بيان بن بشر عن قيس بن ابي حازم قال قدم علينا عبدالله رضى الله عنه الكوفة حين استخلفوا عثمان رضى الله عنه فقال مكا الونا عن اعلاها ذى فوق وقال أبو حنيفة سمعت ابا جعفر يقول ما بالعراق مثل الحسن البصري

932 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن عون بن عبدالله عن عامر عن عائشة رضى الله عنها قالت في سبع خصال ليست في احد من ازواج النبي – صلى الله عليه وسلم – تزوجنى النبي – صلى الله عليه وسلم – بكرا ولم يتزوج احدا من نسائه بكرا غيري ونزل جبريل إليه بصورتي قبل ان يتزوجنى ولم ينزل صورة احد من نسائه غيري ورأيت جبريل ولم يره احد من ازواجه غيري وكنت من احبهن اليه نفسا ووالدا وكان جبريل ينزل عليه بالوحي وانا معه في شعاره ولم يكن يأتيه وهو مع احد من ازواجه غيري ونزل في آيات من القرآن كاد يهلك فيها فئام من الناس ومات في يومي وليلتي وبين سحرى ونحري

933 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم عن النبي – صلى الله عليه وسلم – انه قال هون علي مرضى انى رأيت عائشة معى في الجنة

934 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن الهيثم ان ابن عباس رضى الله عنهما استأذن على عائشة رضى الله عنها فأرسلت اليه انى اجد غما وكربا فانصرف فقال للرسول ما انا بالذي انصرف حتى ادخل فرجع الرسول فأخبرها بذلك فأذنت له فقالت له انى اجد غما وكربا وانا مشفقة مما اخاف ان اهجم عليه فقال لها ابن عباس ابشري فوالله لرسول الله اكرم على الله من ان يزوجه جمرة من جمر جهنم فقالت فرجت عنى فرج الله عنك

935 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم ان النبي – صلى الله عليه وسلم – كان في مرضه الذي مات فيه ينقل في بيوت ازواجه فشق ذلك عليه فاستأذنهن ان يكون في بيت بعضهن فأذن له فكان في بيت عائشة رضى الله عنها حتى قبض – صلى الله عليه وسلم –

936 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم عن عائشة رضى الله عنها انها قالت ما شبع آل محمد – صلى الله عليه وسلم – من خبز بر ثلاثة ايام متتابعات حتى مات محمد – صلى الله عليه وسلم – وما زالت الدنيا عسرة كدرة حتى مات محمد – صلى الله عليه وسلم – فلما مات محمد – صلى الله عليه وسلم – صبت الدنيا علينا صبا

937 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة قال بلغني عن ابن مسعود رضى الله عنه انه كان صاحب وضوء رسول الله – صلى الله عليه وسلم – وحصيره وسواكه ونعليه وعصاه ويستره اذا اغتسل ويمشى معه في الوحشة ويرحل له اذا سافر وكان من اشد الناس به شبها اذ دخل وخرج وكان يرسل ام عبد اليه فتخبره بذلك وشمائله فيشبه به

938 قال حدثني يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن معن عن أبيه عن ابن مسعود رضى الله عنه انه قال ما كذبت منذ اسلمت الا كذبة واحدة كنت ارحل للنبي – صلى الله عليه وسلم – فأتى برحال من الطائف فسألني اي الرحلة احب الى النبي – صلى الله عليه وسلم – فقلت الطائفية وكان يكرهها رسول الله – صلى الله عليه وسلم – فما اتى بها قال من رحل لنا هذه قالوا رحالك فقال مرو ابن ام عبد فليرحل لنا قال فأعيدت الى الرحلة

939 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم عن ابن مسعود رضى الله عنه انه صحب نصرانيا في طريق فذهب النصراني فقال له عبدالله عليك السلام فقيبل له لم فعلت قال لحق الصحبة

940 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن الهيثم ان ابن مسعود رضى الله عنه صحب دهقانا من اهل الذمة فلما فارقه اخذ ابن مسعود يناديه السلام عليك او عليك السلام

941 قال حدثني يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن ابي هند عن بعض اشياخهم ان عامرا كان يحدث في حلقة فيها ابن عمر رضى الله عنهما عن مغازي النبي – صلى الله عليه وسلم – فقال ابن عمر انه ليحدث حديثا كأنه شهد القوم

942 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عمن حدثه عن عامر انه قال تفقه من اصحاب النبي – صلى الله عليه وسلم – ستة رهط ثلاثة منهم يلقى بعضهم على بعض وثلاثة يلقى بعضهم على بعض فكان ابن مسعود وعمر بن الخطاب وزيد ابن ثابت يلقى بعضهم على بعض وكان علي بن ابي طالب وابو موسى الاشعري وابي بن كعب يلقى بعضهم على بعض

943 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن الهيثم ان رجلا من اصحاب النبي – صلى الله عليه وسلم – اقبل على العبادة فلما توفي النبي – صلى الله عليه وسلم – اتاه رجل يسأله فقال ما ادري او مالي بهذا علم فقال لو كان اصحاب النبي – صلى الله عليه وسلم – اخذوا بما اخذت به ضاع العلم

944 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن الهيثم ان عمر بن الخطاب رضى الله عنه قدم الشام فخرج اليه ابو عبيدة بن الجراح رضى الله عنه فتلقاه فلما التقيا اعتنق كل واحد منهما صاحبه

945 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم ان عمر بن الخطاب رضي الله عنه دخل على النبي – صلى الله عليه وسلم – يعوده في شكاة

اشتكاها فإذا هو على عباءة قطوانية ومرفقة من صوف وحشوها اذخر فقال بأبي انت وأمي يا رسول الله كسرى وقيصر على الديباج وانت على هذا فقال يا عمر اما ترضى ان يكون لهم الدنيا ولنا الآخرة ثم ان عمر مسه فاذا هو شديد الحمى فقال تحم هكذا وانت رسول الله فقال إن اشد هذه الامة بلاء نبيها ثم الخير فالخير من امته وكذلك كانت الانبياء قبلكم والامم

946 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم عن علقمة بن قيس انه قال على ابواب السلطان مثل مبارك الابل من الفتن من تعرض لها تعرضت له لن تصيبوا من دنياهم شيئا الا اصابوا من دينكم افضل منه

947 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن ابي غسان عن الحسن عن ابي ذر رضى الله عنه عن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – انه قال يا ابا ذر الامرة امانة وهي يوم القيامة خزى وندامة الا من اخذها بحقها وادى الذي عليه فيها

948 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة قال بلغني ان عمر بن الخطاب رضى الله عنه قال لولا ان اضع وجهى لله او يخرج منى نسمة تسبح لله او اجلس مع قوم يتخيرون الكلام كما نتخير جيد التمر ما باليت لو مت

949 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن الهيثم عن ابن مسعود رضى الله عنه انه قال لأن يجاورني في داري الشيطان لا يضرني احب الى من ان تجاورني امرأة ثم حدثه عن الحسن عن النبي – صلى الله عليه وسلم – انه قال اذا اراد الله بقوم خيرا ولى امرهم حلماءهم وجعل فيئهم عند سمحائهم واذا اراد الله بقوم شرا ولى امرهم شرارهم وجعل فيئهم عند بخلائهم

950 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن الهيثم عن الحسن قال اغيلمة جاري ان اجيبوا لم يفهموا وان وكلوا وكلوا الى غي شديد لولا ما اخذ الله على العلماء ما اجبت الا قليلا وقال أبو حنيفة بلغنى ان النبي – صلى الله عليه وسلم – قال خير شبابكم الذين يتشبهون بشيوخكم وشر شيوخكم الذين يتشبهون بشبابكم وشر رجالكم الذين يتشبهون بسائكم وشر نسائكم الذين يتشبهون برجالكم

951 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن يزيد بن عبد الرحمن عن انس بن مالك رضى الله عنه ان ابا بكر رضى الله عنه رأى من رسول الله – صلى الله عليه وسلم – خفة فاستأذنه الى ابنه خارجة وكانت في حوائط الانصار وكان ذلك راحة الموت ولا يشعر فأذن له ثم توفي رسول الله – صلى الله عليه وسلم – تلك الليلة فأصبح ابو بكر رضى الله عنه فجعل يرى الناس يترامسون فأمر ابو بكر غلاما يتسمع ثم يخبره فقال سمعتهم يقولون مات محمد – صلى الله عليه وسلم – فأسندة ابو بكر ظهره وهو يقول واقطع ظهراه قال فلما بلغ ابو بكر المسجد حتى ظنوا انه لا يبلغ قال فأرجف المنافقون فقالوا لو كان محمد نبيا لم يمت فقال عمر لا اسمع احدا يقول مات محمد الا ضربته بالسيف فكفوا لذلك فلما جاء ابو بكر رضى الله عنه والنبي – صلى الله عليه وسلم – مسجى كشف الثوب وجعل يلثمه ويقول

بأبي انت وامي ما كان الله ليذيقك الموت مرتين انت اكرم على الله من ذلك ثم خرج ابو بكر فقال يا ايها الناس من كان يعبد محمدا فقد مات محمد – صلى الله عليه وسلم – ومن كان يعبد رب محمد – صلى الله عليه وسلم – فإن رب محمد حي لا يموت ثم قرأ وما محمد إلا رسول قد خلت من قبله الرسل أفإن مات أو قتل انقلبتم على أعقابكم ومن ينقلب على عقبيه فلن يضر الله شيئا وسيجزي الله الشاكرين قال عمر رضى الله عنه والله لكانا لم نقرأها قبلها قط فقال الناس مثل مقالة ابى بكر من كلامه وقراءته قال ومات ليلة الاثنين فمكث ليتئذ ويومئذ وليلة الثلاثاء ودفن يوم الثلاثاء قال وكان اسامة بن زيد واوس بن خولى الانصاري رضى الله عنهم يصبان الماء وعلي والفضل رضى الله عنهما يغسلانه وقال أبو حنيفة بلغنى انهم صلوا عليه افواجا بغير امام

952 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن ابي جعفر محمد بن علي عن علي بن ابي طالب رضى الله عنه انه قال لعمر رضى الله عنه وهو مسجى ما احد احب الي ان القى الله تعالى بمثل صحيفته من هذا المسجى

953 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن ابي هند عن عامر انه كان جالسا الى اسطوانة ورجل خلفه يقع فيه فالتفت اليه عامر فقال‏:‏ هنيئا مريئا غير داء مخامر لعزة من لأعراضنا ما استحلت‏.‏

954 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن عبدالكريم يرفع الحديث انه قال من لعب الشطرنج فهو كالذي يتوضأ بلحم الخنزير

955 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه كان يكره النرد والشطرنج

956 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن الهيثم عمن حدثه عن ابن مسعود رضى الله عنه انه قال اتقوا هاتين الكعبتين اللتين تزجران زجرا

957 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن موسى بن ابي كثير والهيثم ان عمر بن الخطاب رضى الله عنه مر بعثمان رضى الله عنه حدثان توفيت بنت رسول الله – صلى الله عليه وسلم – تحته وهو حزين فقال ما يحزنك فقال لا احزن وقد انقطع الصهر بيني وبين رسول الله – صلى الله عليه وسلم – فقال هل لك ان ازوجك حفصة فقال عثمان نعم فقال عمر حتى اذكر ذلك لرسول الله – صلى الله عليه وسلم – فذكر عمر القصة لرسول الله – صلى الله عليه وسلم – فقال النبي – صلى الله عليه وسلم – لعمر الا ادلك على صهر خير لك من عثمان وادل عثمان على صهر خير له منك قال بلى قال تزوجنى حفصة وازوج عثمان ابنتي قال ففعل ذلك رسول الله – صلى الله عليه وسلم –

958 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن علي بن الاقمر عن الاغر عن علي رضى الله عنه عن النبي – صلى الله عليه وسلم – انه مر بقوم يذكرون

الله فقال انتم القوم الذين امرت ان اصبر نفسي معهم وما جلس عدتكم من الناس يذكرون الله الا حفتهم الملائكة بأجنحتها وغشيتهم الرحمة وذكرهم الله فيمن عنده

959 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن الهيثم عن ابن مسعود رضى الله عنه انه قال اذا رأيتم رياض الجنة فارتعوا اما انها ليست بمجالس القصاص ولكنها مجالس اهل الفقه

960 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة قال بلغني ان عمر بن الخطاب رضى الله عنه قال لو وليتها عثمان لحمل آل ابي معيط على رقاب الناس والله لو فعلت لفعل ولو فعل لأشكوا ان يسيروا اليه حتى يجزوا رأسه فقالوا علي قال رجل قعدد قالوا طلحة قال ذاك رجل فيه بأو قالوا الزبير قال ليس هناك قالوا سعد قال صاحب فرس وقوس فقالوا عبدالرحمن ابن عوف قال ذاك فيه امساك شديد ولا يصلح لهذا الامر الا معط في غير سرف وممسك في غير تقتير

باب الديات

961 قال حدثنا يوسف بن أبي يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال في القتل على ثلاثة اوجه قتل عمد وهو ما تعمدت ضربه بالسلاح ففيه القصاص وقتل خطأ وهو الشىء تريده فتصيب غيره بسلاح فالدية فيه على العاقلة وشبه العمد ما تعمدت او غيره فلم يستطع فيه القصاص ففيه الدية مغلظة

962 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال لا يبلغ بالعبد دية الحر وذلك لا تجد عبدا ابدا الا في الاحرار خير منه

963 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن الهيثم عن علي بن ابي طالب رضى الله عنه ان رجلا حلق لحية رجل فلم تنبت فقضى عليه فيها بالدية

964 حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن علي بن ابي طالب رضى الله عنه انه قال في الخطأ مثل قول ابن مسعود رضى الله عنه وقال في شبه العمد ثلاثة وثلاثون حقة وثلاثة وثلاثون جذعة واربعة وثلاثون ثنية الى بازل عامها كلها خلفة

965 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم عن ابن مسعود رضى الله عنه انه قال في دية الخطأ اخماسا عشرين جذعة وعشرين حقة وعشرين بنات لبون وعشرين بنات مخاض وعشرين بنى مخاض

966 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم عن ابن مسعود رضى الله عنه انه قال في شبه العمد اربعا خمس وعشرون لبون

967 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم ان شريحا قال في الاصابع اصابع اليد والرجل سواء في كل اصبع العشر

968 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال في السن نصف العشر وكذلك الموضحة وفي المنقلة العشر ونصف العشر في الجائفة ثلث الدية وفي الآمة ثلث الدية فاذا ذهب العقل ففيها الدية كاملة وفي الانف الدية وفي المارن الدية وفي الذكر الدية وفي الحشفة الدية وفي الانثيين الدية وفي اللسان الدية وفي العينين الدية وفي الواحدة النصف وكذلك اليدين والرجلين في كل واحد منهما نصف الدية وفي الاذنين الدية وفي احداهما النصف وفي الحاجبين الدية

969 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال في دية الرجل من اهل الذمة مثل دية الحر المسلم

970 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال في ثدي المرأة نصف الدية وفي كليهما الدية وكذلك حلمتها

971 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال في لسان الاخرس وذكر الخصى والعين القائمة الذاهبة بصرها واليد الشلاء والرجل العرجاء والسن السوداء في هذا كله حكومة عدل

972 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن ابي بكر عن الزهري عن ابي بكر وعمر رضى الله عنهما انهما قالا في دية اهل الذمة دية الحر المسلم

973 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال في رجل قطع يد رجل فاقتص منه فمات المقتص منه ان ديته على عاقلة المقتص له

947 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال لا تجوز شهادة المكاتب

975 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال في العبد يقتل خطأ على العاقلة وما كان دون النفس فهو في مال الجاني

976 يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن الهيثم عن عامر قال لا تعقل العاقلة عبدا ولا عمدا ولا صلحا ولا اعترافا

977 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال لا تعقل العاقلة الصلح ولا العمد ولا الاعتراف

978 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال لا تعقل العاقلة العبد اذا قتل خطأ

979 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال لا تعقل العاقلة الا خمسمائة درهم فصاعدا

980 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عمن حدثه عن عامر عن عمر بن الخطاب رضى الله عنه انه فرض الدية على اهل الورق عشرة آلاف درهم وعلى اهل الذهب الف دينار وعلى اهل الابل مائة من الابل وعلى اهل البقر مائتي بقرة وعلى اهل الحلل مائتي حلة وعلى اهل الغنم الفي شاة وكل ذلك على اهل الديوان

981 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم ان قتيلا وجد باليمن بين وداعة وخيوان فكتب عمر بن الخطاب رضى الله عنه ان قيسوه فإلى اي القريتين كان اقرب اقسم منهم خمسون رجلا ما قتلنا ولا علمنا قاتلا ثم يضمنون الدية

982 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال في الاعمى يفقأ عين الصحيح ان عليه الدية في ماله اذا فقأها عمدا واذا فقأها خطأ كانت الدية على العاقلة

983 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال الدية في ثلاث سنين والنصف في سنتين والثلث في سنة وما كان اقل من الثلث ففي سنة

984 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال في الرجل يعتق نصف عبده يسعى في النصف الباقي وان قتل قتيلا خطأ عقلت العاقلة عنه نصف الدية ويسعى العبد في نصف القيمة

985 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن الهيثم عن عامر ان عمرو ابن الحارث حفر بئرا على باب دار اسامة يجتمع فيها ماء المطر فوقع فيها فرس فعطب فخاصموه الى شريح فضمنه وقال انما اضمنك مرة واحدة

986 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال في العبد اذا فقئت عينه فنصف قيمته وان فقئت عيناه فإن دفعه سيده اخذ قيمته وان شاء امسكه ولم يكن له شىء

987 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال كل ما في الحر فيه الدية ففى العبد القيمة وكل ما في الحر نصف الدية فهو في العبد نصف القيمة

988 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال كل شىء من العبد فيه منه اثنان ففيهما قيمته وفي احدهما نصف قيمته وكل شىء فيه منه واحد ففيه قيمته وجراحته من قيمته على قدر جراحة الحر من ديته

989 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال اذا جنى المملوك دفعه المولى او نداء بجميع الجناية

990 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال في العبد يجنى جناية قتل او خطأ ثم يعتقه مولاه وهو يعلم ذلك او يبيعه او يهبه ان على مولاه الدية وقال أبو حنيفة فإذا فعل وهو‏.‏

باب الأشربة

991 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم قال حماد دخلت على ابراهيم وهو يأكل فأكلت معه فدعا لي بنبيذ فلما رأى ابطائي عنه حدثني عن علقمة انه دخل على ابن مسعود رضى الله عنه وهو يأكل فأكل معه ثم اتوا بنبيذ تنبذه ام ولده سيرين في جر اخضر فشرب منه ابن مسعود وعلقمة‏.‏

992 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن مزاحم بن زفر عن الضحاك قال اراني ابو عبيدة الجر الاخضر التى كان ينبذ فيها لعبد الله بن مسعود رضى الله عنه

993 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن ابي اسحاق عن عمرو ابن ميمون عن عمر بن الخطاب رضى الله عنه انه قال ان للمسلمين كل يوم جزورا ولآل عمر منها العنق ولا يقطع هذا اللحم في بطوننا الا النبيذ الشديد

994 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد بن ابي سليمان عن انس بن مالك رضى الله عنه انه كان ينزل على ابي بكر بن ابي موسى الاشعري بواسط القصب فكان يرسل الى السوق فيشتري له النبيذ من الخوابى

995 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن الهيثم عن عامر انه قال لا بأس بالنبيذ ينبذ في سقاية مزفتة داخلها وخارجها

996 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن علقمة بن مرثد عن ابن بريدة عن أبيه رضى الله عنه عن النبي – صلى الله عليه وسلم – انه قال كنا نهيناكم عن ثلاث عن زيارة القبور فزوروها فقد اذن لمحمد – صلى الله عليه وسلم – في زيارة قبر امه ولا تقولوا هجرا ونهيتكم ان تمسكوا لحوم الاضاحي فوق ثلاث ايام فأمسكوا وتزودوا فانما نهيتكم ليتسع به غنيكم على فقيركم ونهيتكم أن تشربوا في الدباه والمزفت والحنتم فاشربوا فيما بدا لكم من الظروف فان الظروف لا تحل شيئا ولا تحرمه ولا تشربوا مسكرا

997 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن اسحاق بن ثابت بن عبيد عن أبيه عن علي بن الحسين ان رسول الله – صلى الله عليه وسلم – مر في غزوة تبوك بقوم يزفنون فقال ما شأنهم قالوا شربوا من نبيذ لهم في الدباء والحنتم والمزفت قال فنهاهم ان يشربوا في ذلك ثم مر بهم راجعا فشكوا اليه ما يجدون من التخمة فرخص لهم ان يشربوا في ذلك ونهاهم ان يشربوا مسكرا

998 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم ان عمر بن الخطاب رضى الله عنه اخذ رجلا سكرانا فأراد ان يجعل له مخرجا فأبى الا ذهاب عقل فقال احبسوه فاذا صحا فاضربوه ثم اخذ فضل ادواته فذاقه فقال اوه هذا عمل بالرجال العمل ثم صب فيه ماء فكسره فشرب وسقى اصحابه وقال هكذا اصنعوا بشرابكم اذا غلبكم شيطانه

999 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال انما كان يكره ان يجمع بين التمر والزبيب في النبيذ كما يكره في شدة الزمان اللحم والسمن وان يقرن الرجل بين التمرتين فاما اليوم فلا باس به

1000 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن نافع عن ابن عمر رضى الله عنهما انه كان ينبذ له زبيب فلم يستمرئه فأمر الجارية فألقت فيه عجوة

1001 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن ابي اسحاق عن عقبة ابن زياد قال سقاني ابن عمر رضى الله عنهما شربة فما كدت اهتدي الى اهلي فرجعت اليه من الغد فذكرت له ذلك فقال ما زدناك على عجوة وزبيب

1002 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه كان ينبذ له النجيح

1003 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم قال قول الناس كل مسكر حرام خطأ منهم انما ارادوا السكر حرام خاصة

1004 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم ان عمر بن الخطاب رضى الله عنه كتب الى عمار بن ياسر رضى الله عنهما اني اتيت بشراب من الشأم قد طبخ حتى ذهب ثلثاه في النار وبقي ثلثه وذهب حرامه وريح جنونه وبقى حلوه وحلاله يشبه طلاء الابل فمر من قبلك يتوسعوا به اشربتهم

1006 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم عن ابن مسعود رضي الله عنه انه قال لا تسقوا صبيانكم الخمر ولا تغذوهم بها فإن الله لم يجعل شفاءكم فيما حرم عليكم انما إثمهم سقاهم

1007 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن محمد بن قيس قال سمعت ابن عمر رضى الله عنهما وسأله ابو كثير عن بيع الخمر فقال قاتل الله اليهود حرمت عليهم الشحوم فحرموا اكلها واستحلوا بيعها واكل ثمنها وان الله حرم الخمر فحرام بيعها وحرام اكل ثمنها

1008 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن سعيد بن جبير عن ابن عمر رضى الله عنهما في الخمر مثل حديث محمد بن قيس غير انه لم يقل وسأله ابو كثير

1009 حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن محمد بن قيس عن ابي عامر الثقفي انه كان يهدي للنبي – صلى الله عليه وسلم – كل عام راوية من خمر فأهدى له راوية في العام الذي حرمت فيه الخمر فقال رسول الله – صلى الله عليه وسلم – ان الله قد حرم الخمر فلا حاجة لنا في خمرك فقال خذها فبعها واستعن بثمنها فقال له النبي – صلى الله عليه وسلم – ان الذي حرم شربها حرم بيعها واكل ثمنها

1010 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن ابي عون عن عبدالله ابن شداد بن الهاد عن ابن عباس رضى الله عنهما انه قال حرم الله تعالى الخمر بعينها قليلها وكثيرها والسكر من كل شراب

1011 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن سعيد بن جبير انه قال في نبيذ الزبيب النقيع المعتق اذا غلا هي الخمر اجتنبها

1012 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه كان يكره السكر

1013 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن الهيثم عن علي ابن ابي طالب رضى الله عنه انه شرب وهو قائم‏.‏

باب في لبس الحرير والذهب

1014 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم ان عمر بن الخطاب رضى الله عنه بعث جيشا ففتح عليهم فأقبلوا فلما دنوا من المدينة خرج عمر رضى الله عنه يستقبلهم بالناس فلما بلغهم خروج عمر بالناس اليهم لبسوا ما معهم من الحرير والديباج فلمنا رآهم غضب ثم قال القوا ثياب اهل النار عنكم فألقوها واعتذروا اليه وقالوا لبسناها لنريك فيء الله الذي فاء علينا قال فسرى عن عمر قال ثم رخص في العلم مثل الاصبعين والثلاث والاربع

1015 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن سليمان ابي عبدالله عن سعيد بن جبير قال غاب حذيفة رضى الله عنه غيبة ثم قدم وقد كسى بناته وبنوه قمص حرير فنزعها عن الذكور وتركها على الإناث‏.‏

1016 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن ابي فروة عن عبدالرحمن بن ابي ليلى عن حذيفة رضى الله عنه انه قال نزلنا مع حذيفة بالمدائن على دهقان فأناهم بطعامه فأكلوا ثم دعا حذيفة بشراب فأتى به في اناء فضة فرمى به وجهه ثم قال انى نزلت عليه العام الماضى فأتانا بطعامه ثم دعوت بشرابه فأتانا به في اناء فضة فأخبرته ان النبي – صلى الله عليه وسلم – نهانا ان نشرب في انية الذهب والفضة وان نأكل فيها وان نلبس الحرير والديباج وقال هي للمشركين في الدنيا ولكم في الآخرة‏.‏

1017 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن مجاهد عن عبدالرحمن بن ابي ليلى عن حذيفة رضى الله عنه بمثل ذلك

1018 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال لا بأس بالحرير والذهب للنساء وكره للرجال

1019 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن عمرو بن دينار عن عائشة رضى الله عنها انها كانت تحلى بنات اخيها الذهب

1020 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن زيد بن ابي نيسة عن رجل من اهل مصر قال خرج رسول الله – صلى الله عليه وسلم – ذات يوم وقد اخذ الحرير بيد والذهب بيد فقال هذان محرمان على الذكور من امتى حلال لإناثهم

1021 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن عمرو بن دينار عن ابن عمر رضى الله عنهما انه كان يزوج بناته على الف دينار يحليهن من ذلك بأربعمائة دينار وكان يحلي بناته الذهب

1022 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة قال بلغني عن عثمان ابن عفان وعبد الرحمن بن عوف وعمران بن حصين وعبدالله بن ابي اوفى وابي هريرة وانس بن مالك وحسين بن علي وابن الزبير وشريح رضى الله عنهم انهم كانوا يلبسون الخز

1023 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه كان يلبس المصبغ بالعصفر

1024 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد قال كان ابراهيم يخرج فيؤمنا في ملحفة حمراء مشبعة

1025 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه كان يلبس قلنسوة الثعالب

1026 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه كان نقش خاتمه الله ولي ابراهيم وناصره من حديد

1027 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن إبراهيم بن محمد بن المنتشر عن أبيه عن مسروق رضى الله عنه انه كان نقش خاتمه بسم الله الرحمن الرحيم

1028 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن الهيثم ان عبدالرحمن ابن عوف والبراء بن عازب رضى الله عنهم كانا يلبسان خاتمين من ذهب في نص احدهما صورة لبوتين

1029 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حصين عن مجاهد عن ابن عمر رضى الله عنهما انه كان نقش خاتمه عبدالله بن عمر

1030 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال قال عمر بن الخطاب رضى الله عنه ذكاة كل مسك دباغه

1031 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال ما اصلحت به الجلد من شىء يمنعه من الفساد فهو له دباغ

1032 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال ذكاة كل جلد دباغه‏.‏

باب في الخضاب والأخذ من اللحية والشارب

1033 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن عثمان بن عبدالله ابن موهب انه قال اخرجت لنا ام سلمة رضى الله عنها مشاقة من شعر رسول الله – صلى الله عليه وسلم – مخضوبة بالحناء والكتم

1034 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن محمد بن قيس انه قال ابصرت رأس الحسين بن علي رضى الله عنهما ولحيته مخضوبتين بالوسمة وقد نصلا

1035 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم قال سئل عن خضاب الوسمة فقال بقلة طيبة

1036 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن يزيد الرشك عن انس بن مالك رضى الله عنه انه قال رأيت ابا بكر وكأن لحيته ضرام عرنج يعني تلألؤ وقال أبو حنيفة رأيت موسى بن طلحة مخضوب اللحية بالوسمة

1037 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن ابي حجية عن ابي بردة عن ابي الاسود عن ابي ذر رضى الله عنه قال قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم – ان احسن ما غيرتم به الشيب الحناء والكتم وقال أبو حنيفة رأيت عامرا مخضوب اللحية بالحناء ورأيت عليه ملحفة حمراء

1038 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن الهيثم عن ابي قحافة رضى الله عنه انه اتى به النبي – صلى الله عليه وسلم – ولحيته قد انتشرت فقال لو اخذتم واشار بيده الى نواحي لحيته

1039 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن نافع عن ابن عمر رضى الله عنهما انه كان يأخذ من لحيته

1040 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن الهيثم عن ابن عمر رضى الله عنهما انه كا يقبض على لحيته فيأخذ منها ما جاوز القبضة

1041 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن نافع عن ابن عمر رضى الله عنهما انه كان يأخذ من لحيته

1042 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال لا بأس ان يأخذ الرجل من لحيته مالم يتشبه بأهل الشرك

1043 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال في الشاربين انما يكره منه التشبه بأهل الكفر فأما ما سوى ذلك فلا بأس به

1044 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن نافع عن ابن عمر رضى الله عنهما انه اكتوى واسترقى من الحمة وكان يأخذ من لحيته

1045 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن عبيد الله بن ابي زياد عن ابي نجيح عن عبدالله بن عمر رضى الله عنهما ان اسماء ابنة عميس رضى الله عنها قالت للنبي – صلى الله عليه وسلم – الا استرقي لابن اخيك من العين قال بلى فلو ان شيئا سبق القدر لسبقته العين

1046 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن قيس بن مسلم عن طارق ابن شهاب عن عبدالله بن مسعود رضى الله عنه عن النبي – صلى الله عليه وسلم – انه قال ما وضع الله داء الا وضع له دواء الا السام والهرم فعليكم بألبان البقر فإنها تخلط من كل الشجر‏.‏

1047 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم عن عائشة رضى الله عنها انها سألها امرأة عن الحف فقالت اميطي الاذى عن وجهك

1048 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم عن النبي – صلى الله عليه وسلم – انه قال لعن الله الواصلة والموتصلة والواشمة والموتشمة والواشرة والموتشرة والواصمة والموتصمة وآكل الربا ومطعمه وشاهده وكاتبه والمحلل والمحلل له

1049 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن الهيثم عن ام ثور عن ابن عباس رضى الله عنهما انه قال لا بأس بالوصل اذا كان صوفا انما يكره الشعر

1050 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة

1051 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن الهيثم عن عكرمة عن ابن عباس رضى الله عنهما انه كان يكره لحوم الخيل ويقرأ هذه الآية‏:‏ ‏{‏والخيل والبغال والحمير لتركبوها‏}‏

1052 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن موسى بن طلحة عن ابن الحوتكية ان رجلا سأل عمر بن الخطاب رضى الله عنه عن الارنب فقال لولا اني اخاف ان ازيد في الحديث شيئا او انقص لحدثتكم ولكنى مرسل الى بعض من شهد الحديث قال فأرسل عمار بن ياسر رضى الله عنهما فقال حدثنا حديث الأرنب يوم كنا بقاع كذا وكذا قال فقال اتى رجل النبي صلى الله فأمر بأكلها فقال اني رأيت دما قال ليس بشىء وقال فكل قال اني صائم قال صوم ماذا قال من كل شهر ثلاثة ايام قال افلا جعلتهن البيض

1053 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم عن عائشة رضى الله عنها انه اهدى لها ضب فسألت النبي – صلى الله عليه وسلم – عن اكله فقال اني اكرهه فجاءتها سائلة فأرادت أن تطعمها اياه فقال لها النبي – صلى الله عليه وسلم – اتطعمينها مالا تأكلين

1054 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال كانت العقيقة في الجاهلية فلما جاء الاسلام رفضت

1055 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن رجل عن محمد بن الحنفية ان العقيقة كانت في الجاهلية فلما جاء الاضحى رفضت

1056 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن زيد بن اسلم عن النبي – صلى الله عليه وسلم – انه قال لا احب العقاق

1057 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال لا بأس بإخصاء الدابة اذا طلب بذلك صلاحها

باب في الذبائح والجبن

1058 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال كل طعام المجوس كله ما خلا الذبائح

1059 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال اذا ذبح اهل الكتاب فأهلوا لغير الله تعالى وانت تسمع فلا تأكل وإن لم تشهد فكل

1060 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن الهيثم اذا كان عالما ونهانا من الصيد عن اكل كل ذي ناب من السباع وكل ذي مخلب من الطير وإن توطأ حبالى الفىء حتى يضعن وإن نأكل لحوم الحمر الاهلية

1061 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن مكحول عن النبي – صلى الله عليه وسلم – مثله

1062 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن سعيد بن جبير عن ابن عباس رضى الله عنهما انه قال اتاه عبد اسود فقال اني في غنم لأهلي وانا بسبيل من الطريق وإني اسأل فأسقى بغير اذن اهلي قال لا قال فإني ارى فأصمى وأنمى قال كل ما اصميت ودع ما انميت والاصماء ما رأيته والانماء ما توارى عنك

1063 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم ان رسول الله – صلى الله عليه وسلم – مر بقدور تغلى من لحوم الحمر الاهلية فقال اكفؤوها

1063 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال اذا خرق المعراض فكل واذا لم يخرق فلا تأكل

1064 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم انه قال اذا قطعت الصيد نصفين فكله كله واذا كان مما يلي الرأس اكثر فكل مما يلي الرأس ودع الآخر واذا قطعت منه شيئا فكله كله غير ذلك الشىء الا ان يكون متعلقا بجلده فتأكله كله

1065 قال ثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن سعيد بن جبير عن ابن عباس رضى الله عنهما انه قال كل ما امسك الكلب اذا كان عالما ولا تأكل مما اكل وكل ما امسك البازي وان اكل فإن تعليم البازي ان تدعوه فيجيبك ولا تستطيع ان تضربه فيدع الاكل كما تضرب الكلب فيدع الاكل

1066 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم عن عدي بن حاتم رضى الله عنه انه سأل رسول الله – صلى الله عليه وسلم – عن كلب الصيد اذا ارسل على الصيد فقتله وسمى عليه قال كل

1067 قال حدثنا يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم أنه قال اذا اكل الكلب فلا تأكل منه انما امسك على نفسه ويضرب فيترك الأكل وإذا قتل البازي وأكل فكل لأنك لا تستطيع ان تضربه حتى يترك الأكل‏.‏

0 comments on “كتاب: الآثار ***

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.